محرز أول جزائري يظفر بجائزة الاتحاد الأفريقي لأفضل لاعب في القارة

بلومي وماجر حققا جائزة الكرة الذهبية المقدمة من «فرانس فوتبول»
العواصم ـ وكالات:

أصبح الدولي رياض محرز نجم نادي ليستر سيتي الإنكليزي أول لاعب جزائري يتوج بلقب أفضل لاعب في أفريقيا من قبل الاتحاد الأفريقي لكرة القدم لعام 2016، نظير تألقه وقيادته «الثعالب» للقب الدوري الإنكليزي الممتاز، والتأهل للدور الستة عشر من مسابقة دوري أبطال أوروبا.
وفي وقت أكدت فيه أغلب وسائل الإعلام أن رياض محرز هو ثالث لاعب جزائري يحقق هذا اللقب، بعد كل من لخضر بلومي ورابح ماجر، إلا أن الحقيقة مخالفة لذلك بسبب الاختلاف بين الجائزة التي نالها محرز وتلك التي حصل عليها قبله نجما المنتخب الجزائري في الثمانينات من القرن المنصرم.
فالثنائي بلومي وماجر توجا بجائزة الكرة الذهبية في نسختها الأفريقية من قبل مجلة «فرانس فوتبول»، التي كانت لغاية عام 1994 تخصص «كرة ذهبية» للقارة السمراء، مثلما تخصص ذات الجائزة للقارة العجوز منذ عام 1970 ، إذ نالها بلومي عام 1981 ، ثم حققها ماجر في عام 1987 ، فيما لم ينلها أي لاعب جزائري آخر.
أما جائزة رياض محرز فيشرف عليها الاتحاد الأفريقي، والتي دشنها في عام 1992 ، إذ ظلت لعامين موجودة تزامنًا مع جائزة «الكرة الذهبية «، حيث لم ينجح أي لاعب جزائري في التتويج بهذه الجائزة لغاية عام 2016 بفضل نجم ليستر سيتي.
والحقيقة أن جائزة الكرة الذهبية ولاعب العام بحسب الاتحاد الافريقي « الكاف» تشبه جائزة الكرة الذهبية ولاعب العام المقدمة من قبل الاتحاد الدولي لكرة القدم « فيفا»، والتي طبقت من عام 1991 وحتى عام 2009 قبل أن تُدمج الجائزتان معًا في عام 2010 ، ثم انفصلتا مجدداً في العام المنصرم ، خاصة وأن الكثير من الأعوام عرفت تتويج لاعبين مختلفين، فيما لم ينجح سوى عدد قليل من اللاعبين في الجمع بين الجائزتين.
كما أن اعتبار محرز ثالث لاعب جزائري يتوج بالجائزة يقلل من أهمية انجاز محرز الذي لم يسبقه أي لاعب جزائري إليها، إذ ان اعتباره الثالث يقلل أيضًا من أهمية إنجاز بلومي وماجر على اعتبار انه لم يتمكن أي لاعب آخر سواء من نفس الجيل أو الذي بعده أن نال الكرة الذهبية، حيث كانت أفضل نتيجة حققها لاعب جزائري مسجلة بإسم الطاهر شريف الوزاني الذي حل ثالثاً في عام 1990 بعد ماجر والكاميروني روجيه ميلا الذي خطفها منهما.
وهنأ الرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة، اول امس، رياض محرز، نجم نادي ليستر الانجليزي، بعد تتويجه بجائزة أفضل لاعب أفريقي لعام 2016، مؤكدا أن ذلك سيبقى مدار «فخر الجزائريين واعتزازهم ما تعاقبت الأعوام».
وقال بوتفليقة في رسالة التهنئة إلى محرز: «لقد تابعت وجميع الجزائريين المحبين لرياضة كرة القدم باهتمام واعتزاز الفوز المستحق الذي حظيتم به والتشريف المنتظر الذي نلتموه في تتويجكم كأفضل لاعب في رياضة كرة القدم في قارتنا السمراء لسنة 2016، والذي سيبقى مدار فخر الجزائريين واعتزازهم ما تعاقبت الأعوام».
وأضاف بوتفليقة :»إن اختيارك وتتويجك شرف لوطنك واعتراف بتفوق شبابنا في أكثر من صعيد، وبما تميزتم به في هذه الرياضة من فن جميل، وخلق حميد ومن جد واجتهاد، ولا شك في أن هذا التتويج سيكون حافزا ومشجعا لكم على الاستمرار في بذل جهد أكبر ونشاط أكثر تألقا».
وشكر بوتفليقة، باسمه وباسم كل الجزائريين، اللاعب محرز، كما هنأ كل الرياضيين الجزائريين، مؤكدا لهم جميعا دعمه وتشجيعه المتواصل لجهودهم، ولما يقدمون لوطنهم من فضل وخير بانتصاراتهم في كل عرس رياضي.
وانتظم ياسين براهيمي ورياض محرز واسلام سليماني والعربي هلال سوداني، في تدريبات المنتخب الجزائري لكرة القدم الذي يستعد للمشاركة في بطولة نهائيات كأس أمم أفريقيا التي تنطلق السبت المقبل بالجابون.
وأجرى «الخضر»، مرانا خفيفا بعد فوزهم على موريتانيا وديا 3-1، في حضور كل اللاعبين لأول مرة منذ انطلاق المعسكر الاعدادي في الثاني من كانون الثاني الجاري.. ويلتقي المنتخب الجزائري في مواجهة ودية ثانية مع موريتانيا اليوم الثلاثاء، لكن بعيدا عن الجماهير ووسائل الاعلام.
وتلعب الجزائر في المجموعة الثانية رفقة منتخبات تونس والسنغال وزيمبابوي.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة