الأخبار العاجلة

الشرطة الاتحادية تعثر على وثائق لـ”داعش” داخل مقر للتنظيم شرق الموصل

بغداد ـ الصباح الجديد:
أعلنت الشرطة الاتحادية، عن العثور على خرائط ووثائق لـ”داعش” داخل مقر ما يسمى بـ”المجاهدين الشيشانيين” شرق الموصل.
وقال الناطق الاعلامي باسم الشرطة الاتحادية العقيد عبد الرحمن الخزعلي في تصريح صحفي، إن “قوات الشرطة الاتحادية والرد السريع والفرقة التاسعة للجيش العراقي تتقدم سريعاً صوب الاهداف المخططة لها وصولاً الى ضفة نهر دجلة من جهة الجسر الرابع وحققت نجاحات كبيرة وسريعة”.
وأضاف أن “القوات تمكنت من العثور على مبنى ومقر ما يسمى بالمجاهدين الشيشانيين شرق الموصل وعثرنا فيها على خرائط ووثائق فيها خطط التنظيم الارهابي حيث حوى على معلومات عن نية التنظيم الارهابي تنفيذ هجمات في المحافظات العراقية ومقرات حكومية”.
وفي سياق متصل أفادت مصادر استخبارية ان زعيم تنظيم داعش ابو بكر البغدادي اصدر تعميماً عاجلاً لتنظيف السجون التي تسيطر عليها في مدينتي الموصل وتلعفر للاستفادة من عناصره المعتقلين في الحرب وزجهـم في المعارك القادمة.
وفي هذه الاثناء ذكرت مصادر عسكرية في قيادة عمليات نينوى أنها عثرت في احد الانفاق في الجانب الأيسر لمدينة الموصل على مخاطبات ووثائق حديثة تعود لداعش، (ولاية نينوى) تطالب فيها المجلس العسكري التابع لهم ، بإرسال إسناد وتعزيزات بمقاتلين وعتاد وذخيرة ، من بقية ولاياته وذلك لسد النقص الحاصل.
وكان البغدادي قد دعا عناصره في كلمة له بثها التنظيم ضمن إصدار مرئي”موكب النور” الى البقاء والصبر وعدم الفرار من المعركة او الانسحاب منها فيما طالب اهالي الموصل مناصرة عناصره في المعارك.
وأعلن عضو مجلس محافظة نينوى حسام الدين العبار، أن القوات الأمنية أحكمت قبضتها على الساحل الأيسر من مدينة الموصل، مشيراً إلى أن القوات تتمركز الان قرب جسر يبعد مسافة كيلو متر واحد عن الساحل الأيمن.
وقال العبار في حديث لـ السومرية نيوز، إن “قوات مكافحة الإرهاب والجيش العراقي والشرطة الاتحادية حققت تقدماً كبيراً وسريعاً، في عمليات قادمون يا نينوى، حيث حررت حي الوحدة والسلام ومستشفى الشفاء والكلية الطبية وحي الفرقان (البعث سابقا) والأطباء الاولى والثانية والسلام”.
وأضاف العبار، أن “القوات الأمنية تتمركز الان قرب الجسر الرابع وهذا الموقع لا يبعد سوى واحد كم عن الساحل الأيمن، وما بقي من الاحياء غير المحررة تعدّ قواتنا المشتركة قد احكمت قبضتها على الساحل الايسر بنحو شبه كامل”.
وتابع العبار، ان “88% من الساحل الأيسر بات بيد القوات المشتركة البطلة التي قلبت موازين المعركة لصالحها خلال عمليات امس الاحد”، موضحاً أن “الأحياء التي مازال التنظيم يتحصن بها هي السكر والبلديات والشرطة والحدباء والمجموعة الثقافية التي فيها جامعة الموصل”.
وفي السياق نفسه اعلن قائد عمليات قادمون يا نينوى الفريق الركن عبد الامير رشيد يارالله، ان تنظيم “داعش” فجر الجسر الرابع في الموصل بعد سيطرة القوات الامنية على التقاطع المؤدي اليه.
وقال يارالله في بيان اطلعت عليه “الصباح الجديد”، ان “عصابات داعش الارهابية اقدمت ، على تفجير الجسر الرابع في الموصل”.
واضاف يارالله ان “ذلك جاء بعد تقدم قوات جهاز مكافحة الاٍرهاب وتحرير حي الأطباء الاولى والثاني والتقدم باتجاه الجسر حيث تم السيطرة على التقاطع المؤدي اليه تمام الساعة الرابعة والنصف عصر اليوم”.
وحررت قوات جهاز مكافحة الإرهاب، في وقت سابق من اليوم، حيي الأطباء الأولى والثانية شرق الموصل، كما سيطرت على التقاطع المؤدي إلى الجسر الرابع في المدينة.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة