إعلاميون يناقشون دور الأناشيد الوطنية في توحيد المجتمع

في ندوة بكلية الإعلام عن مخاطر الشائعات
بغداد- الصباح الجديد:
أقامت شعبة الإعلام والعلاقات العامة في كلية اعلام الجامعة العراقية، وبرعاية عميد الكلية الاستاذ الدكتور عبد الله حسن حميد الحديثي، ندوة علمية تحت عنوان “مخاطر الشائعات، وعملية غسل الدماغ، والأساليب التي يستعملها العدو”.
شارك بالندوة المتحدث باسم عمليات بغداد العميد الدكتور سعد معن، بحضور كابتن المنتخب الوطني السابق ليث حسين، والفنان إسماعيل الفروچي، وفريق عمل محاربة الشائعات في وزارة الداخلية، فضلاً عن أساتذة وموظفي وطلبة الكلية .
استهلت الندوة بكلمة القاها الدكتور معن، قدّم خلالها شرحاً موسعاً عن المخاطر التي تؤسس لها الشائعات المغلوطة وتأثيراتها السلبية على المجتمع، مرفقة ببعض الأمثلة من الواقع، والتي كانت سبباً في انجرار البعض إلى طرق خارجة عن المألوف، ما انعكس سلباً على أصحابها قبل أسرهم ومجتمعهم، معززاً الحديث ببعض التقارير القصيرة التي تسهم في إيضاح الموضوع والافاضة فيه.
في السياق ذاته عرض فريق عمل قسم مكافحة الشائعات بوزارة الداخلية، عدداً من الأفلام الوثائقية عن مخاطر انتشار الشائعات في المجتمع وتأثيراتها السلبية، مقدماً في الوقت ذاته تفصيلاً عن أنواع الشائعات والأساليب المستعملة، والسبل الصحيحة لمواجهتها.
من جانبه أكد الفنان إسماعيل الفروجي في حديثه عن الأهمية البالغة للأغاني والأناشيد الوطنية التي تسهم إسهاماً كبيراً وفاعلاً في توحيد الصفوف، ورفع الروح المعنوية للعراقيين في حربهم ضد الإرهاب.
بدوره اشار كابتن المنتخب العراقي السابق النجم ليث حسين الى ان “للرياضة دوراً كبيراً في إيصال الرسالة وأدخال الفرح والسرور والبهجة إلى نفوس المواطنين، الذين يتابعون بشغف منتخبهم الوطني وهو يحرز الانتصارات في الملاعب، كما أخوانهم الذين يسجّلون أروع صور البطولات في ساحات المعارك.
و أكد عميد الكلية على أهمية الكلمة في وسائل الإعلام، وتأثيرها في رفع الروح المعنوية، ومحاربة الشائعات التي يبثها العدو، ومحاولة تفنيدها قبل إيصالها للجمهور.
حظيت الندوة بتفاعل كبير من طلبة الكلية الذين أبدوا اهتماماً بما تم طرحه من قصص واقعية، أضافت سمة المصداقية لكيفية التعامل معها، خاصة مع انتشار وسائل التواصل الاجتماعي كالفيس بوك وتويتر وغيرها من العوالم الافتراضية، والتي من الممكن أن تكون سببا للإيقاع بشبابنا وإيهامهم بأمور مغلوطة لاتمت للواقع بصلة.
في ختام الندوة قدم الحديثي درع كلية الإعلام إلى العميد الدكتور سعد معن، ولكل من الكابتن ليث حسين، والفنان إسماعيل الفروجي، وقسم مكافحة الشائعات، متمنياً لهم دوام الموفقية والنجاح على جهودهم خدمة للعراق وأهله.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة