أطفال من آباء مجهولين بسبب خطأ في مركزٍ للتلقيح الصناعي

الصباح الجديد – وكالات:
ذكر مركز للتلقيح الصناعي في هولندا إنه من المحتمل أن يكون هناك خطأ في تلقيح 26 امرأة بحيوانات منوية من رجال آخرين غير أزواجهن أو شركائهن.
وذكر المركز الطبي التابع لجامعة اترخت، أن “خطأ إجرائيا” هو المسؤول عن حدوث تلك المشكلة في الفترة بين نيسان 2005 و تشرين الثاني 2016، على وفق ما نقلته وكالة رويترز.
وقدم المركز اعتذاراً للأشخاص الذين يحتمل حدوث خطأ معهم بنص يقول التالي “يتقدم المركز بالأسف والاعتذار لكل الأزواج الذين تعرضوا لتلك المشكلة”. وقد نجح نصف عدد الأزواج الـ 26 الذين لجأوا للعلاج في المركز في الانجاب فعلا.
وأكد المركز إنه أخبر هؤلاء الأزواج بما حدث خلال عملية التخصيب، موضحاً بأنه “ربما تكون خلايا حيوان منوي قد انتقلت إلى بويضة غير المقصود تخصيبها بذلك الحيوان المنوي، ولذلك فهناك احتمال أن يكون قد تم تخصيب البويضات بحيوانات منوية ليست من الرجل المقصود به أن يكون الأب”.
وتقدمت امرأة من سنغافورة بطلب للقضاء ضد مركز طبي بعد أن اختلط عليهم الأمر بين الحيوان المنوي لزوجها وحيوان منوي لرجل آخر. وشكت امرأة صينية الأصل، في الأمر عندما وجدت أن بشرة طفلها ولون شعره يختلفان تماماً عن بشرة ولون شعر زوجها القوقازي الأصل.
الجدير بالذكر،أنه يتم خلال عملية “أطفال الأنابيب” إخصاب البويضات من قبل خلايا الحيوانات المنوية خارج الرحم في المختبر. وهو علاج رئيسي للعقم عندما تبوء جميع الوسائل الأخرى لتكنولوجيا المساعدة للتناسل بالفشل.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة