رئيس الجمهورية يدعو لبناء جيش بعيد عن الولاءات الضيّقة

بغداد ـ الصباح الجديد:
هنأ رئيس الجمهورية، فؤاد معصوم، الجيش العراقي بذكرى تأسيسه الـ 96″ مؤكدا “العزم على بناء جيش مهني بعيد عن الولاءات الضيقة”.
وذكر معصوم في كلمة له بالمناسبة بحسب بيان رئاسي ورد الى “الصباح الجديد” ، “في اليوم السادس من كانون الثاني، نستعيد بإجلال واعتزاز الذكرى السادسة والتسعين لتأسيس جيشنا العراقي الباسل الذي يسطر هذه الايام ومعه كافة تشكيلات قواتنا المسلحة واحدة من اعظم المآثر الوطنية البطولية في التاريخ المعاصر لبلدنا وشعبنا”.
وأضاف “لعل ما يزيد من سمو حلول هذه المناسبة العزيزة هذا العام، تواصل الانتصارات المباركة التي حققها ويحققها مقاتلونا في حربنا المقدسة ضد الارهاب..
ودفاعاً عن مستقبل بلادنا وكرامتها بشجاعة اثارت تقدير واعجاب شعوب العالم كافة. ونحن واثقون من ان تحرير مدينة الموصل،القريب جدا بعون الله، من قبضة عصابات داعش والتي تسيطر عليها منذ حوالي العامين والنصف، سيكون درة تاج انتصار شعبنا على الارهاب”.
وأشار معصوم الى “هذه المعركة التي نخوضها صفا واحدا وتنزف فيها دماء ابناء شعبنا وموارد بلادنا، هي معركة لحماية مستقبل العراق وسيادته ايضا، ولذا فان هذا النصر لن يكتمل الا بالقضاء التام على الارهاب وتصفية حواضنه وتدمير خلاياه النائمة، وبعودة المهجرين والنازحين وبالمباشرة الجادة بالمصالحة المجتمعية ودعم الاستقرار واعادة الاعمار”.
وتابع “لقد أكدت هذه الانتصارات بشكل خاص ايضا أهمية اكمال بناء قواتنا المسلحة وتطويرها، كما اكدت أن إستقرار بلادنا في هذه المرحلة الصعبة يعتمد عليها بإعتبارها الدرع الحصين لحماية الوطن ومكتسبات التجربة الديمقراطية”.
وبين إن “مرور هذه المناسبة العزيز الآن تدعونا إلى التأكيد على أهمية التلاحم بين قواتنا المسلحة والمواطنين الذين كانوا سندا وظهيرا صلبا لقواتهم المسلحة في الدفاع عن العراق وأمنه وحريته”.
ولفت معصوم “نغتنم هذه المناسبة لنجدد العزم على بناء جيش عراقي قوي بعقيدة عسكرية هدفها الاعلى خدمة الشعب والمصلحة العامة وحماية السيادة ودعم الاعمار، جيش دفاعي وطني ومهني مهيب الجانب ينتمي الى العراق كله ولا مكان فيه للولاءات الضيقة، وقادر على حماية المواطنين دون ادنى تمييز، ما يستدعي ايضا حصر السلاح بيد الدولة وردع اي تجاوزات على سلطة الدولة والقانون”.
وتقدم رئيس الجمهورية “بهذه المناسبة الوطنية الخالدة بأحر التهاني لجميع العراقيين وبالأخص لأبطال الجيش والقوات المسلحة، وبالشكر لدعم المجتمع الدولي واسناده لجيشنا وقواتنا المسلحة، وقفة اجلال وعرفان لشهداء شعبنا الابرار الذين قدموا الأرواح قرابين من أجل حرية بلدهم وتحرير شعبهم والانسانية من آفة الارهاب”.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة