الصحة تبحث مع اليونيسيف تنفيذ خطط وبرامج للتوعية البيئية

أنذرت بتروجاينا لعدم التزامها بمحددات المخاطر
بغداد – الصباح الجديد:

باشرت وزارة الصحة والبيئة بحث تنفيذ عدد من مشاريع التوعية البيئية بالتنسيق مع منظمة اليونسف في بغداد .
وقال الوكيل الفني في وزارة الصحة والبيئة د.جاسم الفلاحي ان الوزارة بحثت مع منظمة اليونسف تنفيذ عدد من مشاريع التوعية البيئية لتعزيز مفهوم الوعي والثقافة البيئية لدى المواطن العراقي ، مؤكداعلى ضرورة دعم شريحة الاطفال النازحين (( اطفال النزوح )) وارسال رسائل توعية ذكية تصل الى المواطن بصورة سلسة ومفهومة من دون اللجوء الى التعقيد ، مشيدا بالدور الفاعل والتنسيق المستمر من قبل دائرة التوعية والإعلام البيئي مع منظمة اليونسف وما تبذله من جهود للحفاظ على صحة المواطن وبيئته .
وقال امير علي الحسون مدير عام دائرة التوعية والاعلام البيئي ان وزارة الصحة والبيئة ممثلةً بدائرة التوعية والاعلام البيئي بحثت خلال ورشة عمل مع ممثل اليونسف في بغداد سبل تنفيذ عدد من مشاريع التوعية البيئية اضافة الى بحث برنامج العمل المشترك للعام الحالي.
واضاف الحسون ان منظمة اليونسف تعد شريكاً مهماً في معظم مشاريع التوعية البيئية التي تنفذها اقسام دائرة التوعية والاعلام البيئي وان الخطط تنصب هذا العام على زيادة حملات التوعية البيئية في مجالات عديدة منها الصيد الجائر ومخاطر حرق النفايات اضافة الى مشاريع حفظ المصادر المائية من التلوث وحماية التنوع الاحيائي وموضوع المرشد البيئي ، مشيرا الى ان هناك بالقريب العاجل خطة توعية شاملة لكل المحافظات والتي تنطلق اولا من محافظة بابل
وكانت دائرة التوعية والاعلام البيئي نفذت الى جانب الامانة العامة لمجلس الوزراء ومنظمة اليونسيف عدداً من حملات التوعية الخاصة بحماية نهري دجلة والفرات من التلوث وفد نفذت هذه الحملات في بغداد والمحافظات على مدار العام الماضي
على صعيد متصل أنذرت وزارة الصحة والبيئة شركة بتروجاينا الصينية العاملة في حقل حلفاية النفطي الواقع بمحافظة ميسان وذلك لعدم التزامها بتقرير الاثر البيئي الذي وضعته الوزارة من اجل حماية المواطن العراقي وبيئته من خطر التلوث.
وقال الحسون ان الوزارة ابلغت شركة بتروجاينا الصينية العاملة في حقل حلفاية بضرورة ازالة المخالفات البيئية لما لها من اثار سلبية على صحة المواطن وبيئته ، مبينا ان الفرق الفنية التابعة لمديرية بيئة ميسان لاحظت وجود اكياس للمواد الكيمياوية الفارغة المستعملة في عمليات الحفر داخل الساحات وبكميات كبيرة ومنها مخزون في مخازن الشركة او مخازن مؤقتة تابعة لشركة ارض الوديع والمتعاقدة مع شركة بتروجاينا حيث اوقف العمل معها ، مشيرا الى ان هذه الاكياس تتعرض للتلف والتطاير والامطار وغيرها من الظروف البيئية المتغيرة .
واوضح مدير عام دائرة التوعية والاعلام البيئي ان هذا الانذار اتخذ على وفق احكام المادة (33) اولا من قانون حماية وتحسين البيئة رقم (27) لسنة 2009 والصلاحيات المخولة للمديرية لاتخاذ الاجراءات ضد الانشطة المخالفة لشروط البيئة المعمول بها .
وتحث وزارة الصحة والبيئة الشركات الاستثمارية النفطية على الالتزام بالمحددات البيئية وبتقرير الاثر البيئي، ان كل مشروع مخالف وغير حاصل على تقرير الاثر البيئي فهو مخالف للتعليمات البيئية لانه يعمل على تحديد نوع المخالفات المطروحة وكيفية التعامل معها ومعالجتها وتقليل اثارها البيئية.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة