الأخبار العاجلة

برشلونة حقق أرقاما افضل من الريال برغم تساويهما في الألقاب والجوائز

خلال العام المنقضي 2016
مدريد ـ وكالات:

نشرت صحيفة «سبورت « الإسبانية تقريرا قارنت فيه بين الحصيلة التي حققها نادي برشلونة و تلك التي حققها غريمه التقليدي نادي ريال مدريد خلال العام المنقضي 2016 ، و ذلك باحتساب عدد الألقاب الجماعية والجوائز الفردية التي نالها كل فريق فضلا عن حصيلة الانتصارات و الحصاد التهديفي لكل منهما.
ومن حيث الألقاب التي حققها الغريمان في عام 2016 ، فإن التعادل كان الفيصل بينهما، بعدما توج كل فريق بثلاثة بطولات ، مع فارق ان ثلاثية برشلونة كانت على الصعيد المحلي ، بينما ثلاثية ريال مدريد كانت على الصعيد القاري والدولي .
وتوج نادي برشلونة بلقب الدوري الإسباني للمرة الثانية على التوالي ، فيما نال كأس الملك للمرة الثانية تواليا ايضا بعد تفوقه على نادي إشبيلية ، كما نجح في الظفر بكأس السوبر الإسباني على حساب نادي إشبيلية ايضا ، أما ريال مدريد اما فاحرز لقب دوري أبطال أوروبا ثم كأس السوبر الاوروبي و مونديال الأندية.
كما تعادل الغريمان في عدد الجوائز الفردية التي نالها لاعبي الفريقين باحتساب الجوائز الهامة المعروفة بعدما نال كل فريق جائزة واحدة في انتظار الكشف عن هوية افضل لاعب في العالم الذي سيكشف عنه الاتحاد الدولي لكرة القدم «فيفا « خلال شهر يناير الجاري ، حيث توج المهاجم الأوروغوياني لويس سواريز هداف نادي برشلونة بجائزة «الحذاء الذهبي» كأفضل هداف في أوروبا بعد تسجيله 40 هدفا ، بينما حق المهاجم البرتغالي كريستيانو رونالدو هداف نادي ريال مدريد جائزة الكرة الذهبية كأفضل لاعب في العالم ، والتي تنظمها مجلة «فرانس فوتبول « الفرنسية .
أما على صعيد المباريات ، فيتفوق نادي برشلونة بشكل طفيف على ريال مدريد، حيث سجل «البارسا» 44 انتصارا من اصل 59 مباراة رسمية خاضها بنسبة فوز بلغت 74.6% ،بينما حقق «الميرنغي» نسبة فوز بلغت 74.1% بعدما فاز بـ 40 مباراة من أصل 54 مباراة لعبها في مختلف الاستحقاقات.
ويتفوق «البلوغرانا» على «الملكي» في الرصيد التهديفي الذي حققه كل فريق منهما في جميع البطولات بعدما سجلت كتيبة المدرب لويس انريكي 176 هدفا بمعدل بلغ 3 أهداف في المباراة الواحدة ، بينما سجلت كتيبة المدرب زين الدين زيدان 150هدفا ، كما يبرز التفوق الكتالوني على نظيره المدريدي في حصانة دفاعه بعدما اهتزت شباك الحارسين التشيلي كلاوديو برافو و الألماني مارك تير شتيغن 40 مرة فقط مقابل اهتزاز شباك الكوستاريكي كايلور نافاس 51 مرة.
الى ذلك، ينتظر نادي برشلونة الإسباني من لاعبه الدولي البرازيلي نيمار دا سيلفا جونيور، العودة إلى التسجيل بقوة في مطلع العام الجديد 2017، حيث يزداد المعدل التهديفي لنجم «البارسا» بشكل ملحوظ في كل شتاء مثلما كان ذلك في عامي 2015 و 2016.
ولاحظت صحيفة «ماركا» الإسبانية على غرار كل المراقبين و النقاد الرياضيين أنّ أرقام نيمار في بداية الموسم الجاري «قد قلت عن مستوى المتوقع حيث سجل 6 أهداف فقط في 18 مباراة».
وأضافت ذات الصحيفة المدريدية، متحدثة عن نيمار: «رغم صناعته لـ13 هدفًاً إلا أن أرقامه التهديفية لا تتناسب مع مهاجم البرازيل ، وواحد من أفضل المهاجمين في العالم والأعلى أجراً في برشلونة حتى الآن (حال لم يجدد ميسي عقده.. ولفتت «ماركا» الانتباه إلى أنّ «فعالية نيمار التهديفية في النصف الثاني من الموسم تكون أفضل بكثير، ففي يناير 2015 سجل نيمار 7 أهداف، ثم ارتفع سجله التهديفي إلى 12 هدفًا ما بين شهري شباط وآذار.. وتابعت: «نيمار كان جيداً أيضا في شتاء 2016، حيث سجل 11 هدفًا وكان له دور أساسي في مسار الفريق الكتالوني إلى نهائي كأس ملك، ثم جاء الربيع وانخفض مستواه».
وختمت الجريدة الإسبانية، المقربة من نادي ريال مدريد، تقريرها بجملة لها الكثير من الدلالات، حيث كتبت»برشلونة يأمل في أن يستعيد نيمار غريزته التهديفية».
هذا وخاض فريق برشلونة الإسباني، تدريباته أول أمس وسط أجواء احتفالية كبيرة، استعدادًا للقاء أتلتيك بيلباو مساء اليوم الخميس بملعب «سان ماميس» في ذهاب دور ال16 لكأس الملك.
ونقلت صحيفة «موندو ديبورتيفو» الكتالونية أن نجوم البارسا تدربوا في الملعب الصغير بحضور أكثر من 10 آلاف متفرج، معظمهم أطفال وعائلات، حيث تحول المران إلى ما يشبه حفلة بمناسبة العام الجديد 2017، حسب وصف الصحيفة.. وأشارت أيضًا إلى أن الثلاثي ليونيل ميسي، نيمار جونيور ولويس سواريز، بالإضافة إلى لويس إنريكي المدير الفني للفريق، نالوا القدر الأكبر من هتافات الجماهير، بينما كان صامويل أومتيتي أكثر اللاعبين الجدد حظًا من إعجاب أنصار البارسا في التدريب.
وذكرت أن نجوم برشلونة ومدربهم إنريكي، توجهوا عقب نهاية التدريب إلى المدرجات، لالتقاط الصور التذكارية مع الأطفال، والتوقيع على هدايا.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة