جانبا بغداد والحب، يجتمعان في كتاب “كرخ ورصافة”

بغداد- الصباح الجديد:
صدر عن مكتبة الطفل سلسلة نصوص مسرحية كتاب “كرخ ورصافة”، عن دار ثقافة الأطفال في وزارة الثقافة، الكتاب من تأليف جليل خزعل، ورسوم ايفان حكمت.
يتضمن الكتاب أربعة مشاهد مسرحية شعرية، تتكون شخصياتها من مجموعة افراد يجمعهم سن الطفولة وقصص المارد الخيالي، اضافة الى اساس كل حدث وقصة، وهو الصراع ما بين الخير وبين الشر، وكانوا كل من “طفل كرخ، طفلة رصافة، الشرير، المارد، المجموعة”.
وقال جليل خزعل :إن فكرة المسرحية، وهي عبارة عن نص غنائي، تدور حول صديقين أحدهما الطفل “كرخ” الذي يسكن في جانب الكرخ من مدينة بغداد، والطفلة “رصافة” التي تسكن في جانب الرصافة، حيث أعتاد الطفلان على اللقاء واللعب كل يوم عبر جسر يربط جانبي بغداد اسمه جسر المحبة، حيث يعثر الطفلان على مصباح علاء الدين في مقتنيات جدة الطفل كرخ، ويطلبان من مارده الطيب نقلهما إلى أجواء بغداد القديمة على بساط الريح في رحلة جميلة. لكن أحد الأشخاص الأشرار يكتشف سر المصباح ويسرقه منهما، طالباً من المارد أن يقوم بنسف الجسر لكي يمنع الطفلين من اللقاء اليومي، ولكن المارد يرفض طلب الشرير الذي يحاول تفجير الجسر بنفسه، فيهلك بعد أن يفجر جزءاً من الجسر، لكن الطفلين كرخ ورصافة وبمساعدة أصدقائهما من أطفال بغداد يعيدون إصلاح الجسر، ويحتفلون جميعا بمناسبة الانتصار على عنصر الشر، وعودة اللقاءات عبر جسر المحبة الواصل بين طرفي مدينتهم الحبيبة بغداد.
ومن بين الأناشيد التي انشدت في المسرحية ردد الأطفال: بَغدادُ، يا بَغدادْ يا أَجملَ البِلادْ .. بَغدادُ أَلْفُ لَيلَةْ بَغدادُ شْهْرزادْ سَفينةٌ يَقودُها في البَحرِ سِندبادْ شِراعُها رِسالَةٌ تَقولُ يا أَحفادْ أَجدادُكمْ أَمجادْ .. على ضِفافِ دِجلة قَدْ مُدَّتِ الجُسورْ واسْتَقْبَلَتْ عُشَّاقَها بالوَرْدِ والبَخُورْ تَأَلَقَتْ بِسِحْرِها مِنْ أَقْدَمِ العُصورْ.
المسرحية هي قصة مختصرة ومبسطة لما يمر به العراق اليوم من احداث تغيرت معها مفاهيم تتعلق بحب الاخر وتقبله، والحل لكل العثرات التي مر بها الوطن واثرت علينا نحن ابناءه بنحو سلبي وخطير والذي يكمن بإلغاء الفوارق والتعالي عليها ومد يد الحب الى الاخر الذي يشاركنا الوطن بكل ما به وعليه.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة