متطرّف من أتراك «الايغور» الصينيين منفّذ مذبحة إسطنبول الأحد الماضي

وصف بأنه محترف ومتدرب على السلاح
أنقرة ـ وكالات :

انتشرت في الآونة الأخيرة صورة لشاب، اتّهم ظلمًا بأنه منفذ مذبحة نادي ومطعم «Reina»، فجر الأحد الماضي في إسطنبول، وكُشف امس الثلاثاء عن المتطرّف الحقيقي منفّذ العملية المتطرّفة التي أسفرت عن مقتل 39 محتفلاً بليلة رأس السنة، منهم 20 عربيًا من 8 جنسيات، و6 أجانب من 5 جنسيات، والباقي أتراك.
ورفض الأمن التركي الإفصاح عن اسم المتطرّف، أحد أتراك «الايغور» الصينيين، ووصل منذ شهرين فقط إلى مدينة قونية عاصمة المحافظة التركية بالاسم نفسه وسط جنوب الأناضول، وبرفقته إلى تركيا من قال إنها زوجته وابنان له منها «ربما لعدم لفت الانتباه إليه»، وتدرّب لدى «داعش» على السلاح، وأقام مدة قصيرة في المدينة ثم نفّذ المذبحة في إسطنبول.
وأكّد الخبراء الأمنيون في تركيا أن المتطرّف يبلغ من العمر 25 عامًا، إلا أنهم احتاروا بين أن يكون من «قيرغيستان» المجاورة للصين، أو من جارتها أوزباكستان، إلى أن تأكدوا بأنه من «الإيغور» المسلمين بمقاطعة «تركستان الشرقية» المعروفة أيضاً باسم «سنجان» في أقصى الشمال الغربي الصيني، وهم إجمالاً من «الشعوب التركية» أي تعود أصولهم إلى سكان آسيا الوسطى، من أتراك وكازاخ وقرقيز وتركمان وأوزبك، وبهذا المعنى وصفته الصحيفة بأنه تركي من «الايغور» أي أنه ليس صينيًا، إلا بالجنسية.
ونقلت صحيفة «حرييت» المحلية، عن أحد خبراء الأمن الأتراك، عبد الله آغار، وصفه لسفاح إسطنبول بأنه محترف تدرب جيدًا على السلاح، وظهر «مصممًا وعمليًا، بارد الأعصاب وخبيرًا، يعرف كيف ينفذ مهمته»، مشيرًا إلى أنه ركب سيارة تاكسي من منطقة «زيتينبورنو» إلى حيث يقع في منطقة «أورطه كوي» عند الضفة الأوروبية لمضيق «البوسفور» في إسطنبول، ونزل منها بسبب ازدحام السير، ليمشي مسافة دقائق إلى النادي الذي كان مكتظاً بأكثر من 700 محتفل بحلول رأس السنة الجديدة.
وعلم الأمن التركي من التحريات وكاميرات المراقبة، كما من شهود العيان، بينهم سائقا تاكسي، أنه وصل في الواحدة والربع فجر الأحد الماضي، فقتل شخصين كانا عند مدخل النادي، ثم اقتحمه صاعدًا إلى طابقه العلوي، وبدأ بقتل الساهرين، ولما وجد عدداً من الساهرين بطابقه الأرضي «يرمون أنفسهم إلى مضيق البوسفور»، نزل سريعاً ليتعمد إطلاق الرصاص على رؤوس من وجدهم منبطحين أرضاً بشكل خاص، كي لا يفوته أحد من المذبحة، غيّر إثناءها 6 مخازن ذخيرة، وأطلق أكثر من 180 رصاصة بتقتيل استمر 7 دقائق، وأصاب فيه 69 شخصًا بجروح وتشوّهات، لا يزال 46 منهم بسببها يخضعون إلى العلاج في المستشفيات، وبكل برودة أعصاب، مضى بعدها إلى المطبخ فبقي 12 دقيقة، غيّر خلالها زي «بابا نويل» الذي تنكّر به ليصل إلى Reina كواحد من المحتفلين، ثم خلع فيه معطفاً عنه، وغادر المكان بسيارة تاكسي، أخبر سائقها أنه لا يملك ما يدفع له أجرته حين نزل منها بحي Kuruçeşme القريب، إلا أن المحققين عثروا على 500 ليرة تركية في جيب المعطف الذي تركه بالمطبخ، لأنه كان يضع معطفين، وأسفل الثاني كان يرتدي زوج سراويل وقميصاً أخضر، وداخل كل هذه الثياب دس السفاح «عدة» المذبحة، وأهمها كلاشينكوف رماه إلى أرض النادي المنتشرة فيه بقع الدماء وهو يغادره، مختفياً عن الأنظار في عتمة الفجر.
وأعلنت وزارات الخارجية لضحايا المذبحة، إضافة إلى السلطات التركية نفسها، أن الحصيلة الصحيحة للضحايا، هم 5 سعوديين و11 جريحاً، إضافة إلى 3 قتلى عراقيين، ومثلهم لبنانيون و4 جرحى، وأيضاً قتيلان أردنيان و6 جرحى، ومثلهما تونسيان، رجل يحمل الجنسية الفرنسية وزوجته، إلى جانب مغربيين و4 جرحى، ثم قتيل كويتي و5 جرحى، وليبي و3 جرحى، وفلسطينية تحمل الجنسية الإسرائيلية، أما من غير العرب، فقتل هنديان، رجل وامرأة، وبلجيكي أصله تركي، وألماني يحمل الجنسية التركية، وتركي يحمل الجنسية الألمانية، وفتاة كندية وأخرى روسية، ونالت الجروح من 4 فرنسيين.
أما عن Reina الذي يعني اسمه «ملكة» باللغات اللاتينية، فهو ليس ملهى ومربعاً ليلياً من نوع انفلاتي، بحسب ما تم تداول صفته في وسائل الإعلام المتنوعة منذ الأحد الماضي، فهو ناد ومطعم عائلي في إسطنبول يشتهر بتقديمه شرائح اللحم، ومتخصص بتنظيمه حفلات زفاف وللشركات، كما وحفل رأس السنة كل عام، وترتاده العائلات مع أبنائها، ذكوراً وإناثًا.
واعتبر نائب رئيس الوزراء التركي، نعمان قورتول موش، أن اعتداء إسطنبول ليلة رأس السنة مختلف عن الهجمات السابقة التي شهدتها البلاد، مشيرًا إلى شبهات باستقدام المتورطين في الهجوم دعماً لوجيستيًا عبر الحدود، وتحديداً من سورية، كما أكد على استمرار العمليات العسكرية التركية على مواقع داعش في سورية رغم اعتداء إسطنبول، وعزز الجيش التركي خلال اليومين الماضيين قواته العسكرية على الحدود السورية في منطقة كيلس المقابلة لمعبر باب الهوى في إدلب، وتضمنت التعزيزات الجديدة التي أرسلت إلى المنطقة دبابات ومركبات مدرعة وناقلات جنود وتجهيزات عسكرية.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة