مساعٍ لتأمين تجريبيتين لأسود الرافدين أمام إيران ولبنان

تحضيراً لمواجهة أستراليا في تصفيات الحسم المونديالية
بغداد ـ الصباح الجديد:

يسعى الاتحاد العراقي لكرة القدم تأمين مباراتين وديتين للمنتخب قبل خوض المرحلة الثانية من تصفيات كأس العام في روسيا 2018 حيث يستعد العراق لمواجهة أستراليا في الثالث والعشرين من شهر آذار المقبل.. وقال عضو اتحاد الكرة كامل زغير في تصريحات صحفية «خاطبنا الاتحاد الإيراني من أجل تأمين مباراة ودية تقام في طهران في السابع عشر من شهر آذار المقبل، لكن الجانب الإيراني لم يرد على طلبنا حتى الآن وننتظر الرد الرسمي خلال الأيام القليلة المقبلة».
وأشار إلى أن الاتحاد خاطب أيضا شقيقه اللبناني من أجل تأمين مباراة تجريبية أولى تقام بين المنتخبين في طهران، حيث يأمل المدرب راضي شنيشل ان يكون المنتخب اللبناني المحطة التجريبية الأولى للمنتخب، منوها إلى أن الاتحاد ينتظر رد شقيقه اللبناني من أجل الاتفاق النهائي على الموعد.
يذكر أن المنتخب العراقي جمع ثلاث نقاط فقط في المرحلة الأولى من التصفيات بفوز وحيد على المنتخب التايلاندي وثلاث خسارات أمام أستراليا واليابان والسعودية.
كما، اكد رئيس لجنة المنتخبات الوطنية فالح موسى, ان الجلسة الاخيرة مع المدير الفني للمنتخب الوطني راضي شنيشل وضحت جملة من الامور التي تهم مستقبل اسود الرافدين في اطار التحضيرات لمواجهة المنتخب الاسترالي.
وقال موسى في تصريح صحفي: الاستقرار هو العامل الاهم الذي يبحث عنه الجهاز الفني للمنتخب الوطني, حيث لن تكون هناك العديد من التغييرات على صعيد عملية الاستدعاءات, لا سيما بعد ان توصل شنيشل الى قناعة باستبعاد ثلاثة لاعبين وتوجيه الدعوة الى العدد ذاته من الدوري المحلي.
واضاف: كان من المؤمل ان يتم توفير العدد المناسب من المباريات الدولية الودية, ولكن غياب عامل الوقت وانطلاق منافسات بطولات الاندية على الصعيد القاري جعلنا نركز على مفاتحة الاتحاد الايراني لمواجهة منتخب بلاده ونحن بانتظار الرد الرسمي.
واختتم حديثه قائلاً: فيما تم اقتراح مواجهة المنتخب اللبناني في وقت يسبق المواجهة الايرانية في حال تم اكتمال صفوف الاسود من لاعبيه الدوليين المحترفين, لعدم الوقوع في الاخطاء ذاتها التي شهدتها المرحلة الاولى من التصفيات عندما اجرينا عددا من المباريات بغياب العناصر الاساسية التي يعتمد عليها المنتخب الوطني ولم تتم الاستفادة منها بنحو جيد.
من جانبه، اكد مدرب المنتخب الوطني راضي شنيشل ان العقبة الاكبر التي تواجه المنتخب خلال الفترة المقبلة هو تجمع الفريق بوقت مبكر في ضوء ضغط منافسات الدوري وارتباط المحترفين بأنديتهم.
وقال شنيشل: ان ظروف المنتخب الوطني تختلف كثيرا عن المنتخبات الاخرى لتوزع اغلب لاعبي المنتخب في الدوريات الاوربية والعربية ، بالاضافة الى ضغط منافسات الدوري المحلي تحتم علينا تحديد موعد قريب من التصفيات لتجمع المنتخب وارتباط فريقي الزوراء والقوة الجوية في بطولة كأس الاتحاد الاسيوي كل تلك التفاصيل تؤثر على خلق الاستقرار المبكر للمنتخب.
واوضح: ان المباريات التجريبية مع منتخبي ايران ولبنان لم تحسم بعد وهذا الامر ايضا يضيف لنا قلق ازاء مرحلة الاعداد المفترضة ، لافتا انه يسعى لايجاد فرصة مناسبة لخلق الاستقرار الفني من خلال تجمع اللاعبين بوقت مبكر يتيح للاعبي الدوري والمحترفين الانخراط مع الفريق لتكون فترة اعداد مثالية ، فلا يمكن ان نخوض مباراة تجريبية بلاعبي الدوري فقط فنخسر الفائدة الفنية من المباراة.
واشار الى انه لن يستسلم لتلك الظروف بل انه يسعى لوضع ستراتيجية تتوافق مع معطيات الدوري والاستحقاق المقبل للمنتخب الوطني والخروج من هذا التداخل بمعسكر يسبق انطلاق التصفيات بفترة زمنية جيدة.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة