الأخبار العاجلة

نسعى إلى خطف بطاقة اللعب في دوري الأضواء

علي محمد عبد الله.. مدرب كرة ديالى لـ «الصباح الجديد»:
بغداد ـ الصباح الجديد:

أكد مدرب فريق نادي ديالى بكرة القدم، علي محمد عبد الله، ان تدريبات فريقه مكثفة للمشاركة في منافسات دوري أندية المحافظة بهدف قطع تذكرة الانتقال الى دوري التأهيل للمنافسة بقوة للحصول على احدى بطاقات العود لدوري الاضواء واللعب الى جانب أبرز أندية الدرجة الممتازة، كما في السنوات السابقة عندما كان الجميع يحسب ألف حساب لفريق ديالى لما يشكله من عقدة لكبار الأندية الكروية.
واشار عبد الله، الى انه يقود الفريق ويساعده، أحمد مسرهد ومدرب حراس المرمى محمد قاسم، فيما يتولى مهمة الاشراف على الفريق مجيد المندلاوي واحمد العبادي، وينتظم في التدريبات نحو 23 لاعباً بينهم من أعمدة الكرة البرتقالية السابقين «ياسر محمد عبد الله وعدنان خير الله وعلي حسن وعمار ثائر ومصطفى منذر وعلي محمد وحارس المرمى محمد حسين واخرين، فضلاً على الاسماء الشبابية التي التحقت بالفريق، وذكر ان فريقه سيخوض مباراتين وديتين امام فريقي الجديدة من المحافظة، وامام نادي الجيش في بغداد، من أجل رفع درجة جاهزية اللاعبين وتعزيز الانسجام استعداداً للدخول في مباريات دوري المحافظة الذي سينطلق الشهر المقبلة، برغم ان كرة ديالى كانت مرشحة للعب في الدوري التأهيلي مباشرة وليس ان تلعب دوري المحافظة، لكن قرار اتحاد الكرة جاء على النحو الاخير.
واضاف ان العديد من الفرق الكروية المتميزية تلعب في دوري المحافظة منها «الخالص وجلولاء والوجيهية وبلدروز وهبهب والشهيد أركان وغيرها».. وبين ان فريقه سيجري مبارياته في ملعب هبهب وهو ملعب متميز جداً، لعدم جاهزية ملعب ديالى حتى الان.
واشار الى ان تجربته في التدريب هذا الموسم تعد الرابعة، والثانية مع فريق محافظته الام ديالى، بعد ان كان مدرباً مساعداً للفريق الأول مع المدرب حازم صالح، ثم تسلم المهمة لموسمين وايضاً درب فريق قزانية في تأهيلي الموسم السابق، منها تجربة مثيرة مع كرة ديالى في العام 2013 حيث تأهل الفريق عن المجموعة الشمالية ليلعب امام اندية نفط الوسط والسليمانية ولكن الانفلات الامني الذي حصل في ديالى اسهم في اعلان الانسحاب من المنافسات التأهيلية لدوري الكبار.
وقال انه حاز على شهادة C الآسيوية، في الدورة التدريبية التي اقيمت في ديالى باشراف المحاضرين د. كاظم الربيعي ود. قاسم لزام، معرباً عن أمله في الحصول على الشهادات التردريبية الآسيوية لانها تعزز حضوره في ميدان التدريب.
واستذكر اللاعب الهداف علي محمد عبد الله محطاته لاعباً، فقال: استدعاني المدرب الدكتور كاظم الربيعي الى الفريق الاول من شباب النادي، وسجلت أول أهدافي في شباك العمال بمرمى الحارس عطيل خليل في المباراة التي انتهت برتقالية بهدفين مقابل هدف للعمال، ثم قمت بجولة في العديد من الاندية منها النفط وكركوك وديالى والجيش والكرخ اخر محطالتي باشراف المرحوم نصرت ناصر في الموسم 2009/2010، ووجه لي المدرب اكرم سلمان الدعوة لتمثيل المنتخب الوطني، بيد أن الاصابة التي لحقت بي حالت دون اكمالي المسيرة مع اسود الرافدين.
وعن اجمل أهدافه، اوضح انه يعتز بها جميعا، لكن تبقى الاهداف في شباك الأندية الجماهيرية لها مذاقها الخاص، وقال: سجلت هدفاً بمرمى حارس مرمى الزوراء سعد ناصر في المباراة التي انتهت بالتعادل بهدف لمثله في ملعب ديالى عام 1996 وسجل للزوراء عامر قاسم من ركلة ثابتة، وفي شباك هاشم خميس حارس مرمى القوة الجوية بضربة حرة في المباراة التي انتهت بالتعادل 2 ـ 2 في ملعب ديالى ايضاً، وفي شباك حارس مرمى الكاظمية سابقا نور صبري في المباراة التي انتهت بالتعادل 2 ـ 2 في الموسم 90/99 في ملعب ديالى ايضاً، وكذلك في شباك حارس مرمى الطلبة السابق نور صبري في ملعبنا وانتهت بالفوز بهدفي الوحيد، ثم هدفاً في شباك القوة الجوية بمرمى علي حسين جليل في المباراة التي فزنا بها ايضاً بالهدف الوحيد في الموسم 2005/2006 حيث فاز الجوية باللقب للموسم نفسه وكان باشراف المدرب صباح عبد الجليل وبقيادة الكابتن راضي شنيشل قبل اعتزاله اللعب.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة