القوّات المشتركة تلقي القبض على مساعد البغدادي (أبو الحارث المتيوتي) و14 من مرافقيه

بغداد – أسامة نجاح:
أعلنت قيادة العمليات المشتركة ، عن إلقاء القبض على مساعد ابو بكر البغدادي زعيم تنظيم داعش الارهابي المدعو(أبو الحارث المتيوتي) و14 من مرافقيه في حي البكر جنوبي شرق مدينة الموصل ، فيما كشفت عن مقتل ما يسمى (مدير شرطة داعش) و7 من مرافقيه خلال ضربة جوية دقيقة استهدفت مخبأهم على ضفاف نهر دجلة وسط مدينة الموصل.
وقال مصدر أمني في قيادة العمليات المشتركة إن “القوات الأمنية ألقت القبض على مجموعة إرهابية متكونة من مساعد زعيم تنظيم داعش الإرهابي أبو بكر البغدادي المدعو (أبو حارث المتيوتي) و14 من مرافقيه “.
وأضاف المصدر الذي لم يفصح عن اسمه في حديثه لصحيفة ‘‘الصباح الجديد‘‘ إن “عملية ألقاء القبض على هذه المجموعة تمت في منزل بحي البكر ضمن ساحل الموصل الأيسر جنوبي شرق المدينة من خلال جهد استخباري دقيق بعد محاصرتهم من جميع الجهات .
وأشار إلى إن” طائرات القوة الجوية العراقية والتحالف الدولي قصفت مقرًا كان تابعا لزمر داعش كانوا يختبئون فيه يقع على ضفاف نهر دجلة في مركز مدينة الموصل مما أسفر عن مقتل ما يسمى (مدير شرطة داعش) الإرهابي المدعو (شهاب ابو حداد الحديدي) وسبعة من مرافقيه .
وأوضح ان” جثث هذا الإرهابي ومرافقيه السبعة نقلت من قبل عناصر عصابات داعش الى دائرة الطب العدلي بالمدينة ، لافتاً إلى ان ” تصاعد كثافة القصف الجوي الذي شهدته عموم مناطق الموصل خلال الساعات الماضية أسهم في تفشي الرعب بين صفوف إرهابيي داعش وأدى كذلك الى شل تحركاتهم على المحاور الجنوبية والغربية والشمالية للمدينة ولجأوا إلى التخفي والاختباء لتلافي استهدافهم من قبل الطائرات الحربية.
من جانبه قال القائد في جهاز مكافحة الإرهاب اللواء الركن معن السعدي إن” قوات الجهاز وقطعات الفرقة المدرعة التاسعة وفرقة المشاة 16 والوحدات المتجحفلة معها تهيأت تماماً وأكملت جميع استعداداتها وتحضيراتها العسكرية لحسم المرحلة الثانية من العمليات الخاصة بتحرير ما تبقى من احياء الساحل الأيسر لمدينة الموصل بأسرع وقت ممكن بإسناد جميع صنوف الأسلحة وأبرزها صنفا المدفعية والطيران.
وكشف السعدي لصحيفة ‘‘الصباح الجديد‘‘ان” الصفحة الثانية للمعركة تعتمد على أسلوب الهجوم المتواصل واقتحام الأحياء المتبقية من هذا الساحل من ثلاثة محاور.
حيث تتقدم ارتال القوات في آن واحد من جهة المحور الشمالي لساحل من قبل قوات الفرقة 16 جيش عراقي والجنوبي بواسطة قطعات الفرقة التاسعة ومن المحور الشرقي قوات جهاز مكافحة الإرهاب.
وكان قائد قوات الجهاز الفريق الركن عبد الغني الاسدي قد ، أعلن في وقت سابق ، ان قواتنا أنهت الصفحة الأولى بنجاح باهر فاق كل توقعات الخبراء العسكريين الدوليين، وحررت خلالها النسبة الأكبر من عدد أحياء هذا الساحل وكبدت عصابات داعش الإرهابية خسائر بشرية ومادية كبيرتين.
وأعلنت وزارة الدفاع ، الثلاثاء الماضي، عن ضبط اكبر سلسلة أنفاق في الموصل تستعملها عصابات داعـش للتنقـل والهـرب.
وقالت الوزارة في بيان تلقت صحيفة ‘‘الصباح الجديد‘‘ نسخة منه ان “مديرية الاستخبارات العسكرية وبالتنسيق مع استخبارات الفرقة السادسة عشرة، ضبطت اكبر شبكة أنفاق كانت تستعملها عصابات داعش الإرهابية كمأوى لها ومنافذ للتنقل والهرب في الموصل”.
وأضافت أن” هذه الإنفاق جهزت بالكهرباء والمستلزمات الأخرى التي تساعدها على عملية التنقل والبقاء في داخلها حال تعرض المناطق التي كانوا يتواجدون فيها إلى هجوم من قبل القوات الامنية “.
وتابعت انه” بعد تفتيش هذه الأنفاق وجدت القوات الامنية أنها تمتد بشكل ميسمي وبعمق 10 امتار من مديرية المرور في منطقة الهياكل باتجاه أكاديمية الشرطة – طريق الشلالات، وعمل أبطال المديرية بالتنسيق مع أبطال الجهد الهندسي للفرقة 16 على تدمير هذه الأنفاق بنحو كامل.
ودمرت مدفعية الشرطة الاتحادية ثلاث عجلات لعصابات داعش الارهابية في الساحل الايسر لمدينة الموصل.
وقال قائد الشرطة الفريق رائد شاكر جودت في بيان له حصلت صحيفة ‘‘الصباح الجديد‘‘ على نسخة منه، ان “قصفاً مدفعياً أستهدف مقار الإرهابيين في حي السلام وحي سومر في الجانب الايسر للموصل”.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة