التحالف الدولي يشلّ حركة داعش بدك مواقعه شرقي الموصل

متابعة الصباح الجديد:
دك طيران التحالف الدولي، مواقع داعش شرقي الموصل.
وابلغ مصدر امني مطلع في تصريح صحفي، ان طائرات التحالف الدولي شن خمس غارات جوية عنيفة جداً على مواقع تنظيم داعش الإرهابي الثابتة منها والمتحركة في حي المثنى شمال شرقي الموصل.
ومعركة الموصل التي انطلقت في منتصف شهر يونيو/حزيران الماضي، أنهت مرحلتها الأولى قبل أكثر من أسبوعين بالسيطرة على 40 حياً في الجبهة الشرقية للموصل من أصل 65 حياً. ولم يعلن حتى الآن عن انطلاق المرحلة الثانية لاستعادة جميع الضفة الشرقية للمدينة.
القوات الأمنية عزت سبب تأخر انطلاق المرحلة الثانية لوجود المدنيين وعدم توفر طرق آمنة لإخراجهم من المدينة، إضافة إلى تحصين وتطهير المناطق المسيطر عليها لضمان عدم حدوث خروقات أمنية أو هجمات قد يشنها تنظيم “داعش”.
يذكر أن العبادي قال في مطلع هذا العام إن نهاية “داعش” في العراق ستكون قبل نهاية 2016.
وفي سياق آخر استولت منظومة الاستخبارات العسكرية على ستة معامل كبيرة للتفخيخ في كوكجلي شرق الموصل .
وذكر بيان لوزارة الدفاع ان ” منظومة الاستخبارات العسكرية تمكنت من ضبط 6 معامل لصناعة العبوات الناسفة وتفخيخ العجلات في قاطع عمليات نينوى في منطقة كوكجلي.
وضمت هذه المعامل المئات من العبوات الناسفة وقنابر الهاون التي كانت تنوي العصابات الإرهابية استعمالها في استهداف القطعات العسكرية والمواطنين الأبرياء من النازحين”.
وتابع “كما تم ضبط أكداس من الاعتدة والمواد المتفجرة وبعض المعدات التي تدخل في صناعة العبوات لتكون هذه العملية النوعية ضربة جديدة للعصابات الإرهابية في محافظة نينوى”.
وفي سياق المعارك في غربي محافظة نينوى شنت مدفعية البيشمركة والحشد الشعبي مواقع لتنظيم داعش قرب قضاء تلعفر.
وتبعد مدينة تلعفر ( 50 كلم) غربي مدينة الموصل، وتعد إحدى أبرز حلقات استعادة مدينة الموصل من قبضة تنظيم داعش، فهي تشكل حلقة الوصل بين الموصل ومعاقل التنظيم في سوريا.
وابلغ مصدر أمني مطلع في تصريح صحفي، ان قوات البيشمركة والحشد الشعبي قصفت بالمدفعية الثقيلة وبنحو مكثف مواقع لتنظيم داعش الإرهابي في ناحية العياضية التابعة الى قضاء تلعفر ومركز القضاء غرب مدينة الموصل.
وأعلنت فصائل “الحشد الشعبي” أنها اكملت الاستعدادات العسكرية لاقتحام تلعفر، وأن الظروف المناخية هي العامل الوحيد الذي يحول دون ذلك.
وأطلقت القوات العراقية عملية استعادة الموصل من قبضة داعش في 17 أكتوبر الماضي، وتشارك إلى جانبها قوات البيشمركة الكردية وفصائل “الحشد” التي تسعى إلى قطع طريق إمدادات التنظيم المقبلة من سوريا.
ض

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة