الأخبار العاجلة

كأس القارة للناشئين والآسيوي للجوية والبارالمبياد في الصدارة

قراءة في أبرز إنجازات الرياضة العراقية لعام 2016
بغداد ـ الصباح الجديد:

سجلت رياضتنا العديد من النجاحات في العام 2016 الذي يعد أحد أهم الأعوام تميزا بعد ان تحققت العديد من الإنجازات على صعيد الألعاب المتنوعة في بطولات إقليمية وقارية.. ما حققه منتخب الناشئين العراقي يعد الإنجاز الأبرز على مستوى الساحرة المستديرة حيث كسر طوق النحس من خلال بطولة آسيا التي أقيمت في الهند، وتوج العراق بلقبها.
بدأ المنتخب رحلته بفوز على كوريا الجنوبية وتعادل مع ماليزيا وسلطنة عمان ليتأهل إلى كأس العالم بعد فوزه على أوزبكستان عندما بلغ نصف النهائي وبفوزه على اليابان وصل النهائي ليتوج باللقب بفوزه على إيران بركلات الترجيح، ومن الإنجازات بنفس البطولة توج محمد داود بأفضل لاعب وهدافا للبطولة برصيد 5 أهداف.
وتوج الشيخ سلمان بن إبراهيم آل خليفة رئيس الاتحاد الآسيوي لكرة القدم، المنتخب العراقي بطلاً لكأس آسيا للناشئين (تحت 16 عامًا)، وذلك بعد فوزه على المنتخب الإيراني بفارق ركلات الترجيح في المباراة النهائية للمسابقة التي أقيمت مساء اليوم على استاد (بانديت جواهر لال نهرو) بولاية غوا الهندية، في ختام ثلاثة أسابيع متتالية من التنافس بين 16 منتخبًا آسيويًا شارك في البطولة.
وبهذه المناسبة، هنّأ الشيخ سلمان بن ابراهيم المنتخب العراقي بهذا الإنجاز القاري، منوهًا بالمستويات المتميزة التي قدمها لاعبوه على امتداد مباريات البطولة بصفة عامة، وفي المباراة النهائية على وجه الخصوص، مبينًا أن الإنجاز يعطي دلالة واضحة على التطور المستمر في مستوى كرة القدم العراقية، ويعكس الجهود المبذولة في بناء قاعدة قوية من اللاعبين القادرين على تمثيل البلاد في المستقبل.

كسر النحس
لم يغب الإنجاز الكروي على مستوى الأندية وحضر هذه المرة في بطولة كأس الاتحاد الآسيوي التي أصبحت عصية على الأندية العراقية لفترة طويلة.
وتمكن القوة الجوية من تحطيم حاجز النحس بعد رحلة مضنية انتهت بالفوز في المباراة النهائية على نادي بنجالورو الهندي ليكون القوة الجوية أول نادٍ عراقي يفوز بلقب الاتحاد الآسيوي.
وأشاد مدرب فريق القوة الجوية، باسم قاسم، بالإنجاز التأريخي الذي حققه فريقه من خلال التتويج بلقب كأس الاتحاد الآسيوي 2016، بعدما تغلب في المباراة النهائية على بينغالورو الهندي بهدف نظيف، معتبرا أن الفوز مهم للشعب العراقي وليس للفريق فحسب.
وقال باسم قاسم في تصريحات صحافية «أعتقد أن هذا الفوز مهم جداً ليس فقط لجماهير القوة الجوية، بل لكل الشعب العراقي»، معربا عن «إمتنانه للاعبين رغم أنهم كانوا تحت ضغط كبير بفقدان أربعة لاعبين، إلا أن الفريق نجح في استغلال الفرص جيداً وفاز باللقب».
وأضاف قاسم أن «لاعبيه كانوا الطرف الأفضل في المباراة، ويمكن ملاحظة ذلك من خلال عدد الفرص الضائعة طوال المباراة، لكن هذا لا يعني أن الفريق المقابل لم يلعب بصورة جيدة»، مشيرا إلى أنه «سعيد جداً لأنه ذهب إلى كأس العالم للمرة الأولى مع العراق، والآن فاز بلقب كأس الاتحاد الآسيوي للمرة الأولى».

أبطال البارالمبية
أما العنوان الأبرز فقد كان لأبطال بارالمبياد ريو، حيث حقق أبطال العراق خمس ميداليات، ذهبيتان وثلاث فضيات.. وأحرز كوفان حسن عبدالرحيم الذي الميداليات الذهبية في رمي الرمح، وجاءت الميدالية الثانية كانت للبطل جراح نصار طنيش وهو صاحب الرقم العالمي في فعالية رمي الثقل.
وعن الميداليات الفضية توّج بطل المبارزة عمار هادي، هو المصنف الأول عالميا في فعالية سيف المبــــارزة والبطل ولدان نزار في رمي الرمح، إضافة إلى الرباع رسول كاظم محسن.
من جانبها، أقامت وزارة الشباب والرياضة بالتعاون مع اللجنة البارالمبية العراقية احتفالية للاحتفاء باللاعبين اصحاب الاوسمة في دورة الالعاب البارالمبية التي اختتمت في مدينة ريو دي جانيرو البرازيلية، والتي حقق فيها ابطالنا خمسة اوسمة بواقع ذهبيتين وثلاث فضيات فضلا عن المدربين اصحاب الانجاز العالي.
وقال وزير الشباب والرياضة عبد الحسين عبطان خلال كلمته في الاحتفالية التي اثيمت في مطعم بيارة الشام في الجادرية من حقنا ان نفتخر ببلدنا الذي يعد نموذج ناصع للابداع والقدرة والشجاعة فالشباب العراقي يختلف عن شباب العالم اذ انه يقاتل بيد ويحقق الانتصارات على تنظيم داعش الارهابي ويعيدون الاراضي التي اغتصـبـــها التنـظيــــم الارهابــي وهاهـم اليـــوم يقتربون من الموصل وسيحققون النصر ان شاء الله في حين ان اليد الاخرى تعمل وتبدع وتحقق الانجازات في الرياضة ويعزف بفضلها السلام الجمهوري وترتفع راية العراق عاليا في المحافل الخارجية.
واضاف الوزير انني فخور وانا بجانب ابطال البارالمبية الذين حققوا الاوسمة في البرازيل ويجب ان لا نغفل الدور الكبير للمكتب التنفيــذي للجنــة البــارالمبيـــة وادارات الاتحـادات الرياضيـــة والمدربين والاداريين وما تحقق في ريو ليس من باب الصدفة بل انه نتاج جهد لاربعة سنوات من العمل والمثابرة والتدريب وكنا قريبين من الاوسمة الاخرى الا اننا راضين بما تحقق.
واشار الى ان وجودي في الاردن خلال الايام الماضية ولقائي بالعديد من وزراء الشباب العرب وروساء الانحادات الوطنية افادنا كثيرا كون الجميع يتحدث عن ان الرياضة العراقية تطورت واستعادت عافيتها وبانت عليها ملامح الانتصارات والانجازات وان العراق يزخر بالكفاءات التي بحاجة الى من يوجها فلازلنا في بداية الطريق ونحتاج للتخطيط من اجل تحقيق افضل الانجازات.
من جانبه اشاد رئيس اللجنة البارالمبية الوطنية العراقية الدكتور عقيل حميد بالدعم الذي تقدمه وزارة الشباب والرياضة للجنة ورياضييها مبيناً ان اللجنة البارالمبية عملت خلال السنوات الاربع الاخيرة على ان تكون لنا بصمات واضحة في بارالمبياد ريو دي جانيرو وهو ما تحقق بالفعل وجاءت هذه الاوسمة استكمالا للانجازات التي حققها ابطال البارالمبية اذ حصلوا على 900 وسام و14 وساما على الصعيد العالمي وتسجيل 26 رقما عالميا وغيرها من الانجازات التي نفتخر بها وهذا الامر لم يأت من جهد فردي بل ان تظافر الجهود وتعاضدها بين وزارة الشباب والرياضة ولجنة الشباب والرياضة البرلمانية ومجلس الوزراء.
واشار كان لوجود السيد عبطان ضرورياً اذ انه كان خير داعم ومساند للرياضيين كونه كان قريب منهم وترك كل الامور البرتوكولية وبقى الى جانب الرياضيين وهذا امر يحسب له ونعده احد الاسباب الرئيسية التي تحققت بسببها الاوسمة الخمسة في بارالمبياد البرازيل، موضحا اننا بدأنا من الان التخطيط للبارالمبياد المقبل وستكون هناك اجتماعات قريبية مع الاتحادات الرياضية لتهيئة الامور والشروع بمراحل التحضير.

ألعاب القوى
أبرز الإنجازات في عام 2016 كان من نصيب اتحاد ألعاب القوى حيث أحرز الطائر القافز بالزانة منتظر فالح الميدالية الذهبية في بطولة آسيا التي اقيمت في مدينة هوتشي منة في فيتنام فيما أحرز زميله طه حسين فضية سباق 400م وكذلك رامي المطرقة حسين ثامر توج بفضية البطولة.
وأحرز العراق ثلاث برونزيات بذات البطولة عبر حسين فلاح بالوثب العالي ومحمد رحيم سباق 800م وعلي محسن في القفز بالزانة أيضا، كما هو حال أبطال رفع الاثقال الذين توجت مجهوداتهم الرباعة الشابة هدى سالم بنيل الفضة الآسيوية في قطر الشهر الحالي.
ونجحت لاعبة العراق بالقوس والسهم فاطمة سعد في تأكيد جدارتها العالمية بتصنيف رائع أعقبته بطلات الشطرنج بنهاية مؤثرة ستحفظ لهن سجل التنافس متألقاً .
الملاكم وحيد عبد الرضا كان له حضور مميز في أذربيجان لينال الميدالية البرونزية التي أهلته عن جدارة واستحقاق في التواجد بأولمبياد ريو.
ومن النتائج الأخرى تأهل المنتخب الأولمبي إلى أولمبياد ريو وبرغم عدم خسارته في المنافسات إلا أنه غادر الأولمبياد من دورها الأول بعد ثلاثة تعادلات مع الدنمارك والبرازيل وجنوب إفريقيا.
شهر تموز كانت فيه علامة التميز لخماسي نفط الوسط الذي تمكن من الوصول الى نهائي أندية اسيا بكرة الخماسي، ولولا سوء الحظ لتمكن من الظفر بلقبها، لكن كانت لركلات الترجيح الفيصل في حسم الــكــاس لنادي ناغويا اونـــشـــز الياباني.

حمادي وصيفاً
مطلع شهر كانون الاول شهد حفل توزيع جوائز الاتحاد الآسيوي ووجود النجم العراقي حمادي احمد كان مشرفاً، ليكن ضمن الأفضل في القارة اضافة الى محمد داوود ضمن افضل ثلاثة لاعبين شبابا.
وفي منتصف ديسمبر بدأت عملية الاستعداد لأستقبال وفد الفيفا لزيارة الملاعب العراقية والمنشآت الرياضية، من اجل الشروع في رفع الحظر، لكن الزيارة اجلت من خلال ابراق الفيفا للاتحاد العراقي بتاجيل الزيارة الى وقت اخر يحدد قريباً، كما ابدى عدد من رؤساء الاتحادات السعودية والإمارات وفلسطين وسوريا ولبنان والأردن موافقة اللعب في العراق في حال استحصال موافقة الفيفا.
كما انهى نادي النفط هذا العام وهو متصدر لائحة الدوري العراقي وللمرة الاولى في تاريخ النادي بعد اكثر من ثلاثة عقود، وبقيادة الشاطر حسن, واعلن نادي معيذر القطري انتقال العراقي احمد ياسين الى صفوفه بصفة الاعارة من نادي ايكو سولنا السويدي، اضافة الى ضبابية صورة وضعية اللاعب علي عدنان الذي تنوعت الاخبار حول عدم رغبة نادي اودينزي في بقاء اللاعب في صفوفه، او انتقاله للعب في الدوري الالماني في رحلة احترافية لم تتضح معالمها مع نهاية العام.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة