الأخبار العاجلة

الطفل السوري عمران

وبين نفحات الترويح عن النفس والتتويجات بالذهب في ريو، طفت بين دمار حلب صورة أبكت العالم من تسجيل بثه ناشطون سوريون صدم المتتبعين، طبعا نقصد صورة الطفل عمران دقنيش، ابن الخمسة أعوام، وهو يجلس في سيارة إسعاف بعد تعرض منزله في حي القاطرجي لغارات جوية نفذتها مقاتلات النظام السوري.
وبدا الطفل جالساً بهدوء، ووجهه مغطى بالغبار والدماء، في مقعد سيارة الإسعاف يتحسس جراحه وبالكاد يفتح عينيه، قبل أن يُحضر المسعفون بقية الناجين من أفراد أسرته إلى ذات السيارة.
لكن ملامحه البريئة التي لم تكن تستوعب ربما ما يجري حوله هزت العالم، واسترجعت صورة الطفل السوري الغريق «آلان كردي» ذا الثلاث سنوات، والذي رجَّ الكرة الأرضية بجسده الملائكي الذي تلاعبت به الأمواج وقدفته على رمال المتوسط.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة