هزيمة المعارضة السورية

مع اقتراب القوات الموالية لنظام بشار الأسد من السيطرة الكاملة على حلب الشرقية، والتي كانت تعد أكبر معقلٍ حضري للمعارضة، في هجومٍ تشنه ميليشياتٍ عراقية وأفغانية تحت غطاءٍ جويٍ روسي، أصبح الأسد وداعموه الروس والإيرانيون على وشك تحقيق أكبر انتصارٍ لهم في الحرب المستمرة منذ أكثر من خمس سنوات وأسفرت عن مقتل مئات الآلاف وتشريد الملايين من السوريين. لن تمنح هزيمة المعارضة المسلحة في حلب النظام السوري السيطرة الكاملة على سوريا، التي لا تزال مساحاتٌ شاسعة منها خارجة عن سيطرته، لكنها ستجعلهم أقرب من أي وقتٍ مضى من تحقيق هدفهم المتمثل في القضاء على المعارضة السورية المعتدلة.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة