«الفلامنجو» معروضة للبيع بسوق شعبي جنوب البلاد

وسط تحذيرات من الاصطياد «الجائر»
البصرة – الصباح الجديد:

تداول ناشطون عراقيون على مواقع التواصل الاجتماعي، خلال اليومين الماضيين، صوراً لعدد من طيور «الفلامنجو» النادرة، معروضة للبيع في سوق شعبي جنوبي البلاد، وسط تحذيرات من الاصطياد «الجائر» لهذا النوع من الطيور النادرة.
و»الفلامنجو» من جنس «النحاميات» وهو من الطيور المهاجرة التي تمتاز بشكلها الجميل، ولونها الوردي، وتمتلك سيقاناً طويلة، وتقطع مسافات بعيدة في أثناء موسم الهجرة السنوي مروراً بمنطقة «الأهوار» جنوبي العراق، لتحصل على الغذاء من المسطحات المائية الموجودة هناك.
وعد مئات العراقيين، عبر مواقع التواصل الاجتماعي، اصطياد وبيع طيور «الفلامنجو» «جهل بأهمية هذا النوع النادر من قبل سكان منطقة الأهوار».
و»الأهوار» مجموعة من المسطحات المائية التي تغطي الأراضي المنخفضة الواقعة في جنوبي السهل الرسوبي العراقي، وهي على شكل مثلث تقع مدن العمارة والناصرية والبصرة على رؤوسه، وتقدر مساحتها بنحو 20 ألف كم مربع، وتعد مركزًا مهما في المحافظة على توازن البيئة، وتشير الدراسات والبحوث التاريخية والأثرية أن «الأهوار» هي المكان الذي ظهرت فيه ملامح «السومريين» وحضاراتهم.
من جهته، أكد ليث شبر، رئيس المركز الإنمائي للطاقة والمياه في وزارة الموارد المائية العراقية، ظاهرة اصطياد طيور «الفلامنجو» النادرة في منطقة «الأهوار»، محذراً من أن ذلك له تأثيرات سلبية على قرار منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة (يونسكو) بضم المنطقة إلى لائحة التراث العالمي.
وقال «شبر»، إن «ظاهرة اصطياد الطيور النادرة للأسف موجودة في الأهوار، وطائر الفلامنجو واحد منها»، مشيراً أنه تم البدء بتنظيم ندوات تثقيفية في «الأهوار» عبر عدة وسائل لإطلاع العراقيين على أهمية الحفاظ على الطيور المهاجرة، ومنع ظاهرة الصيد الجائر لها.ولفت المسؤول العراقي، أن السلطات في البلاد تعمل حالياً لإعداد إدارة لمنطقة «الأهوار» بعد قرار منظمة «يونسكو» بضمها إلى لائحة التراث العالمي.
وصوّتت «اليونسكو»، في يوليو/تموز الماضي، ضمن اجتماعاتها التي انعقدت في مدينة اسطنبول التركية، على ضم عدد من المواقع العراقية الأثرية ومنها «الأهوار» إلى لائحة التراث العالمي.
من جانب اخر كشفت لجنة الزراعة والمياه النيابية، عن عقوبات قاتل طائر «الفلامنجو» الذي يكثر في اهوار جنوب العراق، مبينة أن القوانين العراقية نصت على فرض عقوبة السجن والغرامة بحق من يقدم على قتل وصيد تلك الانواع من الطيور.
وقال عضو اللجنة علي البديري في تصريحات صحفية إن «قانون وزارة الزراعة الخاص نص على منع الصيد الجائر للطيور والاسماك خلال موسم التكاثر وشدد في ذلك على الطيور والكائنات الحية النادرة وفي مقدمتها طائر الفلامنجو»، مشيراً إلى أن «القانون نص على معاقبة من يقوم بذلك بحبسه وتغريمه».
وأضاف البديري، أن « صيد طائر الفلامنجو الذي يعد من أجمل الطيور في العالم تعد كارثة للعراق واساءة واضحة لتراثه « . لافتاً إلى أن «انضمام الاهوار للتراث العالمي كان ببالغ الصعوبة على وفق شروط والتزامات كثيرة وسيتم سحب ذلك الانضمام بأي وقت في حال عدم معالجة الصيد الجائر للاسماك والطيور البرية».
وكان نشطاء تداولوا صوراً على موقع التواصل الاجتماعي «الفيسبوك» تظهر قيام مجموعة من الاشخاص بنحر طائر أعداد كبيرة من طائر «الفلامنجو» وبيعه.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة