ترامب يهاجم الأمم المتحدة ويصفها بـ”النادي لتبادل أطراف الحديث”

وكالات ـ الصباح الجديد:
عدّ الرئيس الاميركي المنتخب دونالد ترامب الامم المتحدة “مدعاة للحزن”.
وقال ترامب عبر حسابه في توتير ان المنظمة الأممية ذات امكانات كبيرة الا أنها باتت نادياً كي يلتقي به الأشخاص ويتحدثوا ويقضوا أوقاتاً طيبة على حد تعبيره.
وكان ترامب قد تدخل الاسبوع الماضي بنحو شخصي لضمان تأجيل تصويت لمجلس الأمن على قرار ادانة الاستيطان الاسرائيلي في الضفة الغربية الا أن محاولته باءت بالفشل حيث أصدر المجلس في نهاية المطاف قرار الادانة يوم الجمعة الماضي.
وتعهد ترامب في أعقاب ذلك بأحداث تغيير بعد تسلمه لمهام منصبه كرئيس الشهر المقبل.
وكان ترامب قال في تصريح لوكالة اسوشييتيد بريس في كانون الاول /ديسمبر الماضي إنه يريد ان يتخذ موقفاً “محايداً جداً” فيما يخص الشأن الفلسطيني الاسرائيلي، ولكن خطابه اصبح اكثر موالاة لإسرائيل مع تقدم حملته الانتخابية. واشار باستخفاف الى الفلسطينيين قائلا إنهم اما “تمت السيطرة عليهم” من جانب تنظيمات متطرفة او انهم يتغاضون عن هذه التنظيمات. واعلن ترامب مؤخراً انه بصدد تسمية محامي قضايا الافلاس ديفيد فريدمان سفيراً جديداً للولايات المتحدة لدى اسرائيل.
وفريدمان من المؤيدين المتحمسين للمستوطنين وبناء المستوطنات في الاراضي الفلسطينية المحتلة ومن اقوى المعادين لفكرة تأسيس دولة فلسطينية ومن اشد المدافعين عن الحكومة الاسرائيلية.
كما يرأس فريدمان جمعية غير ربحية تتولى جمع ملايين الدولارات من التبرعات لمستوطنة بيت ايل التي يسكنها يهود قوميون متطرفون وتقع بالقرب من رام الله بالضفة الغربية المحتلة.
ويتطلب تعيين فريدمان الحصول على موافقة مجلس الشيوخ الذي يسيطر عليه الجمهوريون.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة