العراق والأردن يبحثان إنشاء منطقة صناعية حرة

انخفاض الحركة التجارية في معبر إبراهيم الخليل الحدودي بنسبة 22 %
بغداد ـ الصباح الجديد:

اقترح وزير التجارة والصناعة والتموين الاردني يعرب القضاة الذي يزور بغداد حالياً على وزارة التجارة انشاء منطقة صناعية حرة مشتركة بين البلدين.
وقال وزير التخطيط/ وزير التجارة وكالة سلمان الجميلي في مؤتمر صحافي مشترك مع القضاة الذي يقوم بزيارة رسمية للعراق عقب لقاء جمع الجانبين ان العلاقات العراقية – الاردنية تعد من العلاقات المتميزة والمتينة بسبب الاواصر المشتركة بين البلدين.
وكشف عن ان زيارة وزير التجارة والصناعة والتموين الاردني الى العراق تمثل خطوة مهمة لانها تضمنت طرح عدد من القضايا المهمة من بينها امكانية تطوير وتأهيل منفذ طريبيل الحدودي المشترك لما لذلك من اهمية في خدمة الحركة التجارية والسياحية والاقتصادية بين البلدين.
وأضاف الجميلي «اننا ناقشنا في لقاءنا المشترك مقترحا تقدم به الجانب الاردني وهو امكانية العمل على انشاء منطقة صناعية حرة مشتركة من خلال الاستفادة من التجربة الاردنية في هذا المجال».
ومضى الى القول، ان «انشاء مثل هذه المنطقة من شأنه ان يستقطب الاستثمارات الكبيرة في المجال الصناعي فضلا عن مايوفره من دعم وتطوير للبيئة الصناعية العراقية واتفق الطرفان على تشكيل لجان فنية مشتركة لدراسة هذا المقترح وتقديم رؤية متكاملة حول المشروع».
وأوضح الجميلي ان «العلاقات العراقية – الاردنية ستشهد نقلة نوعية خلال المرحلة المقبلة بعد زوال الظرف الامني الذي اثر سلبا على طبيعة التبادل التجاري بين البلدين»، مشددا على ان الحكومة العراقية تولي هذه العلاقات اهتماما خاصا لما تمثله من دعم للاقتصاد العراقي.
من جانبه اشاد وزير التجارة والصناعة والتموين الاردني المهندس يعرب القضاة بتحسن الوضع الامني والاقتصادي في العراق الذي انعكس ايجابا على مستوى الحياة في عموم البلد، مشيرا الى ان وحدة وامن العراق يمثل اولوية عليا بالنسبة لشعب وحكومة الأردن.
وبين القضاة انه لمس اهتماما كبيرا من قبل الحكومة العراقية في تطوير العلاقات الثنائية في مختلف المجالات، كاشفا عن ان لقائه مع نظيره العراقي تناول عددا من القضايا المهمة من بينها رغبة الاردن في تأهيل المعبر الحدودي المشترك والطريق الدولي الذي يربط العراق والاردن فضلا عن امكانية تأهيل انبوب النفط .
وافاد القضاة، ان وفدا اردنيا كبيرا برئاسة رئيس الوزراء الاردني سيزور العراق قريبا بهدف تفعيل الاتفاقيات المشتركة وتأكيد موقف الاردن الداعم للعراق والسعي نحو العمل على تقوية العلاقات لاسيما في المجالات الاقتصادية والاستثمارية والتجارية.
على صعيد ذي صلة، انخفضت الحركة التجارية في معبر ابراهيم الخليل الحدودي بنسبة 22%، بسبب استمرار الأزمة المالية وانطلاق معركة استعادة الموصل، ما دفع التجار والمستثمرين الى تقليل كميات السلع المستوردة الى اقليم كردستان.
وقال مصدر مواكب، إن «الحركة الاقتصادية ونسبة ادخال البضائع المستوردة بين إقليم كردستان وتركيا عبر معبر ابراهيم الخليل انخفضت بشكل ملحوظ».
وأشار الى أن الحركة انخفضت بنسبة 22% خلال شهري تشرين الثاني الماضي وكانون الأول الجاري، ما اثر بشكل كبير على الأرباح التجارية.
وأوضح أن المراقبين الاقتصاديين عزوا ذلك الانخفاض الى معركة الموصل والأزمة المالية التي تسببت بعدم تصريف البضائع المستوردة سابقاً وبقاء كمية كبيرة منها في المستودعات إلى الآن.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة