معرض تشكيلي للفنان عبد اللطيف الناهي في البصرة

البصرة – سعدي السند:
شارك عدد من مبدعي البصرة في افتتاح المعرض الذي اقامته رابطة المبدعين العراقيين للفنون الجميلة فرع البصرة، بالتعاون مع قصر الثقافة، للفنان عبد اللطيف الناهي.
حضر المعرض العشرات من مبدعي البصرة من أدباء وفنانين واعلاميين واكاديميين وبشتى التخصصات الإبداعية، مع شرائح من المجتمع البصري كانوا في قاعة قصر الثقافة والفنون في البصرة التابع لدائرة العلاقات الثقافية في وزارة الثقافة.
المعرض الذي افتتحه باسم خلف فارس عضو مجلس محافظة البصرة، رئيس لجنة الثقافة والأعلام في المجلس، كان بعنوان “شناشيل بصرية” وضم أكثر من 40 لوحة، يتقدم فيها موضوع الشناشيل والطبيعة في البصرة، ليكون محورا مهما في هذا المعرض.
تحدث الفنان عبداللطيف الناهي عن المعرض قائلا: ان معرضي هذا هو المعرض الحادي عشر في سلسلة معارضي التي شهدتها السنوات الماضية، وتحديدا في أول معرض لي عام 1960، والمعرض العاشر الذي كان في عام 1985، ومعرضي هذا هو المعرض الحادي عشر، و قد جاء بعد 31 سنة من التوقف عن عرض لوحاتي لأسباب متعددة.
وتابع الناهي حديثه: قد تعاملت خلال السنوات المنصرمة في مجال الرسم مع أغلب المدارس الفنية ومنها السريالية، والواقعية، والأنطباعية، وغيرها، وقد ضم معرضي اليوم موضوعات واقعية عن الشناشيل، والمناظر الطبيعية التي تعكس واقع البصرة وتراثها خلال بدايات القرن العشرين.
كما صرح باسم خلف فارس: كلّي سعادة هذا اليوم وأنا اتجول في رحاب قاعة قصر الثقافة والفنون في البصرة واشاهد لوحات قامة ابداعية من قامات اهل البصرة، الذي عكس روائع الماضي وعطاءه في كل وقت وهي المدينة المعطاء التي يعرفها القاصي والداني.
رئيس مؤسسة آنو للفنون الأدائية الدكتور طارق العذاري قال: ان فناننا الكبير عبداللطيف الناهي بتفاصيل لوحاته، اعطانا حساً انسانياً واضحاً، وقد تحاور مع وجوه ونظرات تتسم بالمضمون والحركة الواقعية، فقد دوّن اماكن رحلت ولم نتمكن من قراءة تلك الأماكن، او احتوائها، وقد بحث في معرضه عبر تخطيطاته وتكويناته عن الهوية الحقيقية القابعة في روح أهل البصرة،
يذكر ان الفنان عبداللطيف الناهي من مواليد 1941 وقد اتسمت رسوماته بالأسلوب الواقعي بنحو اكبر واضافة الى مشاركاته في شتى المعارض التي افتتحت في العراق وفي بلدان اخرى فقد كانت له مشاركات ايضا في كتابة البحوث التي تناولت الفن العراقي المعاصر الى جانب اسهاماته في الكتابة الادبية.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة