اللعيبي: تعزيز الجهود لإعادة الاستقرار للسوق النفطية

خلال اجتماعات دورة «أوابك» 97 المنعقدة في القاهرة
بغداد ـ الصباح الجديد:

أكد وزير النفط جبار اللعيبي، أمس الجمعة، أن العراق سيعمل على تعزيز تلك الجهود لإعادة التوازن والاستقرار للسوق النفطية، فيما شدد وزير نفط دولة الكويت عصام عبد المحسن المرزوق على ضرورة دور الدول الأعضاء في منظمتي أوبك وأوابك لإنجاح الاتفاق والتزام جميع الأطراف تماشياً مع اتفاق الجزائر الأخير.
وقال اللعيبي في بيان صحافي، إن «العراق حريص على التواصل والتشاور مع الأشقاء في منظمة البلدان العربية المصدرة للنفط (الاوابك)»، مبينا أن «اجتماعات الدورة 97 المنعقدة في القاهرة هي فرصة لتعزيز أواصر العلاقات مع الأشقاء في المنظمة بهدف توحيد المواقف من اجل مواجهة التحديات التي تواجه السوق النفطية العالمية».
وأضاف، أن «العراق سيعمل على تعزيز تلك الجهود من اجل العمل على إعادة التوازن والاستقرار للسوق النفطية ودعم أسعار النفط».
ومن جانبه أكد وزير النفط في دولة الكويت، رئيس الدورة الحالية لمجلس وزراء المنظمة عصام عبد المحسن المرزوق، أن «هدف المنظمة الأسمى في عقد الاجتماع 97 للمنظمة هو تعاون أعضائها في مختلف أوجه النشاطات المتعلقة بالصناعة البترولية»، مشيرا إلى أن «الاتفاق التاريخي في منظمة الدول المصدرة للنفط أوبك لإعادة التوازن لأسواق النفط العالمية، ودور الدول الأعضاء في منظمتي أوبك وأوابك لإنجاح هذا الاتفاق وأهمية التزام جميع الأطراف تماشياً مع اتفاق الجزائر الأخير في أيلول 2016 واجتماع أوبك في تشرين الثاني 2016، حيث أسفرت عنها تشكيل لجنة وزارية لمراقبة الإنتاج».
وأشار المرزوقي إلى «أهمية اتفاق باريس 2015 بشأن التقديرات المناخية والذي دخل حيز النفاذ وكذلك كيفية التكيف معه ليتماشى إيجاباً مع مخرجات الصناعة البترولية».
وتقرر في الاجتماع تمديد الفترة التي عهد خلالها للعراق بالإشراف على معهد النفط العربي للتدريب لمدة عام اعتباراً من 1 كانون الثاني 2017، كما وافق المجلس على تجديد خدمة الأمين العام للمنظمة عباس علي النقي لمدة ثلاث سنوات أخرى، اعتباراً من تاريخ انتهاء مدة خدمته الحالية، فضلا عن ذلك ستتولى دولة ليبيا رئاسة الدورة القادمة لمجلس الوزراء والمكتب التنفيذي للمنظمة، وذلك لمدة عام اعتباراً من أول شهر كانون الثاني 2017، وتم الاتفاق على عقد الاجتماع القادم لمجلس وزراء المنظمة في مدينة الكويت بتاريخ (10 كانون الأول 2017).
من جانبه أكد الأمين العام للمنظمة عباس علي النقي، أن «الاجتماع ناقش في جدول أعمال عددا من البنود، منها المصادقة على محضر الاجتماع السادس والتسعين لمجلس وزراء المنظمة الذي عُقد على مستوى المندوبين في مدينة القاهرة بتاريخ 16/5/2016، فضلا عن إقرار مشروع الميزانية التقديرية للمنظمة (الأمانة العامة والهيئة القضائية) لعام 2017»، مبينا أن «المجتمعين على تقرير الأمانة العامة للمنظمة حول الأوضاع البترولية العالمية والتطورات الأخيرة بشأن اتفاقية الأمم المتحدة الإطارية لتغيّر المناخ».
وأضاف النقي، «تم استعراض الدراسات التي أنجزتها الأمانة العامة خلال عام 2016، حيث تم إنجاز 7 دراسات فنية واقتصادية حول النفط والطاقة، فضلا عن سير العمل في بنك المعلومات وتطوير نشاطاته، والاطلاع على التقرير السنوي الذي استعرض نشاط الشركات العربية المنبثقة عن المنظمة خلال عام 2015 والنصف الأول من عام 2016، وأحيط علماً بنتائج الاجتماع التنسيقي السنوي الخامس والأربعين لتلك الشركات الذي عُقد».

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة