“مكافحة الإرهاب” يكشف عن أحياء فـي الموصل ما زالت تحت سيطرة داعش ويتوعد بشن حملة واسعة لتحريرها

بغداد – أسامة نجاح:
أعلنت قيادة قوات جهاز مكافحة الإرهاب , أمس الأحد عن ، استمرار العمليات العسكرية في جميع المحاور وعدم توقفها لتحرير الأحياء المتبقية بمدينة الموصل عدا الساحل الأيمن ، لافتة إلى أنه لا يمكن إعلان ساعة الصفر للبدء بعملية تحرير الساحل الأيمن للموصل ولا لأي محور من المحاور لكي لا يتم استغلالها من قبل الجماعات الإرهابية .
فيما أكدت قيادة فرقة الرد السريع ٬ أمس الأحد٬ إكمال تحرير 85 %من الساحل الأيسر في مدينة الموصل.
وقال القائد في جهاز مكافحة الإرهاب الفريق الركن عبد الوهاب ألساعدي إن” القوات الأمنية بصنوفها كافة مستمرة بالعمليات العسكرية لتحرير ما تبقى من مدينة الموصل وإنها تخوض اشتباكات شرسة في العديد من الأحياء وعلى المحاور كافة .
وأضاف ألساعدي في حديثه لصحيفة ‘‘الصباح الجديد‘‘ إن” المناطق المتبقية في الساحل الأيسر والتي لم يتم تحريرها وما زالت تحت سيطرة زمر داعش الإرهابي هي (حي المثنى والوحدة والعربي) إضافة إلى الأحياء الصغيرة , مؤكداً أنه” بالقريب العاجل سيتم شن حملة واسعة جداً لتطهيرها بنحو كامل .
وبين انه” لا يمكن إعلان ساعة الصفر للبدء بعملية تحرير الساحل الأيمن للموصل ولا لأي محور من المحاور لكي لا يتم استغلالها من قبل الجماعات الإرهابية ، مؤكداً إن” عمليات التحرير مستمرة ولن تتوقف حتى تحرير أخر شبر من ارض نينوى .
وتابع القائد في جهاز مكافحة الإرهاب إن” قيادة العمليات المشتركة وباشتراك جميع الفصائل المقاتلة وضعت خطة متكاملة لمسك الأرض بعد التحرير وعدم تكرار الخروقات من قبل عناصر داعش الإرهابي والحفاظ على أرواح وممتلكات المواطنين في الموصل .
من جانبه أعلن المتحدث باسم قوات الرد السريع ٬ الإعلامي مصطفى حميد ٬ أمس الأحد ٬ إكمال تحرير 85 %من الساحل الأيسر في مدينة الموصل٬ عازياً ، بطء تقدم العمليات إلى حالة الطقس السيئة.
وقال حميد لصحيفة ‘‘الصباح الجديد‘‘ إن ” قوات جهاز مكافحة الإرهاب والعمليات الخاصة الأولى والثانية تستمر في تطهير المناطق والأحياء الشرقية من مدينة الموصل وهي الساحل الأيسر .
وأوضح إن “مسلحي داعش باتوا يسيطرون على سبعة أحياء فقط في الساحل الأيسر للمدينة وهي الأحياء الوحيدة المتبقية أمام القوات للوصول إلى الحافة الأمامية لنهر دجلة قبالة الساحل الأيمن”.
وبين إن ” سوء الأحول الجوية وسقوط الأمطار بغزارة في مدينة الموصل اثر نوعاً ما على سير العمليات وجعلها تسير ببطء”٬ مستدركاً بالقول ان “الساعات القليلة المقبلة ستستأنف العمليات في حـال إن تحسنـت الأحـوال الجويـة”.
وتابع أن “التنظيم في الجانب الأيسر بات يستعمل الانتحاريين كسلاح وحيد ولم يعد يستطيع استعمال الأسلحة والسيارات المفخخة”٬ كاشفاً “عن اجتماع جمع القادة العسكريين من اجل دراسة خطة انطلاق المرحلة الثانية من تحرير الساحل الأيسـر مع تقليـل الخسائر في صفوف المدنيين والتأكيـد علـى المحافظـة علـى أرواح المدنييـن والممتلكـات العامـة”.
وفي سياق متصل أعلنت قيادة الحشد الشعبي ، أمس الأحد ، عن إحباط تعرض لتنظيم “داعش” الإجرامي على وادي عين الحصان غرب تلعفر، مؤكدة مقتل 21 عنصراً بالتنظيـم وتدمير اربع عجلات.
وذكر بيان لإعلام الحشد الشعبي تلقت صحيفة ‘‘الصباح الجديد‘‘ نسخة منه، أن “اللواء العاشر تصدى لتعرض إرهابي في محيط وادي عين الحصان غرب تلعفر وتمكن من قتل 21 ارهابياً وتدمير 4 عجلات” مشيرًا الى ان” عصابات داعش تحاول استغلال الظروف المناخية والامطار لفتح ثغرات نحو مدينة تلعفر المحاصرة”.
وأضاف البيان، أن “انفجار الالغام والعبوات التي زرعها داعش الى جانب غرق انفاقه وتقطع اوصاله دفعه الى شن تعرضات فاشلة في محاولة لفك الخناق والوصول الى تلعفر”.
الى ذلك أعلنت وزارة الدفاع ، أمس الأحد، عن استمرار تحضيراتها لإطلاق المرحلة الثانية من عمليات تحرير الموصل، مشيرة إلى أن “الدواعش” سيكونون على موعد مع “جولة مزلزلة”، فيما كشفت عن اعتماد خطط لضرب الخلايا النائمة في المناطق المحررة.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة