القوّات المشتركة تقتحم منطقة المزارع جنوب شرقي الموصل بعد السيطرة على حي الوحدة

بغداد – أسامة نجاح:
كشفت قيادة العمليات المشتركة ، أمس الاثنين ، عن اقتحام القوات المشتركة لمنطقة المزارع ضمن محور جنوبي شرق مدينة الموصل بعد تقدمها في منطقة الوحدة والسيطرة على أجزاء كبيرة منها وقتل 14 عنصراً من داعش خلال العملية ، فيما أشار مجلس محافظة الموصل إلى إن ، ثمانية أحياء تفصل جهاز مكافحة الإرهاب عن جرف النهر في المحور الشرقي بالساحل الأيسر للموصل.
وقال مصدر أمني في قيادة العمليات المشتركة إن ” القوات المشتركة تواصل تقدمها بمحور الجنوب الشرقي بالموصل وبدأت باقتحام منطقة المزارع بعد تقدمها في منطقة الوحدة ضمن المحور ذاته وسيطرتها على اجزاء كبيرة من المنطقة “.
وأضاف المصدر الذي لم يكشف عن اسمه في حديث خاص لصحيفة ‘‘الصباح الجديد‘‘ إن ” القوات المشتركة تمكنت من قتل 14 عنصراً من داعش من بينهم 4 انتحاريين خلال الساعات الأولى من اقتحام المزارع التي ينتشر فيها عناصر المجاميع الارهابية بنحو مكثف لمحاولة صد القوات العراقية وعرقلة تقدمها وسيطرتها مرة أخرى على مستشفى السلام العام بالموصل “.
وبين المصدر إن ” القوات المشتركة تحاول من خلال اقتحامها مناطق جنوب شرق الموصل وهي (الوحدة والميثاق والمزارع ) وإعادة سيطرتها على المستشفى وإبعاد خطر داعش عن الخطوط الأمامية لموقع المستشفى ” مشيراً الى إن” تعاون المواطنين من سكان المزارع ساعد القوات العراقية في السيطرة على أزقة منطقة المزارع وإحباط هجمات مفخخات داعش التي تم تفجيرها من قبل القوات المشتركة قبل استهدافها المدنيين والعسكريين جنوب شرقي الموصل.
من جانبه أكد عضو مجلس محافظة نينوى عبد الرحمن الوكاع ، أمس الاثنين ، ان ثمانية أحياء تفصل جهاز مكافحة الإرهاب عن جرف النهر في المحور الشرقي بالساحل الأيسر للموصل.
وقال الوكاع لصحيفة ‘‘الصباح الجديد‘‘ إن “قوات جهاز مكافحة الإرهاب في تقدم مستمر في المحور الشرقي”، مبيناً ان “ثمانية أحياء تفصل القوات عن الوصول الى جرف النهر وإعلان تحرير الساحل الأيسر بالكامل”.
وأضاف إن “من بين هذه الإحياء الفيصلية وحي الميثاق وحي العربي”.
وكشف إن “التقارير الاستخبارية لدى القوات الأمنية تكشف عن وجود نحو 15 ألف داعشي في الموصل منهم نحو 10 آلاف إرهابي محلي”.
وأوضح أن “زمر داعش الإجرامي فقدت منذ انطلاق معارك قادمون يا نينوى نحو 2000 عنصر وقتل معظمهم في المحور الشرقي والغربي للموصل ومعارك الساحل الأيسر”.
وتابع أن “القيادات الأمنية تحتاج إلى إعادة النظر ببعض الخطط العسكرية بما يتناسب مع التغييرات المناخية وطبيعة الساحل الأيمن المختلفة تماما عن الأيسر”.
وأعلنت قيادة عمليات قادمون يا نينوى ، أمس الاثنين ، عن مقتل 8 إرهابيين من عصابات داعش واستمرارها بتطهير المباني من المتفجرات.
وقال قائد عمليات قادمون يانينوى الفريق الركن عبد الأمير رشيد يار الله في بيان صادر عن خلية الإعلام الحربي حصلت صحيفة ‘‘الصباح الجديد‘‘ على نسخة منه انه” لاتبدل في جميع المحاور ماعدا المحور الشمالي حيث تجري عمليات تطهير وتنظيف الطرق والمباني للمناطق المحررة “.
وأضاف إن” داعش حاول التعرض على قطعات لواء76 الفرقة 16 في بعويزة بعجلتين مفخختين وشفل مفخخ وعدد من الإرهابيين ، حيث تمكنت القطعات من تفجير العجلات والشفل وقتل 8 إرهابيين” ، مشيرًا الى ان” العائلات الداخلة والخارجة في جميع المخيمات بلغت 13049 عائلة.
ويستعد جهاز مكافحة الإرهاب للمرحلة الثانية من عمليات تحرير الساحل الأيسر لمدينة الموصل.
وأكد قائد محور مكافحة الإرهاب الفريق الركن عبد الوهاب ألساعدي في وقت سابق لصحيفة ‘‘الصباح الجديد‘‘ ان “عمليات تحرير الموصل لم تشهد توقفاً او تراجعاً خاصة في الساحل الأيسر ومحور مكافحة الإرهاب وقواتنا تقدمت بنحو كبير وسريع”.
وأضاف ألساعدي “إننا نستعد للمرحلة الثانية من عمليات تحرير الموصل”.
ووجه رئيس الوزراء القائد العام للقوات المسلحة حيدر العبادي، بحسم معركة مدينة الموصل.
وذكر بيان لمكتبه تلقت صحيفة ‘‘الصباح الجديد‘‘ نسخة منه، ان العبادي “زار يوم الاحد 20/12/2016 مقر قيادة العمليات المشتركة حيث استمع الى شرح تفصيلي عن سير معركة نينوى وتقدم قواتنا البطلة في جميع المحاور حيث اصدر العديد من التوجيهات التي تسهم في حسم المعركة مع العدو وتشديد الخناق عليه وعدم السماح له باستهداف المواطنين الأبرياء”.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة