3.53 مليون برميل يومياً صادرات البصرة في كانون الثاني المقبل

ارتفعت إلى الهند بنسبة 24 %

بغداد ـ الصباح الجديد:

ذكرت مصادر مواكبة أن العراق ابرم عقوداً نفطية لتصدير الخام الى آسيا، مبينة أن تلك العقود تسهم في قفزة متوقعة لصادرات البصرة إلى 3.53 مليون برميل يوميا في كانون الثاني 2017 وهو ما سيكون أكبر حجم منذ حزيران وفقا لما أظهرته جداول التحميل.
وقالت المصادر إن العراق يبيع مزيدا من النفط الخام إلى أكبر عملائه يونيبك الصينية موسعا موقعه في السوق العالمية قبيل بدء تنفيذ تخفيضات الإنتاج المتفق عليها مع أوبك والمنتجين الآخرين.
وفي ضوء صفقات جديدة مع شركات تكرير هندية وأمريكية فإن زيادة حجم العقد المبرم مع الذراع التجارية لأكبر شركة تكرير آسيوية سينوبك تعني أنه سيكون على بغداد أن تخفض المعروض المتجه إلى عملاء آخرين كي تفي بالتزامها خفض الإنتاج 210 آلاف برميل يوميا من 2017.
وقالت ثلاثة مصادر مطلعة إنه جرى توقيع عقد يونيبك قبيل اتفاق منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك) التي يشغل العراق مقعدا بها مع المنتجين الآخرين بقيادة روسيا على خفض يصل إلى 1.8 مليون برميل يوميا في مسعى لتقليص تخمة المعروض العالمي ورفع الأسعار.
وقالوا مشترطين عدم كشف هويتهم لأنهم غير مخولين بالتحدث إلى وسائل الإعلام إن شركة تسويق النفط العراقية (سومو) زادت مبيعات خام البصرة الآجلة إلى يونيبك ثلاثة بالمئة إلى ما بين 40 و60 مليون برميل بربع السنة الواحد – 435 إلى 652 ألف برميل يوميا – في 2017.
وقال متعامل متخصص في إرسال الخام إلى الصين لكن غير مسموح له بالإدلاء بتصريحات علنية «إذا زاد العراق مبيعاته إلى الصين بينما اضطر الآخرون إلى التقليص أو إبقاء أحجامهم مستقرة فإن العراق سيكسب في نهاية المطاف حصة جديدة في سوق نفط يمكن القول إنها الأهم».
والعراق ثاني أكبر منتج في أوبك بعد السعودية ويحتل حاليا المرتبة الثالثة بين أكبر موردي الخام إلى الصين – بعد روسيا والسعودية – حيث سجل قفزة 15 بالمئة على أساس سنوي إلى نحو 723 ألف برميل يوميا بين كانون الثاني وتشرين الأول.
وقال أحد المصادر إن «من المتوقع في إطار الصفقة الصينية الموسعة أن تحمل يونيبك مليوني برميل من خام البصرة الثقيل في الربع الواحد»، ما يعني أن العراق سيصدر نحو 8 ملايين برميل يومياً الى الصين في 2017.
وقال متعامل آخر يشتري الخام العراقي لكنه غير مخول بالتحدث إلى وسائل الإعلام «البصرة أصبح خاما معترفا به جودته مستقرة وإمداداته يمكن التعويل عليها.»
وقالت يوينبك إنها لا تعلق على الصفقات بعينها.
وبحسب مصدر مطلع وجدول أولي لتحميلات نفط كانون الثاني فإن سومو ستورد أيضا خام البصرة الثقيل بموجب عقود جديدة محددة المدة إلى إكسون موبيل وشيفرون وإيسار أويل الهندية لتكرير النفط.
وفي الهند زادت واردات الخام من العراق 24 بالمئة في الأشهر العشرة الأولى من العام الحالي إلى 784 ألف برميل يوميا ليصبح العراق ثاني أكبر مورد للخام بعد السعودية.
وزادت صادرات الخام العراقية إلى الولايات المتحدة لأكثر من مثليها في الأشهر التسعة الأولى من 2016 مقارنة مع الفترة ذاتها قبل عام لتصل إلى حوالي 350 ألف برميل يوميا مع تراجع الإمدادات الفنزويلية حسبما أظهرته بيانات من إدارة معلومات الطاقة.
في الشأن ذاته، اعلنت وزارة الموارد الطبيعية في حكومة اقليم كردستان عن صادراتها للنفط خلال الشهر الماضي، مضيفة ان مبيعاتها من النفط وصلت الى 568 مليون دولار.
ونشرت الوزارة في موقعها الرسمي على الانترنت، تقريرا عن مبيعات وصادرات الاقليم من النفط خلال الشهر الماضي، مضيفة انها صدرت نحو 18 مليون برميل من النفط، موضحة ان «مجموع صادرات النفط يوميا كان 598 برميل من النفط».
وتابعت الوزارة، ان «مبيعات النفط خلال الشهر الماضي كانت نحو 568 مليون دولار، وان المبلغ المتبقي لحكومة الاقليم كان 374 مليون دولار”، مشيرة الى ان “الاقليم باع برميل النفط خلال الشهر الماضي بـ 35 دولارا”.
وتعلن وزارة الموارد الطبيعية في اقليم كوردستان شهريا عن صادراتها من النفط، عن طريق الانابيب.
وكانت اسعار النفط قد شهدت ارتفاعا كبيرا لتتخطى 56 دولارا، اثر توصل الدول المنتجة داخل وخارج منظمة الدول المصدرة “اوبك”، الى اتفاق الاسبوع الماضي لخفض مستويات الانتاج بواقع مليون و200 الف برميل يوميا، ويبلغ معدل خفض العراق لانتاج النفط 210 ألف برميل من الصادرات، على وفق الاتفاق مما يعني قبوله بقواعد هذه المنظمة التي أعفي منها بسبب الحروب والحصار في وقت بادرت اندنوسيا للانسحاب من “اوبك” من أجل أن لا يضطر بقبول خفض الانتاج، وحصلت ايران على اتفاق ستزيد انتاجها، أما السعودية وروسيا فهما تنتجان ضعف الانتاج العراقي والتزما بنسبة 4٪ للاولى واقل من 3٪ للثانية.
ويلف التزام اقليم كوردستان بالاتفاق الكثير من الغموض ولا يعرف ان كان التخفيض يتسبب بمطالبة الشركات العاملة في العراق بتعويضات بموجب عقود التراخيص أم لا؟ مما يتوجب مراجعة استراتيجيات الانتاج وخططه ووضع البدائل كالاهتمام بالغاز والبتروكيمياويات والمشتقات.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة