العراق يؤكد التزامه باتفاق «أوبك»

اللعيبي يبحث مع شركتي كوكاز وإكسون موبيل تطوير الإنتاج

بغداد ـ الصباح الجديد:

أكد وزير النفط جبار علي حسين اللعيبي التزام العراق باتفاق خفض انتاج الخام المبرم بين دول منظمة الدول المصدرة للبترول «أوبك» في مسعى لدعم أسعار النفط.
وقال اللعيبي في تصريحات لوسائل إعلام، إن «العراق ملتزم بتطبيق قرار أوبك في خفض انتاج النفط من أجل دعم الأسعار».
وفي الشهر الماضي اتفق وزراء الطاقة في منظمة البلدان المصدرة للبترول «اوبك» على خفض الإنتاج بواقع 1.2 مليون برميل يوميا اعتبارا من مطلع كانون الثاني المقبل.
كما توصلت «اوبك» لاتفاق مع 11 دولة من منتجي النفط من خارج المنظمة الأسبوع الماضي خلال اجتماع في فيينا على خفض إنتاجها من النفط بمعدل 558 ألف برميل يوميا، وذلك اعتبارا من الأول من كانون الثاني المقبل.
وبموجب اتفاق أوبك فإنه يتعين على العراق، وهو ثاني أكبر منتج في المنظمة، خفض إنتاجها بنحو 200 ألف برميل يوميا إلى 4.351 مليون برميا يوميا.
ومؤخرا، تداولت وسائل إعلام محلية عراقية أنباء تتحدث عن عمليات تهريب للنفط الخام من موانيء العراق على الخليج العربي جنوبي البلاد.
ونفى اللعيبي صحة تلك المعلومات، وزاد: «لا يمكن تهريب النفط من الموانيء من الناحية التقنية»، مشيراً إلى إمكانية تهريب محدود لبعض المشتقات النفطية.
في الشأن ذاته، بحث اللعيبي مع شركتي كوكاز واكسون موبيل تطوير الانتاج النفطي.
وذكر بيان لوزارة النفط ان «اللعيبي استقبل الرئيس التنفيذي لشركة كوكاز الكورية سينغ هون لي، والوفد المرافق له وجرى خلال اللقاء بحث تطوير الانتاج في الحقول النفطية والاستثمار الامثل للغاز».
واكد الوزير، ان الوزارة تولي اهتماما كبيرا لتطوير قطاع صناعة الغاز من خلال الاستثمار الامثل للغاز المصاحب لعمليات الاستخراج النفطي، مطالبا الشركة «ببذل المزيد من الجهود للوصول الى الاهداف المشتركة».
واضاف لعيبي ان «الوزارة تعمل على تهيئة البيئة المناسبة لعمل الشركات العاملة في العراق لتنفيذ المشاريع التي تنمي القطاع النفطي العراقي وتدفع بعجة الاقتصاد للنمو والرقي».
من جانبه أكد الرئيس التنفيذي لشركة كوكاز الكورية بحسب البيان استعداد الشركة للمضي قدما نحو تحقيق الأهداف المرجوة وزيادة الانتاج.
من جانب اخر استقبل وزير النفط الرئيس التنفيذي لشركة اكسون موبيل براد كورسون، وجرى خلال اللقاء بحث التعاون الثنائي وفتح افاق جديدة للعمل لتطوير الصناعة النفطية.
وقال اللعيبي ان «الوزارة تتطلع الى تطوير العلاقة مع اكسون موبيل للنهوض بقطاع النفط والغاز في العراق»، مؤكدا «سعي الوزارة للمضي قدما في تطوير العمل المشترك بما ينعكس ايجابا على هذا القطاع الحيوي».
من جهته أكد الرئيس التنفيذي لشركة اكسون موبيل بحسب البيان ان «شركته تسعى الى فتح افاق عمل جديدة مع الوزارة لتطوير العمل والمضي قدما نحو تحقيق الأهداف المخطط لها».
من جانب آخر، قال عضو لجنة النفط والطاقة النيابية زاهر العبادي ان «هناك تنسيق بين اللجنة ووزارة النفط لإعادة إصلاح حقول النفط التي تعرضت للدمار بسبب سيطرة العصابات الارهابية على المناطق التي تقع فيها».
وقال العبادي في تصريح صحافي، ان «حملة اطلقت لاعادة تأهيل حقول حمام العليل والقيارة بالتنسيق بين وزارة النفط و لجنة النفط والطاقة النيابية بتخطيط ودراسة لغرض إعادتها بصورة افضل»، مشيرا الى ان اعادة انتاج «البانزين والكازولين» سيخدم اهالي تلك المناطق بتوفير المنتجات النفطة لهم.
واضاف العبادي ان «عملية اعادة التأهيل تحتاج الى خطوات مسبقة تتعلق بالمسح الامني لتلك الحقول لتطهيرها بالكامل من الالغام والعبوات الناسفة لحماية الأيادي العاملة التي ستباشر بالعمل».

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة