صدور الأعمال الشعرية الكاملة «المجلّد الثاني» للشاعر أديب كمال الدين

متابعة الصباح الجديد

صدر في بيروت، عن منشورات ضفاف، المجلّد الثاني من الأعمال الشعرية الكاملة للشاعر أديب كمال الدين محتوياً على ثلاث من مجاميعه الشعرية، وهي (النقطة) 1999، (حاء) 2002، (ما قبل الحرف.. ما بعد النقطة) 2006. وكان المجلّد الأول قد صدر العام الماضي عن الدار نفسها محتويا على مجاميعه الخمس الأولى.
أصدر أديب كمال الدين 18 مجموعة شعريّة بالعربيّة والإنكليزيّة كما تُرجِمَتْ أعماله إلى العديد من اللغات. نال جائزة الشعر الكبرى عام 1999 في العراق. واخْتِيرَتْ قصائده ضمن أفضل القصائد الأستراليّة المكتوبة بالإنكليزيّة عاميّ 2007 و 2012 على التوالي. صدرت 9 كتب نقديّة عن تجربته الشعريّة، مع عدد كبير من الدراسات النقدية والمقالات، كما نُوقِشَت العديد من رسائل الماجستير والدكتوراه التي تناولت أعماله الشعريّة وأسلوبيته الحروفيّة الصوفيّة في العراق والجزائر وإيران وتونس.
من أجواء المجموعة نقرأ قصيدة : «محاولة في البهجة»:
مددتُ يدي إلى الله
إلى ما شاءَ الله.
وإذ نظرَ إليّ برحمته التي وسعتْ كلَّ شيء
لم يضعْ في كفّي المُتوسّلةِ ذهباً
ولا دنانير فضّة،
لم يضعْ فيها سوى حرفٍ صغير
كانَ يلتمعُ أملاً كعيدِ طفلٍ يتيم.
وإذ نظرَ اللهُ إلى دمعتي الحرّى
وقلبي المُحطّم
سارعَ ليضع وسطَ الحرف نقطة.
فامتلأ قلبي ذهباً ودنانير فضّة،
حكمةً وبهجةً ومحبّة.
هكذا كنتُ صحراء فكانَ الحرفُ جَمَلاً،
هكذا كنتُ ضياعاً فكانت النقطةُ معنى،
هكذا كنتُ حتّى امتلأتُ،
هكذا طرتُ أنا وجَمَلي
طرتُ كغيمةٍ من نور.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة