فوز صعب للزوراء وتعادل سلبي للطلبة والكهرباء يحقق نجاحه الأول

«الوسط» يسعى لتعزيز صدارته لممتاز الكرة اليوم بضيافة شقيقه «الجنوب»
بغداد ـ الصباح الجديد:

تقام عصر اليوم السبت اخر مباراة الجولة الثانية عشرة من المرحلة الاولى لدوري الكرة الممتاز، واذ سيكون المتصدر نفط الوسط في رحلة محفوفة بالمخاطر، حين يواجه شقيقه نفط الجنوب على ملعب المدينة الرياضية في البصرة.
واسفرت مباريات أمس عن فوز النجف على ضيفه أربيل بهدف سجله بسام قابل، وعاد الكهرباء من ملعب الميمونة مزهوا بتحقيق أول فوز له هذا الموسم على حساب البحري بهدف حسن علي، وتعادل الطلبة سلباً أمام أمانة بغداد، في حين حقق الميناء فوزا ًمهما بملعبه على فريق كربلاء بهدف من دون رد.
هذا وحقق فريق الزوراء أول أمس، فوزا مهما على مضيفه فريق الحسين بهدف من دون رد في افتتاح الجولة الثانية عشر من الدوري العراقي الممتاز.. سجل هدف الزوراء الوحيد قائد الفريق حيدر عبد الأمير من رأسية جميلة منتصف الشوط الأول، وبرغم محاولات الفريقين إلا أن النتيجة ظلت على حالها حتى نهاية المباراة.
وأضاف الزوراء ثلاث نقاط ثمينة إلى رصيده ليصبح 16 نقطة فيما تجمد رصيد فريق الحسين عند النقطة التاسعة.. من جانبه، أرجع عادل عجر مدرب فريق نادي الحسين خسارة فريقه أمام الزوراء بهدف من دون رد إلى فارق الإمكانات لصالح الأخير الأكثر إحرازا للألقاب والمتخم بالنجوم.
وقال عجر: «لا شك أن الفارق كبير بين الزوراء والحسين، نكاد أن نعمل من العدم، ما خصص لنا قد يساوي عقد لاعب واحد من فريق الزوراء، مع ذلك قدمنا مباراة جيدة وكنا ندا حقيقيا، بل أهدرنا بعض الفرص القليلة التي سنحت لنا».
وأضاف علينا أن نكون واقعيين ونتعامل مع كل مباراة حسب الظروف ونؤمن بأن كرة القدم فوز وخسارة، لاسيما أننا خضنا مباراة كبيرة، موجهًا شكره للاعبيه الذين بذلوا أقصى طاقة لهم خلال المواجهة.
وفي بقية المباريات تمكن النفط من التغلب على مضيفه فريق زاخو بهدفين من دون رد سجلهما الدولي أيمن حسين ليضيف النفط ثلاث نقاط ثمينة وضعته في وصافة الدوري مؤقتا برصيد 23 نقطة بينما تجمد رصيد زاخو عند النقطة 7.
وانتهت مباراة الحدود والسماوة بالتعادل السلبي ليضيف كل منهما نقطة لرصيده ليصبح رصيد الحدود 15 نقطة، فيما بات رصيد السماوة 7 نقاط.وتمكن نفط ميسان من خطف ثلاث نقاط مهمة من الكرخ بفوزه اليوم بهدفين من دون رد سجلهما علاء محسن ليحقق الفريق ثلاث نقاط غالية رفعت رصيده إلى 15 نقطة فيما بقي رصيد الكرخ 5 نقاط.
الى ذلك، طالبت لجنة الانضباط باتحاد الكرة العراقي مدرب الكرخ السابق حيدر محمد (أبو عجة) بالاعتذار الرسمي من أجل تخفيف عقوبته التي أصدرتها بوقت سابق، والقاضية بحرمانه التدريب مدى الحياة، على خلفية تصريحاته التي اتهم من خلالها بعض مسؤولي الاتحاد بالتلاعب بالنتائج من خلال التأثير على الحكام.
وقال أبو عجة في تصريحات صحفية إنه يرفض اعتذار عن تصريحاته، مؤكدا أنه على قناعة بموقفه وأنه سيلجأ إلى المحكمة الرياضية للفصل بالقضية.
وأضاف: «سنحترم قرار المحكمة مهما كان، دعوتي ستكون ضد رئيس الاتحاد عبد الخالق مسعود وعضو الاتحاد ورئيس لجنة الحكام طارق أحمد لأنهم السبب في خراب منافسات الدوري».
وأبدى المدرب استغرابه من قرار لجنة الانضباط، قائلا: «كيف تصدر قرار دون الاستماع إلى أطراف القضية، لم يستدعني أحد من قبل اللجنة، واتخذت قرارًا سريعًا دون البحث في تفاصيل القضية».
وأكد مدرب الكرخ السابق أنه لن يقدم اعتذاره نهائيا حتى وإن اتخذت اللجنة قرارها المجحف بحرمانه مدى الحياة، وأضاف: «لم أسيء لأحد ولم اتعد على أي حكم بالضرب، مثلما حدث في حالات سابقة بالدوري، رغم ذلك لم يحرم المسيء مدى الحياة، وهذا إثبات على انحياز لجنة الانضباط وعدم اتزان في قرارتها».
يذكر أن لجنة الانضباط قررت تخفيف عقوبة مشرف فريق الميناء بكرة القدم علي فاضل إلى موسم واحد بعد أن قدم اعتذارًا موثقًا عما بدر منه، وطالبت حيدر محمد باعتذار مماثل من أجل تخفيف عقوبته.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة