تزامن تقديم الخدمات مع تحرير المناطق المحررة

عادل بدر الرياحي
اكاديمي عراقي
تعد الخدمات الاساسية كالماء والمجاري وتبليط الطرق والكهرباء وغيرها من الامور الاساسية المطلوب تأمينها لاعادة الحياة الى المناطق التي يتم تحريرها من كل الزمر الارهابية وبما يؤمن الحياة الكريمة لمواطني تلك المناطق.فالمناطق التي تم تحريرها من العصابات الارهابية والتابعة لبعض المحافظات بحاجة ماسة الى الخدمات الاساسية كتبليط الطرق وايصال الماء الصافي واعادة تأهيل الكهرباء وغيرها والتي تقع مسؤولية تأمينها على الحكومات المحلية المسؤوله عن تلك المناطق وكذلك الاجهزة الخدمية التابعة للوزارات العراقية ووفقا لاختصاصات تلك الجهات من النواحي الفنية.ان الواقع الحالي للخدمات موضوعة البحث ولكافة المناطق التي تم تحريرها لاتمثل مستوى الطموح وتتطلب الضرورة الملحة تطوير تلك الخدمات وادامتها والوصول بها الى مستوى الطموح كما ان هناك نقطة اساسية لابد من الاشارة اليها وهي ضرورة تزامن عملية تقديم الخدمات مع مراحل تحرير المناطق المحررة وطرد المجاميع الارهابية منها.ومن اجل الاسهام الفاعل مع مؤسسات الدولة لايلاء هذا الموضوع الحيوي الاهتمام المطلوب فلابدمن اعتماد المقترحات التالية:-
1-ضرورة قيام جميع مؤسسات الدولة المعنية بشؤون الخدمات من تسخير جميع امكانياتها البشرية والمادية وذلكمن اجل اسعاف المناطق التي يتم تحريرها وبنحو متزامن مع مراحل التحرير وعدم تأخير اعمار تلك المناطق وبما يضمن تسهيل عودة اهلنا من العائلات التي نزحت من تلك المناطق بفعل العمليات العسكرية وان تكون تلك الخدمات متكامله
2-تخصيص المبالغ المطلوبة لتغطية متطلبات الخدمات الاساسية للمناطق المحررة وبصورة كافية من اجل تمكين المؤسسات الوطنية المعنية بهذا الشان من تقديم خدماتها لتلك المناطق
3-تشكيل غرف عمليات لمراقبة ومتابعة الخدمات الاساسية وبمشاركة من اهالي المناطق المحررة
4-ضرورة توثيق عمليات الاعمار واعادة تأهيل تلك المدن
5-تحديد كلف اعادة الاعمار ومطالبة دول العالم لتقديم المعونات والمنح المالية من اجل مطالبة الدول للاسهام في تقديم المنح المالية وذلك لكون العراق كافح الارهاب وواجه التحديات نيابة عن دول العالم
6-اعتماد نظام الاسبقيات في تقديم الخدمات كتحديد اعادة مياة الشرب وفتح الطرق واعادة التيار الكهربائي لتلك المناطق وبما يلبي طلبات العائلات النازحة التي يتم اعادتها الى تلك المناطق
7-ضرورة اشاعة ثقافة العمل التطوعي لدى اهالي المناطق المحررة لغرض حثهم للاسهام في اعادة الحياة لمناطقهم المحررة
8-حث الميسورين من ابناءشعبنا الغيور للإسهام في اعمار تلك المناطق من خلال التبرع بالأموال والاسهام بآلياتهم لاعادة الحياة لتلك المناطق والتخفيف من الاعباء والمعاناة التي لحقت بالعوائل العراقية الكريمة
9-تفعيل دور الاجهزة البلدية في جميع المناطق التي يتم تحريرها مع ضرورة اناطة مسؤولية ادارة تلك المجالس بعهدة اشخاص من اهالي المناطق المحررة ومن المعروفين بالخبرة والاخلاص والتفاني لخدمة اهلهم من تلك المناطق
10-ضرورة تأمين قوة كافية من اهل تلك المناطق تقوم بمسك الارض التي يتم تحريرها واعمارها من اجل عدم عودة الايادى الارهابية لتلك المناطق وضمان ديمومة اعمارها لكونها من الامور الاساسية والملحة لتامين العيش الرغيد لابناء تلك المناطق
11-وجوب ان تحظى عمليات تقديم الخدمات باشراف ورعاية مباشرة من قبل السادة نواب تلك المناطق والمحافظين وكذلك مسؤولي الدوائر المختصة بتلك الخدمات وبنحو ميداني وبما يضمن ردم الهوة والفجوة الرقمية التي احدثها الارهاب وتعزيز ثقة المواطن الكريم بقدرة مؤسسات الدولة على الاعمار.
12-حث مؤسسات وزارة التجارة المعنية بتامين المواد الغذائية على توفير السلة الغذائية من مفردات البطاقة التموينية وبصورة عاجلة الى العائلات العائدة الى مناطق سكناها التي يتم تحريرها وبما يضمن الاستقرار لتلك العائلات وتوفير القوت الكافي لهم
ان المقترحات الهادفة المذكورة اعلاه تمثل الحد الادنى من المقترحات اللازمة لضمان تقديم الخدمات الاساسية والتي يجب ان تكون متزامنة مع عمليات التحرير وذلك لكونها من الضرورات الوطنية الملحة والتي نأمل ان تحظى بالرعاية والاهتمام من قبل جميع مؤسسات الدولة وضمان اعادة الحياة الكريمة لكل العائلات العراقية التي نزحت من تلك المناطق بعد أن يتم دحر الارهاب وتطهير كامل التراب الوطني .

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة