الأخبار العاجلة

مائتا حزب عراقي

نهاية اليوم 11\12\2106 تنتهي المهلة التي حددها قانون الاحزاب رقم (36) لسنة 2015 بتكييف الاحزاب القائمة عند نفاذ هذا القانون أي احزاب التحالف الوطني جميعا واحزاب اتحاد القوى جميعًا واحزاب التحالف الكردستاني جميعا وغيرها من الاحزاب ويكون التكييف للاوضاع القانونية لهذه الاحزاب بما يتفق واحكام هذا القانون خلال مدة لا تزيد على سنة واحدة من تاريخ نفاذ القانون وبعكسه يعد الحزب منحلا طبقاً لأحكام المادة (58) من القانون.
وحيث ان القانون تم نشره في الجريدة الرسمية جريدة الوقائع العراقية يوم12\10\2105 وان المادة (61) قررت نفاذ قانون الاحزاب بعد مضي 60 يوماً من تاريخ النفاذ فان ذلك يعني ان المهلة ستنتهي يوم 12\12\2016 باعتبار مرور سنة كاملة وشهرين على القانون المذكور . ويترتب على ذلك ان أي حزب كان مسجلا في مفوضية الانتخابات عليه تكييف اوضاعه وفقا لقانون الاحزاب الجديد وذلك لان هذه الاحزاب كانت مكيفة وفق قانون الاحزاب السابق رقم (97) لسنة 2004 وقانون الاحزاب الجديد اورد احكاماً كثيرة تطلبها في هذه الاحزاب وفي حالة عدم اكمال الحزب لتكييفه في موعد ابعده هذا اليوم يوم 11\12\2016 فان الحزب يعتبر منحلا وفقا لاحكام المادة (58) من قانون الاحزاب الجديد ولا يجوز له ممارسة الصلاحيات التي اعطاها القانون الجديد للأحزاب المشكلة على وفق احكامه كالتمتع بالشخصية المعنوية وحق المشاركة في الانتخابات والاجتماع والتظاهر واصدار صحيفة ومجلة سياسية وغير ذلك من الامتيازات الواردة في المواد (18 و21 و22) من قانون الاحزاب.
واذا كنا نعلم ان هنالك المئات من الاحزاب المسجلة لدى مفوضية الانتخابات وشاركت في الانتخابات السابقة فان على جميع هذه الاحزاب التكيف طبقاً لاحكام قانون الاحزاب الجديد وبخلافه فان هذه الاحزاب تعد منحلة ولاغية اذ لا بد للحزب السابق ان تتوفر فيه شروط تاسيس الحزب وشروط من يؤسس الحزب وشروط من ينتمي للحزب والقيام بإجراءات تسجيل الحزب لدى دائرة الاحزاب في مفوضية الانتخابات وغيرها من الاحكام الواردة في المواد (8 و9 و10 و11) من قانون الاحزاب الجديد وخاصة العمر وعدم الحكم عن جريمة قتل او جريمة مخلة بالشرف او جريمة فساد مالي واداري.
والشرط الجسيم هو شرط عدم الانتماء الى حزب البعث المنحل بدرجة عضو عامل فما فوق وهذا شرط دقيق وخطير ذلك انه لم يقبل بين المؤسسين من كان بهذه الدرجة الحزبية على الرغم من ان قانون هيئة المساءلة والعدالة استثنى من كان بهذه الدرجة من اجراءات الاجتثاث وان كثيراً من الموجودين في الاحزاب الحالية من كان بدرجة عضو عامل في الحزب كما هو وارد في الفقرة رابعاً من المادة التاسعة من هذا القانون والأقسى في ذلك ان هذا الشرط جاء مطلقاً وليس مقيدًا بزمن معين وعاماً وليس خاصاً سواء فترة البعث في سنة 1963 او بعدها وخاصة بعد 17 تموز 1968 وحتى سقوطه في 9\4\2003 اذا علمنا ان قادة ورؤساء في الاحزاب الموجودة حاليا كانوا بدرجة عضو عامل في حزب البعث المنحل لسبب او لاخر ختاما نقول ان المفوضية اعلنت يوم 10\12\2016انه تم تسجيل 200 حزب عراقي لحد الان والانتخابات ستكون في الشهر التاسع من السنة المقبلة فكم سيصبح عدد الاحزاب اذا علمنا ان اميركا بعدد نفوس 400 مليون فيها حزبان هما حزب الحمار الحزب الديمقراطي وحزب الفيل الحزب الجمهوري وللمفوضية في احزابها شؤون وشجون.
طارق حرب

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة