الجيش السوري يعلن السيطرة على أكثر من 85 % من الأحياء المسيطرة عليها المعارضة في حلب

أكثر من 10 آلاف مدني فرّوا خلال 24 ساعة الماضية
متابعة الصباح الجديد:

فر اكثر من 10 الاف مدني منذ امس الاحد من الاحياء التي لا تزال تحت سيطرة الفصائل المعارضة في مدينة حلب باتجاه تلك التي تسيطر عليها قوات النظام، وفق ما افاد المرصد السوري لحقوق الانسان.
وقال مدير المرصد رامي عبد الرحمن لوكالة فرانس برس «فرّ اكثر من عشرة آلاف مدني منذ امس الاحد من الاحياء التي لا تزال واقعة تحت سيطرة الفصائل المعارضة في جنوب شرق حلب باتجاه احياء واقعة تحت سيطرة قوات النظام نتيجة المعارك المستمرة والقصف العنيف».
ومنذ منتصف تشرين الثاني ، تمكنت قوات النظام اثر هجوم لها من احراز تقدم سريع داخل الاحياء الشرقية وباتت تسيطر على اكثر من 85% من مساحة هذه الاحياء التي كانت تحت سيطرة الفصائل المعارضة منذ العام 2012، تاريخ انقسام المدينة بين الطرفين.
ودفع الهجوم عشرات آلاف المدنيين الى الفرار من الاحياء الشرقية. وتوجه معظمهم الى احياء تحت سيطرة قوات النظام.
واشار عبد الرحمن الى ان النازحين الجدد توجهوا الى الاحياء الغربية او تلك التي سيطرت عليها قوات النظام مؤخرا في شمال ووسط مدينة حلب.
ونقل احد السكان في الاحياء الجنوبية الشرقية لوكالة فرانس برس مشاهدته بعد منتصف الليل لحشود من السكان يفرون باتجاه الاحياء الغربية.
وكانت الامم المتحدة اعربت الجمعة عن قلقها ازاء معلومات حول فقدان المئات من الرجال بعد هروبهم من شرق حلب الى مناطق خاضعة لسيطرة النظام، وكذلك منع آخرين من الفرار من مناطق المعارضة.
وقال المبعوث الخاص للامم المتحدة الى سوريا ستافان دي ميستورا السبت «نتابع بقلق المراحل الاخيرة لما سيعرف في التاريخ بـ»معركة حلب»، مؤكدا ان «الاولوية اجلاء المدنيين».
وتتواصل الاشتباكات العنيفة بين قوات النظام والمسلحين الموالين لها من جهة والفصائل الاسلامية والمعارضة من جهة ثانية على محاور عدة في جنوب شرق حلب، وسط قصف متجدد لقوات النظام على الاحياء الاخيرة التي لا تزال تحت سيطرة المعارضة، وفق المرصد السوري.
أعلنت قوات سورية الديموقراطية، وهي تحالف فصائل بأغلبية كردية، السبت، عن بدء «المرحلة الثانية» من حملة «غضب الفرات» لاستعادة مدينة الرقة التي تعد معقل تنظيم «داعش» الأبرز في سورية، وتم اتخاذ قرار البدء بالمرحلة الثانية من الحملة، في قرية العالية في ريف الرقة الشمالي، حيث تستهدف تحرير كامل الريف الغربي من الرقة «شمالًا» إضافة إلى عزل المدينة
وبدأت قوات سورية الديمقراطية في الخامس من نوفمبر/تشرين الثاني، حملة «غضب الفرات» لطرد تنظيم «داعش» من الرقة، وأوضح التنظيم في بيان تلته المتحدثة باسم الحملة جيهان الشيخ أحمد، أن «المرحلة الأولى من حملتنا، حملة غضب الفرات انتهت بنجاح كبير»، مشيرة إلى أنه «تم تحرير مساحة 700 كيلومتر مربع والعشرات من القرى، إضافة الى عدة بلدات وطرق استراتيجية» في ريف الرقة الشمالي، ومنذ تشكيلها في أكتوبر 2015، نجحت قواتها، التي تضم فصائل عربية وكردية على رأسها وحدات حماية الشعب الكردية، بدعم من التحالف الدولي في طرد التنظيم المتطرف من مناطق عدة في سورية .
وشددت قوات سورية الديمقراطية في بيانها على أن «تنسيقنا مع التحالف الدولي مستمر بشكل فعال ومثمر، وهذا التنسيق سيكون أقوى وأكثر تأثيرا أثناء المرحلة الثانية»، وجاء في البيان أن حملة «غضب الفرات تتوسع بانضمام فصائل وقوى أخرى»، فضلا عن «انضمام 1500 مقاتل من المكون العربي من أبناء الرقة وريفها مؤخرا، تم تدريبهم وتسليحهم على يد قوات التحالف الدولي».
وأعلن وزير الدفاع الأميركي، أشتون كارتر، السبت، أن الولايات المتحدة سترسل مئتي جندي إضافي إلى سورية «من أجل ضمان نجاح عزل الرقة»، وسينضم هؤلاء، وفق قوله، إلى «300 عنصر من القوات الخاصة في سورية وذلك من أجل مواصلة التنظيم والتدريب والتجهيز».
ونفى ناشطون، السبت، معلومات تداولتها وسائل إعلام روسية وأخرى سورية حكومية بشأن إقدام المئات من المقاتلين على إلقاء السلاح في المناطق التي لا تزال تحت سيطرة المعارضة في شرق حلب، وأكّد مدير المرصد السوري لحقوق الإنسان، رامي عبدالرحمن، أنه «لا صحة لخروج أو تسليم 1200 مقاتل من الفصائل في مناطق شرق حلب أنفسهم إلى قوات النظام»، مضيفًا: «النظام والإعلام الموالي له عمدوا إلى تصوير أشخاص على أنهم مقاتلون من الفصائل»، إلا أن «نشطاء المرصد تمكنوا من التعرّف على بعضهم حيث تبيّن أنهم مدنيون من أبناء حيي الصاخور وطريق الباب».
ونقلت وكالة إنترفاكس للأنباء عن مصادر في وزارة الدفاع الروسية قولها إن أكثر من 20 ألف مدني غادروا شرق حلب السبت، وأكثر من 1200 من مقاتلي المعارضة ألقوا سلاحهم، مشيرة إلى أنه «منذ الصباح تمكن ما لا يقل عن 3 آلاف مدني من الفرار من قبضة التنظيمات المتطرّفة المنتشرة في أحياء السكري والفردوس وصلاح الدين في الجهة الشرقية لمدينة حلب».

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة