تحرير أحياء “الإعلام والبريد والرسالة” في الساحل الأيسر من مدينة الموصل

بغداد – أسامة نجاح:
أعلن جهاز مكافحة الإرهاب يوم أمس الأربعاء ،عن استعادته السيطرة على أحياء البريد والرسالة والاعلام شمال شرقي مدينة الموصل من عناصر داعش الإجرامية ، فيما أشارت قيادة العمليات المشتركة إلى إن قوات جهاز مكافحة الإرهاب تقف على طريق الشلالات في الجهة الشمالية من الموصل و بانتظار وصول قطعات الفرقة 16 لتحقيق التماس ومحاصرة داعش من جميع الجهات في الجانب الأيسر من المدينة”.
وقال المتحدث باسم جهاز مكافحة الإرهاب العميد صباح النعمان ان” قوات جهاز مكافحة الإرهاب تمكنت من تحرير أحياء البريد والرسالة والاعلام شمالي شرق مدينة الموصل بعد معارك شرسة مع عناصر داعش الإرهابي استمرت نحو 10 ايام ، مشيرًا الى ان” التقدم مستمر في الساحل الشمالي للمدينة .
وأضاف النعمان في حديث خاص لصحيفة ‘‘الصباح الجديد‘‘ إن” القوات الأمنية تمكنت من تحرير الحي رقم 24 وهو من ضمن المناطق المهمة في الساحل الأيسر وما زالت العمليات المستمرة ، لافتا إلى ان” قوات جهاز مكافحة الإرهاب باتت قريبة جداً من مشارف نهر دجلة.
من جانبه أكد مصدر أمني في قيادة العمليات المشتركة ، أمس الأربعاء إن قوات جهاز مكافحة الإرهاب تمكنت من العثور على مخبأ كبير للأسلحة والعتاد تابع لتنظيم داعش شرقي مدينة الموصل .
وقال المصدر الذي لم يفصح عن أسمه لصحيفة ‘‘الصباح الجديد‘‘ ان “قطعات جهاز مكافحة الإرهاب تمكنت من العثور على مخبأ كبير للأسلحة والاعتدة تابع لتنظيم داعش الإرهابي في حي الزهور شرقي مدينة الموصل يضم قذائف هاون وعدداً كبيرًا من صواريخ 107”.
وأضاف أن “قوات الجهاز تقف حالياً على طريق الشلالات في الجهة الشمالية من الموصل و بانتظار وصول قطعات الفرقة 16 لتحقيق التماس ومحاصرة داعش من جميع الجهات في الجانب الأيسر من الموصل”.
ومن جهته كشف قائد الشرطة الاتحادية٬ الفريق رائد شاكر جودت٬ أمس الأربعاء٬ بأن قواته تحاول استنزاف العدو في الساحل الأيمن وفتح ممرات أمنية للمدنيين حفاظاً على أرواحهم٬ مؤكداً ان القوات الأمنية تمكنت من تحرير أكثر من ثلثي محافظة نينوى.
وقال شوكت في بيان صحفي تلقت صحيفة ‘‘الصباح الجديد‘‘ نسخة منه ان “الخطة يمضي تنفيذها على وفق ما مرسوم لها من العمليات المشتركة وبإشراف قائد عمليات تحرير نينوى الفريق الركن عبد الأمير يار الله”.
وأوضح إن “الساحل الأيمن منطقة مكتظة بالمدنيين وان توجيهات القائد العام للقوات المسلحة حيدر العبادي هي الحفاظ على أرواح المدنيين بأكثر ما يمكن وإبعادهم عن مناطق القتال وعدم السماح للعدو استعمالهم كدروع بشرية”.
وأكد٬ ان “القوات تعمل جاهدة في هذه الفترة على استنزاف العدو وإبعاده عن الساحل الأيمن وفتح ممرات آمنة كثيرة لخروج المدنيين والابتعاد عن ساحات القتال”.
وأشار إلى ان “العجلات المفخخة هي الورقة الأخيرة التي يعتقد العدو انها الرابحة ولكن الحقيقة انها ورقة خاسرة ومحترقة تحت اقدام القوات الأمنية”٬ منوهًا إلى إن “القوات الأمنية حررت أكثر من ثلثي محافظة نينوى ولم يتبق سوى الساحل الأيمن وأجزاء قليلة من الساحل الأيسر”.
وتابع ان “القطعات العسكرية تهاجم العدو وتستنزف قواته من جميع المحاور٬ الشمالي للفرقة 16 والمحور الشرقي الخاص بجهاز مكافحة الإرهاب والمحور الجنوبي الشرقي الخاص بالفرقة المدرعة التاسعة والمحور الجنوبي الخاص بالشرطة الاتحادية والمحور الغربي الخاص بقوات الحشد الشعبي والفرقة 15 وفصائل المقاومة” .
وفي سياق متصل أعلنت قوات الحشد الشعبي ، أمس الأربعاء ، عن تحرير تل (عبطة) الجنوبي في المحور الغربي لمدينة الموصل بالكامل.
وقال مصدر في خلية الإعلام الحربي لصحيفة ‘‘الصباح الجديد‘‘ إن “قوات الحشد الشعبي حررت تل (عبطة) الجنوبي في المحور الغربي للموصل بعد اشتباكات شرسة ضد مجاميع داعش الإجرامية .
وكانت قوات الحشد الشعبي قد تمكنت في وقت سابق, من تحرير العشرات من المناطق في المحور الغربي والجنوبي الغربي لمدينة الموصل, فيما أعلنت عن قطع الطريق بين الموصل وسوريا بالكامل.
وأوضح القائد العام للقوات المسلحة حيدر العبادي، الثلاثاء 6/12/2016 ، أن معركة تحرير الموصل من سيطرة إرهابيي داعش تسير على وفق الخطط الموضوعة لها، فيما لفت إلى أن النصر مسألة وقتٍ فقط.
وقال العبادي في مؤتمر صحافي إن”القطعات العسكرية قادرة على حسم المعركة في قواطع محافظة نينوى وطرد إرهابيي داعش من أراضي البلاد”، مبيناً أن “غالبية أراضي المحافظة أصبحت تحت سيطرة القوات الأمنية”.
وأضاف أن “معركة تحرير الموصل من سيطرة إرهابيي داعش تسير على وفق الخطط العسكرية الموضوعة لها، لكن تحقيق النصر يتطلب وقتاً فقط”.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة