الأخبار العاجلة

“أنا المجتمع “فعالية أطلقتها “مارينا جابر” لقيادة الدراجة الهوائية في شارع أبو نواس

بمشاركة العشرات من الفتيات والشباب
إعداد – زينة قاسم:
أنطلقت أول امس الأثنين فعالية “#انا_المجتمع ” , التي اطلقتها الشابة الاعلامية مارينا جابرلقيادة الدراجة الهوائية في شارع أبو نؤاس في بغداد بمشاركة العشرات من الفتيات والشباب العراقيين.
وقد تلقتْ ا مارينا جابر آلاف التعليقات على مواقع التواصل الاجتماعي، ما بين مرحبٍ ومهللٍ وآخر متوعدٍ وساخرٍ ومستنكرٍ لهذه الفعلة.
أذ أطلقتْ الشابة “مارينا جابر ” هاشتاغًا يحمل عبارة” # أنا _المجتمع” وطلبت من الناس عدم التركيز على المرأة التي تقود دراجة، بقدر تركيزهم على ما تحمله هذه الممارسة من دعوة إلى تغيير المجتمع بطريقة إيجابية وعدم الاكتفاء بالنقد والتفرج وجلد الذات، لأن المجتمع هو نحن بمجموعنا ونحن وحدنا القادرون على تغييره.
مارينا هي شابة إعلامية تُقدم برنامجًا أسبوعيًا وثائقيًا على قناة “السومرية” العراقية، وتُقيم معارض رسم، وهي ناشطة اجتماعية أيضًا ، ولكنها فاجأت الناس قبل أيام بقيادتها للدراجة الهوائية التي بدأتها أولًا في مكانٍ هادئ بعيدٍ عن العيون في «شارع أبو نواس», على نهر دجلة لتصل بعدها إلى أكثر مناطق بغداد شعبية واكتظاظًا بالناس .
دافعت عن فكرتها عندما سخر منها البعض وسألها باستخفاف، إن كانت ترى فيما تفعله إنجازًا وردتْ قائلة: إنه ليس إنجازًا ولا حقًا جوهريًا أحاول الحصول عليه، كما أنه بالمقابل ليس جريمة أو فعلًا مشينًا، وإنما هي طريقة بسيطة للتنبيه إلى ضرورة ترك المرأة العراقية لتمارس الأمور الحياتية العادية السليمة وغير الخادشة للحياء، والتي تمارسها المرأة في كل مكان في العالم.
هذا يبدو منطقيًا جداً أن تقود فتاة بغدادية دراجتها في الشوارع الشعبية المكتظة بالناس، في بلدٍ حصلتْ فيه المرأة على أول إجازة لقيادة السيارة في الثلاينيات من القرن الماضي، وتبوأت فيه المرأة منصب أول وزيرة في الشرق الأوسط، وتخرجتْ في جامعاته أول طبيبة متخصصة في الوطن العربي، إلا أن الشابة “مارينا جابر” قد واجهتْ نظرات الاستغراب والفضول، وربما الاستهجان أيضًا وهي تقود دراجتها الهوائية في شوارع بغداد.
وهناك من فرح وشجع واسهم في هذه المبادرة الجميلة التي تخبرنا ان بغداد بخير طالما ان هناك نساء يمنحن العراق الحياة .

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة