الأخبار العاجلة

الإقليم: لا تأثير لتخفيضات أوبك على الإنتاج النفطي

أسعار الخام تواصل ارتفاعها
بغداد ـ الصباح الجديد:

قال أشتي هورامي وزير الموارد الطبيعة في كردستان أمس الاثنين إن اقليم كردستان لا يتوقع تأثيرا يذكر على إنتاجه النفطي من تخفيضات إنتاج أوبك التي تم الاتفاق عليها في الأسبوع الماضي وأبدى استعدادا للتعاون مع بغداد.
وأضاف الوزير في مؤتمر في لندن انه لم يتلق من بغداد أي مقترحات محددة بشأن خفض الإنتاج.
وقال «لا نتوقع تأثيرا يذكر على كردستان».
ووافق العراق على خفض إنتاجه بواقع 200 إلف برميل يوميا في أطار اتفاق أوسع أبرمته المنظمة الأسبوع الماضي وهو أول اتفاق بالتنسيق مع منتجين من خارج أوبك منذ عام 2011.
وأضاف هورامي أن التعاون مع بغداد تحسن كثيرا على مدار العام المنصرم ولكنه أضاف أنه لم يتم التوصل بعد إلى اتفاق مع الحكومة المركزية في بغداد بشأن مدفوعات الميزانية لكردستان في 2017.
وتابع أن كردستان ستطرح عطاءات جديدة للتنقيب عن النفط والغاز في 20 رقعة في أوائل 2017.
وأضاف إنه تمت إعادة ترسيم حدود جميع مناطق التنقيب وجرى الانتهاء من المسح السيزمي لمعظمها.
من جانب آخر، قالت شركة جلف كيستون أمس الاثنين إنها تلقت مدفوعات بقيمة 15 مليون دولار من حكومة إقليم كردستان في مقابل مبيعات النفط المخصص للتصدير من حقل شيخان عن شهر أيلول 2016.
وأضافت الشركة أنه عقب تلقي هذه المدفوعات فإن السيولة النقدية لديها بلغت 104.5 مليون دولار.
من ناحية أخرى قالت شركة دي.إن.أو أمس إنها تلقت مدفوعات بقيمة 36.20 مليون دولار من حكومة إقليم كردستان في مقابل تسليمات النفط الخام المخصصة لأسواق التصدير من حقل طاوكي عن شهر أيلول.
وأضافت الشركة أنه سيجري تقسيم هذه المدفوعات بينها وبين شريكتها جينيل إنرجي بالتساوي وأن المدفوعات تضمنت 30.36 مليون دولار في مقابل شحنات شهر أيلول و5.84 مليون دولار لتغطية المستحقات القائمة عن التسليمات السابقة.
وقالت الشركة إن إنتاج حقل طاوكي في أيلول بلغ في المتوسط 112.897 ألف برميل يوميا من بينها 112.282 ألف برميل يوميا جرى تصديرها عبر تركيا.
على مستوى الأسعار، ارتفع مزيج برنت الخام فوق 55 دولارا للبرميل أمس الاثنين وجرى تداوله عند أعلى مستوى في 16 شهرا وسط حالة من التفاول إزاء احتمال كبح التخمة في السوق إثر اتفاق أعضاء أوبك التاريخي لخفض الإنتاج في الأسبوع الماضي.
ومكاسب أمس الاثنين تصل بالزيادة التي بدأت عقب التوصل لاتفاق يوم الأربعاء الماضي إلى 19 في المئة بالنسبة لخام برنت وهو الأعلى في نحو ثمانية أعوام في حين بلغت مكاسب الخام الأمريكي 16 في المئة.
وارتفع مزيج برنت الخام في التعاملات الآجلة لأعلى مستوى منذ السادس من تموز 2015 إلي 55.20 دولار للبرميل.
وفي أحدث تعاملات سجل خام القياس الأوروبي العالمي 55.08 دولار للبرميل مرتفعا 62 سنتا ما يوازي 1.1 في المئة بحلول الساعة 0946 بتوقيت جرينتش.
وارتفع خام غرب تكساس الوسيط الأمريكي 54 سنتا ما يوازي واحدا في المئة إلى 52.22 دولار للبرميل.
على صعيد متصل، قال محمد باركيندو الأمين العام لأوبك أمس الاثنين إن المنظمة ستجتمع مع منتجي النفط من خارجها لوضع اللمسات النهائية على اتفاق للحد من إنتاج النفط عالميا وذلك في العاشر من كانون الأول في فيينا في أول اجتماع من نوعه منذ عام 2002.
وأعلن باركيندو عن خطة الاجتماع في مؤتمر عقد في نيودلهي وفقا لنسخة من خطابه. وكان من المقرر في وقت سابق أن يعقد الاجتماع في موسكو.
واتفقت منظمة البلدان المصدرة للبترول الأسبوع الماضي على خفض الإنتاج بنحو 1.2 مليون برميل يوميا بدءا من كانون الثاني في مسعى لتقليص وفرة الإمدادات العالمية ودعم الأسعار.
وتأمل المنظمة أن يساهم المنتجون من خارجها بخفض إضافي قدره 600 ألف برميل يوميا. وقالت روسيا إنها ستخفض إنتاجها بنحو 300 ألف برميل يوميا.
الى ذلك، ذكر الموقع الالكتروني لوزارة النفط الإيرانية (شانا) أمس الاثنين أن وزير النفط بيجن نمدار زنغنه سيشارك في الاجتماع بين أوبك والمنتجين من خارجها الذي يعقد في فيينا في العاشر من كانون الأول سعيا لوضع اللمسات النهائية على اتفاق لخفض إنتاج النفط.
واتفقت أوبك الاسبوع الماضي على خفض الإنتاج بنحو 1.2 مليون برميل يوميا اعتبارا من كانون الثاني في محاولة للحد من تخمة الإمدادات العالمية ودعم أسعار النفط.
على الصعيد نفسه، ذكرت وكالة الإعلام الروسية أمس ايضاً، نقلا عن مصدر أن وزير الطاقة الروسي الكسندر نوفاك يعتزم المشاركة في محادثات بين أوبك والمنتجين من خارجها تعقد في فيينا في العاشر من كانون الأول.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة