الأخبار العاجلة

فرقة “حلم “تعزف الموسيقى الصوفية في اليوم الدولي للتسامح في نصب الشهيد

لمواجهة الخوف والكراهية والتطرّف
بغداد – وداد أبراهيم:
لدفع الحوار السياسي الشامل والمصالحة الوطنية، ولتعزيز روح التفاهم بين شتى الثقافات داخل العراق، نظمت بعثة الأمم المتحدة لمساعدة العراق (يونامي) ومكتب اليونسكو في البلاد، حفلاً بمناسبة اليوم العالمي للتسامح في نصب الشهيد بالعاصمة بغداد حمل عنوان”حفل السلام والوحدة بمناسبة اليوم العالمي للتسامح”.
وكان الحدث جزءاً من جهد أوسع لرفع مستوى الوعي بضرورة الحفاظ على التنوع الخصب للثقافة العراقية لمواجهة التعصب والكراهية, فضلاً عن تشجيع الاحترام والحوار والتعاون والتفاهم المتبادل بين شتى الثقافات والمذاهب والطوائف الدينية في العراق من أجل مكافحة الخوف والكراهية والتطرف.
وحضر الحفل ممثلون عن الحكومة العراقية وعدد من الدبلوماسيين، إضافة إلى نشطاء المجتمع المدني حيث تخلل الحفل كلمات ادانت العنف والتطرف والكراهية كما أدان نائب الممثل الخاص للأمين العام للأمم المتحدة في العراق للشؤون السياسية والانتخابية، السيد جيورجي بوستين، العنف غير المبرر الذي يرتكبه تنظيم “داعش ” الارهابي ,موضحاً انه يحرم العراقيين من ضمان حقوقهم الأساسية.
كما قال: “ان شفاء الجروح التي الحقها هذا التنظيم الاجرامي بالنسيج الاجتماعي للعراق لا يمكن تحقيقه إلا من خلال تعزيز قيم التسامح والإخاء والتراحم والتعايش”.
واكد بوستين في كلمته ,”ان مواجهة داعش تعتمد على التمسك بالقيم التي تتعارض مع الهمجية التي تطبقها هذه المجموعة الإرهابية، وان والتسامح يأتي في مقدمة هذه الأدوات “.
اما مديرة مكتب اليونسكو للعراق السيدة لويز اكستهاوزن فقد قالت في كلمتها: “إن التسامح هو تقدير التنوع الثري للثقافة العراقية اليوم، يقع هذا التنوع تحت طائلة التهديد، وعلينا أن نقف صفاً واحداً ضد أولئك الذين يسعون للقضاء على هذا التنوع “.
هذا ومنذ واحد وعشرين عاماً، وفي 16 تشرين الثاني عام 1995، تبنت الدول الأعضاء في اليونسكو “إعلان مبادئ التسامح” والذي اصبح يوماً عالمياً للأمم المتحدة يحتفل به رسمياً في 16 نوفمبر من كل عام ويسمى باليوم العالمي للتسامح.
آما عن فرقة “حلم ” الصوفية فهي فرقة عراقية تقدم فنها بطريقة جديدة في ظل صراع دائم تواجهه الموسيقى والغناء لدى فئات واسعة من المتشددين.
هذه الفرقة ولدت من وسط صعاب وعانت ما عانت من اجل الرقي والابداع , وكلمة صوفي هو احساس صوفي فقط وليس ايماناً في مبدأ الصوفية ,واما عن ذلك النوع الذي تقدمه هذه الفرقة فهو نوع من الموسيفي الحديثة ومزج بين الانغام الشرقية والغربية .
وتسعى “حلم” إلى إيصال فكرة أن “الشخص الحامل للأفكار المتشددة أعمى البصيرة، ولن ينفتح على أي شخص آخر يختلف معهُ”.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة