القاهرة وبكين: تعزيز الاستثمارات المشتركة

الصباح الجديد ـ وكالات:
استضافت القاهرة الدورة الثانية لـ«منتدى الأعمال المصري – الصيني» الذي نظمته «الهيئة العامة للاستثمار والمناطق الحرة» بالتعاون مع «جمعية رجال الأعمال المصريين»، على هامش زيارة وفد المجلس الصيني للتعاون الاقتصادي مصر، والذي يضم 50 من رؤساء كبريات الشركات الصينية التي تمثل 22 مقاطعة، تعمل في قطاعات النقل والزراعة والإنشاءات والسياحة والبتروكيماويات.
وناقش المنتدى سبل تعزيز العلاقات الاقتصادية المصرية – الصينية وتفعيل اتفاق الشراكة الاستراتيجية الشاملة الموقعة بين رئيسي البلدين عام 2014، وفي ضوء مبادرة «حزام واحد طريق واحد» التي أطلقتها الصين عام 2013، وأهم الفرص الاستثمارية المتاحة في القطاعات التي تحظى بأولوية في خطط الحكومتين.
وأعرب الرئيس التنفيذي لـ«الهيئة العامة للاستثمار والمناطق الحرة» محمد خضير، عن الرغبة المشتركة بين البلدين لتحتل الصين المرتبة العاشرة في قائمة الدول المستثمرة في مصر بدلاً من المرتبة الـ23 حالياً. واستعرض «الإجراءات التي تتخذها وزارة الاستثمار والهيئة لتحسين بيئة الاستثمار لضمان تبوؤ مصر مكانة لائقة على خريطة الاستثمار العالمية»، لافتاً إلى أن «مصر احتلت المركز 122 بين 190 دولة، طبقاً لتقرير ممارسة الأعمال الذي يصدره البنك الدولي، مقارنة بالمركز 131 العام الماضي».
ويُعزى هذا التقدم إلى تحسّن إجراءات التأسيس التي قفزت 34 مركزاً مع تحسّن مؤشرات الحصول على الكهرباء وتراخيص البناء، إضافة إلى إدخال تعديلات في مجال حماية حقوق أقلية المساهمين، والتي تقدمت 8 مراكز. ووسعت مصر خلال العامين الماضيين، شرايين الاستثمار في مشاريع بنية تحتية ضخمة شهدت نجاحاً باهراً، من بينها بناء 7 آلاف كيلومتر من الطرق.
وتطرق خضير إلى إجراءات الإصلاح الاقتصادي والمالي لتشجيع الصادرات وتقليل الواردات ورفع تدفّق الاستثمارات.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة