الأخبار العاجلة

ورشة عمل للحفاظ على الدور التراثية في البصرة

البصرة – سعدي السند :
شهدت قاعة قصر الثقافة والفنون في البصرة التابع لدائرة العلاقات الثقافية العامة في وزارة الثقافة، الاسبوع الماضي ,افتتاح ورشة عمل اقامها برنامج الامم المتحدة للمستوطنات البشرية، تحت مظلة برنامج تنمية المناطق المحلية، الممول من قبل الاتحاد الأوروبي، وبأشراف برنامج الامم المتحدة للبرامج التطويرية، وفي موضوع (خطة الحفاظ والتنمية للمناطق التاريخية في البصرة وتحديداً منطقة الشناشيل في البصرة القديمة) وهي الورشة الخامسة التي تقام في هذا الأطار.
تحدثت في الجلسة المتخصصة بتخطيط المدن مديرة مشروع تنمية المناطق المحلية آنا سوافي، قائلة (اننا نشكر في البدء قصر الثقافة والفنون في البصرة هذه المؤسسة الحكومية التابعة لوزارة الثقافة العراقية لتعاونها)، مشيرة الى ان البرنامج يركز على توفير بناء قدرات ودعم تقني متواصل في انجاز اهداف ونتائج المشروع، مضيفة (وقد انجزنا في شهر تشرين الاول الماضي الورشة الاستشارية الرابعة عن البصرة القديمة تحت عنوان “الأستجابة للأحتياجات الأساسية للمناطق الأثرية المتداعية /الأسكان وظروف المعيشة”، وكانت الورشة تتويجاً لعمل دام شهراً كاملا في المسوحات الميدانية وجمع البيانات واستشارة الخبراء من كل الدوائر المرتبطة بالعمل وتم انجاز الاستبيانات من باب الى باب بعد تدريب اعداد من طلبة جامعة البصرة على كيفية استعمال تطبيق هاتفي للمسوحات الميدانية وبلغ حتى الآن (180) استبيانا تم انجازه ومازال العمل مستمراً وقد توصلنا الى الكثير من النتائج والتحليلات في معرفة الكثير عن حركة الدولة والمجتمع في مجال البيوت التراثية هذه واهم السبل للمحافظة على معالمها التراثية والتاريخية والآثارية).
واكدت خلال الورشة الى ان هذه الأماكن التراثية يمكنها توفير اقتصاد مستدام مع فرص سياحية من خلال الاهتمام بهذا التراث الثقافي في تطوير المجتمع والاقتصاد عبر الاهتمام بهذه المشاريع التاريخية.
كما بينت آنا سوافي، ايضاً، بأن تراث البصرة الثقافي يمكنه ان يكون ركيزة للأستراتيجية الأجمالية لتعزيز النمو كمصدر للمهارات والنهوض بالأيدي العاملة والاسهام في تقليل الفقر، مضيفة(لابد من الأشارة الى ان هناك العديد من التحديات المرتبطة بالأسكان في هذه المناطق التي نشير اليها حيث ان نسبة عالية من هذه العقارات التي استملكتها الدولة تقطنها عائلات فقيرة لاتستطيع ان تسهم بعمليات تطويرها وإظهارها بالمظهر المطلوب بسبب الوضع الاقتصادي للعائلات الفقيرة كما ان اضراراً كبيرة تحدث في اجزاء مهمة من تلك العقارات التراثية التاريخية في السقف او في الجدران نتيجة لعامل الطقس والقدم وقلة الصيانة، اضافة الى وجود ضعف في بعض خدمات البنى التحتية مع الاكتظاظ الكبير في بعض العقارات المشتركة، كما ان السلطات المحلية تعد ان اخلاء هذه العقارات هي الخطوة الوحيدة الممكنة لأعادة التأهيل المادي لتلك العقارات التاريخية)
مشيرة الى ان من احد مبادئ الحفاظ على التراث وانجاز اعمال البنى التحتية بالنحو المطلوب هو توفر ميزانية ضخمة، وكذلك اعادة انشاء ضفاف نهر العشار الذي يصل الى الدور التراثية بمنطقة البصرة القديمة وتنظيف النهر بنحو متميز والذي فقد اهميته التي كان عليها في الماضي.
وقد اكدت آنا، الى ان الورش السابقة حرصت على تقديم الدراسات والمقترحات في مجال التصميم والاستثمارات للنهوض بهذه المناطق بالتعاون مع الدوائر ذات العلاقة.
وجرت بعد ذلك مناقشات ومداخلات وطرح ملاحظات ومقترحات من قبل الحضور من اعضاء الحكومة المحلية والمتخصصين.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة