الأخبار العاجلة

ورشة عمل للحفاظ على الدور التراثية التأريخية في البصرة القديمة

أقامها برنامج الأمم المتحدة للمستوطنات البشرية Habitat
البصرة ـ سعدي علي السند:

شهدت محافظة البصرة نهاية الأسبوع الماضي افتتاح ورشة عمل أقامها برنامج الأمم المتحدة للمستوطنات البشرية تحت مظلة برنامج تنمية المناطق المحلية الممول من قبل الاتحاد الأوروبي بأشراف برنامج الأمم المتحدة للبرامج التطويرية وفي موضوع ( خطة الحفاظ والتنمية للمناطق التاريخية في البصرة وتحديدا منطقة الشناشيل في البصرة القديمة) وهي الورشة الخامسة التي تقام في هذا الأطار.
وحضر الورشة التي أقيمت على قاعة قصر الثقافة والفنون في البصرة التابع لدائرة العلاقات الثقافية العامة بوزارة الثقافة عدد من أعضاء مجلس محافظة البصرة وممثلون عن ديوان المحافظة ومهندسون متخصصون من الدوائر ذات العلاقة اضافة الى عدد من المهتمين والإعلاميين .

مسوحات ميدانية وجمع بيانات واستشارة خبراء
وتحدثت في الجلسة آنا سوافي المتخصصة بتخطيط المدن مديرة مشروع تنمية المناطق المحلية موضحة ان برنامجنا هذا يركز على توفير بناء قدرات ودعم تقني متواصل في انجاز أهداف ونتائج المشروع الذي أعطيناه اهتماما متواصلا منذ بداية انطلاقه وقد انجزنا في شهر تشرين الأول الماضي الورشة الاستشارية الرابعة عن البصرة القديمة تحت عنوان ( الأستجابة للاحتياجات الأساسية للمناطق الأثرية المتداعية / الإسكان وظروف المعيشة ( ، وكانت الورشة تتويجا لعمل دام شهرا كاملا في المسوحات الميدانية وجمع البيانات واستشارة الخبراء من كل الدوائر المرتبطة بالعمل .
وقالت سوافي في حديثها لقد تم انجاز الاستبيانات من باب الى باب بعد تدريب اعداد من طلبة جامعة البصرة على كيفية استعمال تطبيق هاتفي للمسوحات الميدانية وبلغ حتى الآن (180) استبيانا تم انجازه ومازال العمل مستمرا وقد توصلنا الى الكثير من النتائج والتحليلات في معرفة الكثير عن حركة الدولة والمجتمع في مجال البيوت التراثية هذه واهم السبل للمحافظة على معالمها التراثية والتاريخية والآثارية وقد لمسنا كما كنا في البدء بأن هذه الأماكن التراثية يمكنها توفير اقتصاد مستدام مع فرص سياحية من خلال الاهتمام بهذا التراث الثقافي في تطوير المجتمع والاقتصاد عبر الاهتمام بهذه المشاريع التاريخية.

نتائج المتابعات والورش السابقة
وبينت آنا سوافي ايضا بأن تراث البصرة الثقافي يمكنه ان يكون ركيزة للإستراتيجية الإجمالية لتعزيز النمو كمصدر للمهارات والنهوض بالأيدي العاملة والاسهام في تقليل الفقر ، ولابد من الأشارة هنا ان هناك العديد من التحديات المرتبطة بالإسكان في هذه المناطق التي نشير اليها حيث ان نسبة عالية من هذه العقارات التي استملكتها الدولة تقطنها عائلات فقيرة لاتستطيع ان تسهم بعمليات تطويرها وأظهارها بالمظهر المطلوب بسبب هذه الحالة المادية الصعبة لتلك العائلات ، كما ان اضرارا كبيرة تحدث في اجزاء مهمة من تلك العقارات التراثية التاريخية في السقف او في الجدران نتيجة لعامل الطقس والقدم وقلة الصيانة اضافة الى وجود ضعف في بعض خدمات البنى التحتية مع الأكتظاظ الكبير في بعض العقارات المشتركة ,
لافتة الى ان السلطات المحلية تعد ان اخلاء هذه العقارات هي الخطوة الوحيدة الممكنة لإعادة التأهيل المادي لتلك العقارات التاريخية كما وجدنا بأن ميزانية ليست اعتيادية هي احدى مبادئ الحفاظ على التراث وانجاز اعمال البنى التحتية بالشكل المطلوب وكذلك إعادة إنشاء ضفاف نهر العشار الذي يصل الى الدور التراثية بمنطقة البصرة القديمة وتنظيف النهر بصورة متميزة الذي فقد اهميته التي كان عليها في الماضي والسبب هو كثرة الفعاليات المتعددة التي نفذت حوله ورمي النفايات فيه مع كل هذا نرى من الضروري جدا النهوض بالبنى التحتية وبشكل اكبر من الماضي .
وقالت لقد حرصنا خلال الورش الماضية على تقديم الدراسات والمقترحات في مجال التصميم والاستثمارات للنهوض بهذه المناطق بالتعاون مع الدوائر ذات العلاقة ولمسنا خلال متابعاتنا ودراساتنا أيضا بأن هناك ضرورة كبرى للإجراءات القانونية التي يتم اتخاذها للحد من عمليات التهديم للممتلكات التاريخية التراثية وعدم وجود خطط محددة لتنظيم الأبنية لأغراض التنمية واعادة التأهيل في الوقت الحاضر وعدم وجود مسح كامل يحدد الممتلكات الحكومية في هذه العقارات التاريخية والجهات الأخرى كالوقف والملكيات الخاصة وقلة الخبرات الفنية لأدارة هذه الاماكن والمحافظة على التراث العمراني فيها ووجدنا تبديل مواد البناء التقليدية التي تظهر بها الدور التراثية بمواد ارخص واقل كلفة بسبب الحالة المادية الصعبة لسكنة تلك الدور وعدم وجود مساحات خضر اضافة الى خطر اختفاء الحرفة والصنعة المحلية المرتبطة بالشناشيل .

مداخلات وملاحظات
ومقترحات الحضور
وجرت بعد ذلك حوارات ومناقشات ومداخلات وملاحظات ومقترحات من قبل الحضور من أعضاء الحكومة المحلية والمتخصصين وغيرهم لتحقيق أفضل النتائج في مضمار هذا الموضوع المهم الذي يسهم بتنفيذه ومتابعته برنامج الامم المتحدة للمستوطنات البشرية تحت مظلة برنامج تنمية المناطق المحلية الممول من قبل الاتحاد الأوروبي وبأشراف برنامج الامم المتحدة للبرامج التطويرية التاريخية في البصرة وتحديدا منطقة الشناشيل في البصرة القديمة.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة