الأخبار العاجلة

كرستينا روزيتي

ولدت الشاعرة البريطانية كرستينا جورجينا روزيتي في لندن عام 1830,من أبوين ايطاليين وكان والدها قد ترك مدينته نابولي طالباً اللجوء السياسي في بريطانيا.
تلقت تعليمها على يد والدتها التي كانت شقيقة جون وليم بوليدوري الطبيب وصديق الشاعر الرومانسي الكبير اللورد بايرون.
عانت في طفولتها الكثير بسبب مرض والدها الجسدي والعقلي وعندما بلغت الرابعة عشر من عمرها أصيبت هي الأخرى بانهيار عصبي عقبته نوبات من الكآبة والاعتلال النفسي, خلال هذه الفترة انغمست انغماساً جدياً هي ووالدتها وشقيقتها في الحركة الأنكلوكاثوليكية التي كانت جزء من الكنيسة الانجليزية، وكان لورعها الديني الذي لازمها من طفولتها الأثر البالغ على شعرها وفكرها وحياتها الشخصية بحيث رفضت الزواج من شخص أحبته وآخر تقدم لطلب يدها بسبب عدم توافقهما الديني مع معتقدها الأنكلوكاثوليكي.
كانت تتميز بجمال شاحب وذي مسحة جدية جعل شقيقها الشاعر والرسام دانتي غابرييل روزيتي أن يتخذها موديلا أثيرا لرسم لوحاته التي تصور مريم العذراء.
عقدت صداقات أدبية عديدة في محيط مدينة لندن وشملت صداقاتها حتى الحيوانات بحيث كانت تجد بعداً رمزيًا وأخلاقياً في كل شيء كائنا كان أم جمادا حتى في كسر الزجاج وشظايا الحصى. أصبحت أكثر ميلًا للوعض الديني في شعرها المتأخر وأصيب في أخريات حياتها بسرطان أودى بحياتها.
بدأت روزيتي كتابة الشعر في السابعة من عمرها الا أنها لم تنشر أشعارها إلا بعد بلوغها سن الواحدة والثلاثين ,حينما نشرت أولى أعمالها بعنوان» سوق العفاريت «وقصائد أخرى عام 1862 ,(ظهرت لها قبل ذلك خمس قصائد في مجلة ذي جيرم، لسان حال حركة ماقبل الروفائيليين، عام 1850 تحت اسم مستعار هو «ألن الين» وقصيدتان في مجلة مكميلان عام 1961) .
لقيت مجموعتها الأولى ترحيبا نقدياً كبيراً يصفه جان مارش بقوله: (وفاة اليزابث باريت براوننغ الذي حدث بعد شهرين أدى إلى الترحيب بروزيتي بوصفها خلفها الطبيعي لمنصب «شاعرة البلاط»).
تميزت أفضل أعمال روسيتي الشعرية بكونها قوية، وشخصية، وتلقائية.
إما عن العلاقة بين الفن والمعتقد في شعر روزيتي فهي علاقة تحققها الشاعرة، كما يقول الناقد ليونيل جونسون (من خلال خلق توافق بين جميع عناصر التفوق الفني وبين المعتقد المسيحي)، فهي تمزج بين الإحساس بتحقق حالة الإيمان الروحي أو السعي لبلوغها وبين الإحساس بوجود واقع مطلق, فالصور التي تستقيها من تجربتها الروحية (تصبح بالنسبة إلينا حقيقية ومرئية ومحسوسة كمذبح الكنيسة على الأرض) .
صدرت للشاعرة في حياتها عدة مجموعات شعرية، إضافة إلى ديوان شعري للصغار احتل مكانة خاصة بين كتب الأطفال التي صدرت في القرن التاسع عشر.
توفيت كرستينا روزيتي في عام 1894 بعد ان اصيبت بمرض السرطان

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة