تعليم اللاجئين في ألمانيا قواعد “فن المواعدة ” مع النساء

متابعة – سلام البغدادي:
قدّم احد الباحثين الاجتماعيين في المانيا ويدعى هورست فينتسيل محاضرات للاجئين عن قواعد “فن التعارف” والمواعدة مع النساء في ألمانيا. وتفاصيل التعامل مع الجنس الاخر.
شارك في المحاضرة 11 لاجئاً حيث تحدث احدهم عن رأيه بالمرأة الالمانية قائلا “اجدهن جذابات وانيقات ويهتممن بمظهرهن كثيرا”، لكن اخر تطرق الى موضوع العنصرية ضد اللاجئين لدى بعض النساء الالمانيات، برغم انهن لا يعرفن السلوك الحقيقي للاجئين، لكن يحدث ذلك بسبب المصادفة التي قادتهن للتعرف على بعض المسيئين، حسب قوله.
من جانب اخر فقد اظهرت بعض الالمانيات تحفظهن فيما يخص التعرف على رجل من اللاجئين في المانيا، حيث اشترطت احدى الشابات بالشريك بان يكون غير متقوقع دينيا، وهذا شيء تجد انه صعب بعض الشيء، وقالت احدى الشابات “انا انسانة حرة، ولدت في بلد علمني كيف احترم نفسي وحريتي التي منحها اياي الرب، فلا استطيع ان اتقبل اي احد يريد فرض العبودية والقيود علي”.
شابة المانية اخرى ذكرت انها لا تهتم مطلقا بموضوعة الدين والطائفة، او الهوية الوطنية وقالت: “لا يهمني بشريك حياتي ان كان سوريا، او المانيا، او عراقيا المهم ان يتمتع بحس انساني عال، ويعرف كيفية التعامل معي كإنسانة حرة، واوروبية لم تعش تفاصيل الحياة العربية، وعاداتهم وتقاليدهم التي تسيرهم”.
هناك بعض من شارك بالمحاضرة ذكر انه يفضل الارتبـاط بشابة من بلده حيث تعرف عاداته وصفاته كرجل عربي لأنه يجد ان في ذلك راحة له ولشريكته مستقبلا.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة