حديث الأرقام يطغى على كلاسيكو الظل بين كريستيانو رونالدو وميسي

العالم يترقب مواجهة إسبانية مثيرة
مدريد ـ وكالات:

تتجه الأنظار مساء اليوم السبت نحو كلاسيكو الأرض بين برشلونة وريال مدريد، وفي الوقت ذاته، سيكون التركز أكبر على كلاسيكو جديد يضم النجمين الأبرز في العالم ليونيل ميسي وكريستيانو رونالدو.
وفي مقارنة أجرتها صحيفة «آس» الإسبانية بين النجمين الأرجنتيني والبرتغالي، في كلاسيكو الظل الخاص بأفضل لاعبين في العالم حاليا، فقد لعب كل من ميسي وكريستيانو 25 كلاسيكو، فاز برشلونة في 12 منها فيما فاز ريال مدريد في 7 وسيطر التعادل على 6 مباريات، سجل كريستيانو في 13 كلاسيكو فيما سجل ميسي في 10، ويتعادل اللاعبان في عدد الأهداف لكل منهما عند 15 هدفا في المواجهات التي خاضاها مع فريقيهما في الكلاسيكو.
وفي الرد على اتهامات كريستيانو بأنه يختفي في المباريات الكبيرة، يكفي أن الإحصائيات تقول إنه تمكن من تسجيل 16 هدفا في مباريات الكلاسيكو، 10 منها كانت في معقل برشلونة كامب نو، كما سجل في 8 من آخر 9 مباريات في جميع المسابقات، في الوقت الذي سجل ميسي 5 أهداف فقط على أرضه وبين جمهوره.
كريستيانو رونالدو لم يسبق له أن سجل هاتريك في مرمى برشلونة، وهو يتوق لإضافة هذا الإنجاز لسجله، في الوقت الذي نجح البرغوث الأرجنتيني في تسجيل هاتريك مرتين في مرمى ريال مدريد، في موسم 2013-2014 التي فاز فيها برشلونة 4-3 على ملعب سانتياجو بيرنابيو، وقبل 9 مواسم في مباراة التعادل 3-3 على كامب نو.
ويأمل ميسي في كسر حالة النحس التي تلازمه في مباريات الكلاسيكو، حيث لم يتمكن من هز الشباك في المباريات الخمس الأخيرة، حيث عجز عن التسجيل في مرمى كاسياس 3 مرات وفي مرمى نافاس مرتين.
وسبق لميسي أن واجه كريستيانو في 5 لقاءات شخصية بين اللاعبين بعيدا عن الكلاسيكو الإسباني، وذلك في 3 مباريات جمعت برشلونة مع مانشستر يونايتد في دوري الأبطال، اثنتان في عام 2008 انتهت الأولى بالتعادل سلبيا والثانية بفوز مانشستر يونايتد بهدف وحيد.
فيما كانت المباراة الثالثة كانت في العام التالي في نهائي دوري الأبطال وفاز بها برشلونة بهدفين، ويتفوق هنا ميسي بتسجيله في هذا الكلاسيكو الخاص، فيما لم ينجح كريستيانو في التسجيل بأي من المباريات الثلاث.
كما خاض النجمان مباراتين وديتين بين الأرجنتين والبرتغال، وسجل كل منهما هدفا في مباراة فاز بها الأرجنتين 2-1 عام 2011 في جنيف، والثانية في عام 2014 فازت بها البرتغال بهدف على ملعب أولد ترافورد في إنجلترا ولم يسجل كلا النجمين فيها.
وعادة ما تشكل مباراة الكلاسيكو بين الغريمين برشلونة وريال مدريد المواجهة الأكثر إثارة في أسبانيا وفي كرة القدم على مستوى العالم، لكن تلك الإثارة ستتضاعف عندما يلتقي الفريقان اليوم السبت في المرحلة الرابعة عشرة من الدوري الإسباني نظرا لأن هذه المباراة ستحسم بشكل كبير ملامح الصراع على لقب الدوري هذا الموسم.
وقبل المواجهة المرتقبة على ملعب «كامب نو»، يتأخر برشلونة عن غريمه ريال مدريد بفارق ست نقاط في جدول الدوري، وهو ما يؤكد أن هزيمة برشلونة ستهدد أماله بشكل كبير في التتويج باللقب للوسم الثالث على التوالي.وقال جيرارد بيكيه لاعب قلب دفاع برشلونة قبل أيام «لديهم متسع لتحمل الهزيمة ولكن الوضع بالنسبة لنا مختلف. فإذا خسرنا، ستصبح الأمور أكثر تعقيدا أمامنا.»
وفي الأعوام الأخيرة ، نادرا ما خاض ريال مدريد مواجهة الكلاسيكو وهو يتمتع بأفضلية أمام غريمه الكتالوني، ومع ذلك يؤكد زيد الدين زيدان المدير الفني لريال مدريد أن المواجهة أمام برشلونة لن تكون في هذه المرة أسهل من المعتاد.
وقال زيدان عقب الفوز الكبير الذي حققه الريال على كولتورال ليونيسا 6 / 1 في إياب دور ال32 من كأس ملك أسبانيا: «سنواجه منافسا قويا وأنا واثق من أنه سيجعلنا نعاني.»
وأضاف: «إنها مباراة يجب علينا الاستعداد لها جيدا، ولكن أيا كان ما سيحدث، لا أرى أن النتيجة ستكون حاسمة.»وتختلف نظرة برشلونة للمباراة، حيث يدرك الفريق الكتالوني أن تلقي الهزيمة سيقلص فرصه بشكل كبير في المنافسة على اللقب حيث سيتسع الفارق إلى تسع نقاط.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة