أورهان باموق

كاتب وروائي تركي فاز بجائزة نوبل للأداب، عام 2006 ولد في إسطنبول في 7 يونيو سنة 1952 ,وهو ينتمي لأسرة تركية مثقفة.
درس العمارة والصحافة قبل أن يتجه إلى الأدب والكتابة كما يعد أحد أهم الكتاب المعاصرين في تركيا ,ترجمت أعماله إلى 34 لغة حتى الآن، ويقرأه الناس في أكثر من 100 دولة.
في فبراير 2003 صرح باموق لمجلة سويسرية بأن «مليون أرمني و30 ألف كردي قتلوا على هذه الأرض، لكن لا أحد غيري يجرؤ على قول ذلك».
وُلد أورهان باموق عام 1952 بمدينة اسطنبول عائلتهُ من المثقفين الذين يميلون إلى الثقافة الفرنسية، ، تابع دراسته في الثانوية الأميركية في مدينته، وقد جذبه الرسم, لكن إصرار الأسرة اثناه عن الاستمرار في مجال الفن التشكيلي فانتسب إلى الجامعة التقنية لدراسة الهندسة المدنية، وبعد ثلاثة اعوام من دراسة الهندسة المعمارية كانت الاحلام تسيطر عليه بأن يصبح ممثلاً ، لكن رغبته في أن يكتب الروايات دفعته إلى ترك الجامعة قبل إتمام السنة الثالثة فسجّل في كلية الصحافة وتخرج منها.‏
عمل باموك في الصحافة منذ أن كان عمره 23 عاماً، بعدها اتخذ القرار بالتخلى عن كل شئ من أجل الكلمات، فصار مكانه المفضل شقته حيث يبدأ العمل منذ العاشرة صباحاً وحتى السابعة مساء كل يوم .
تتمحور مؤلفاته حول الجهود العلمانية لتركيا من اجل الانضمام إلى الاتحاد الأوروبي والتجاذب الذي يرافق هذه الخطوة المفتعلة نحو الغرب والذي يكون مؤلما في غالب الأحيان بالنسبة للمجتمع والأفراد على حد سواء.
ويصف بعض النقاد كتابته بالفلسفية، وآخرون بالتاريخية، بينما هناك من يربطها بالفانتازيا البورخيسية الحديثة.
بدأ باموك النشر عام 1979 ثم توالت اصدارته للعديد من الروايات منها: «البيت الصامت، القلعة البيضاء، الحياة الجديدة، اسطنبول» وغيرها، وكل هذه الروايات التي يعالج فيها قضايا اجتماعية وسياسية صنفها البعض في اطار الواقعية الاشتراكية وساحاتها القرى والمناطق الجبلية وهو يتحدث فيها عن اوضاع اجتماعية مختلفة يستمدها من التاريخ العثماني.
وقد نال باموك 11 جائزة تركية وعالمية آخرها نوبل، وهو ابن لعائلة برجوازية، حيث رفض جائزة «فنان الدولة» قبل عدة سنوات مواصلاً اتهامه لسياسة بلاده بأنها عنصرية وتضطهد الأقليات.
في فبراير 2007 وبعد مقتل أحد الصحفيين الاتراك من اصل ارمينى لكتاباتة التي تندد بمذابح الارمن تلقى اورهان بامووك تهديدات بالقتل واخبرتة السلطات الأمنية ان هذة التهديدات جدية فقام بسحب ما يقارب المليون دولار وسافر هارباً إلى الولايات المتحدة الأميركية. اختير كعضو في لجنة تحكيم مهرجان كان السينمائي لعام 2007.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة