الأخبار العاجلة

«المشاريع النفطية» تدعو شركات لتنفيذ المرحلة الأولى من الأنبوب العراقي ـ الأردني

لنقل مليون برميل يومياً إلى الأسواق العالمية
بغداد ـ احسان ناجي:

دعت شركة المشاريع النفطية التابعة لوزارة النفط الشركات العالمية المتخصصة بالصناعة النفطية لتنفيذ المرحلة الأولى من مشروع الانبوب العراقي الأردني الذي من شأنه أن ينقل مليون برميل من النفط الخام العراقي الى ميناء العقبة اضافة الى الغاز المنتج في المنطقة الجنوبية من البلاد.
وذكرت شركة المشاريع النفطية في بيان لها، تحصلت «الصباح الجديد» على نسخة منه، ان «الشركة ومن خلال لجنة الادارة المشتركة تدعو الشركات العالمية ذات الاختصاص وكانت قد أبدت رغبتها سابقاً بالمشاركة في تنفيذ مشروع تصدير النفط الخام والغاز العراقي عبر الأردن الى الأسواق العالمية».
واضافت الشركة في البيان، انها «تطرح الجزء الأول من المرحلة الأولى لمشروع الأنبوب والممتد من الرميلة في جنوب البلاد الى الموقع المخطط له في محافظة النجف والمتكون من خمس حقائب اختصاصية، للشركات المتخصصة بالتصميم وانشاء وتشغيل منظومات خطوط الانابيب للنفط الخام والغاز».
وأوضحت الشركة، انها «وجهت هذه الدعوة على أمل تقديم الشركات ذات الباع الطويل في مثل هكذا مشاريع ستراتيجية على ان تثبت المؤهلة منها قدرتها المالية والاعمال المماثلة السابقة لانجاز مثل هذه المشاريع العملاقة».
ومن المقرر ان يعبر الانبوب الاراضي الاردنية للوصول الى ميناء العقبة ليتم تصدير نحو مليون برميل من النفط يوميا باسم الحكومة العراقية على ان يزود مصفاة البترول الاردنية بنحو 150 الف برميل يوميا بالتزامن مع رفد الاردن بكمية من الغاز الطبيعي تبلغ نحو 100 الف متر مكعب يوميا لغايات توليد الكهرباء.
وكانت وزارة النفط قالت، أن مسار الأنبوب يبدأ من البصرة ويمر قرب الحدود السعودية إلى مدينة الزرقاء ومنها إلى العقبة ليتصل بمصر لاحقاً، لتقصر المسافة من 685 إلى 490 كيلومتراً بعد أن كان مخطط له أن يصل الى حديثة شمال غربي العراق.
وأوضحت، أن «مسار الانبوب الذي يرافقه أنبوب (المرونة) أصبح أكثر أماناً وأن تنفيذه سيستمر ثلاث سنوات».
الى ذلك، ذكرت مصادر الأردنية ان مشروع النفط العراقي سيوفر للأردنيين نحو 3000 فرصة عمل للمهندسين والعمال، كما سيوفر هذا المشروع من فاتورة الطاقة التي تستورد المملكة ما نسبته 97 % منها.
وتواجه المشروع صعوبات كبيرة، اهمها الوضع الامني القائم في البلاد.
وقال وزير الطاقة والثروة المعدنية الأردنية محمد حامد، في وقت سابق، إن الجانب العراقي سيقوم خلال شهر تشرين ثاني الماضي باستقبال العروض المالية والفنية الخاصة بالمشروع، مؤكدا بذلك ان المشروع مازال قائما وينتظر التنفيذ، بحسب ما ذكرته المصادر.
ويشار الى ان كلا من الأردن والعراق ومصر، قد وقعت اتفاقيتي تعاون في مجالي النفط والغاز الطبيعي، وتقضي الاتفاقية الأولى، على ربط العراق بخط الغاز العربي الممتد بين مصر والأردن للاستفادة من الطاقات الفائضة من الغاز العراقي.
أما الاتفاقية الثانية فتضمنت مد خط أنابيب لنقل النفط الخام من العراق يمر عبر الأردن حتى ميناء العقبة على البحر الأحمر، لاستغلال الطاقات الفائضة من النفط الخام العراقي لتلبية احتياجات الأردن.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة