روزبرغ يحسم اللقب العالمي في جائزة أبوظبي الكبرى

تفوق على منافسه هاميلتون
أبو ظبي ـ وكالات:

نجح الالماني نيكو روزبرغ في حسم اللقب العالمي لمصلحته برغم المحاولات اليائسة لزميله في مرسيدس ومنافسه الوحيد البريطاني لويس هاميلتون، وذلك بعد ان انهى جائزة ابوظبي الكبرى، الجولة الحادية والعشرين الاخيرة للموسم، في المركز الثاني أول أمس على حلبة مرسى ياس.
ودخل روزبرغ الى السباق الختامي وهو يتقدم بفارق 12 نقطة عن زميله اللدود هاميلتون الذي انتفض في القسم الاخير من الموسم وحقق ثلاثة انتصارات متتالية، وبالتالي كان السائق الالماني بحاجة الى المركز الثالث لكي يتوج باللقب للمرة الاولى حتى لو حقق بطل الموسمين الماضيين انتصاره الرابع على التوالي والعاشر في 2016 والثالث والخمسين في مسيرته.
واستخدم هاميلتون استراتيجية «الملجأ الاخير» عندما خفف سرعته بهدف السماح للسائقين الاخرين بتضييق الخناق على روزبرغ وتجاوزه، خصوصا في ظل الوتيرة «الصاروخية» للالماني الاخر سيباستيان فيتل (فيراري)، لكن نجل بطل العالم السابق كيكي روزبرغ (1982) حافظ على رباطة جأشه وتمكن من ابقاء فيتل والهولندي الشاب ماكس فرشتابن (ريد بول-تاغ هيوير) خلف، لينهي البطولة وهو امام زميله اللدود بفارق 5 نقاط (385 مقابل 380).
وهذه المرة الاولى التي يتوج فيها سائق الماني بلقب بطل العالم على متن سيارة المانية.
وتمتع هامليتون الذي كان يبحث عن لقبه الثالث على التوالي والرابع في مسيرته، بالروح الرياضية رغم ما قام به في القسم الاخير من السباق، وهو هنأ زميله قائلا: «كل ما اريد قوله هو شكرا للفريق وعائلتي وهنيئا لنيكو، بطل العالم الجديد».
ورد عليه روزبرغ، قائلا: «اريد ان اهنىء لويس على جهوده. من الصعب دائما التفوق عليك وكنت دائما سريعا كالعادة»، مضيفا والدموع تسيل من عينيه: «انا فخور جدا لاني حققت نفس الانجاز الذي حققه والدي. انه قادم الى هنا، سيكون هنا بعد حوالي نصف ساعة. انا متحمس جدا لرؤيته».
واكد السائق الالماني البالغ من العمر 31 عاما: «لم يمكن سباقا ممتعا! انا سعيد لانه انتهى وانا مغتبط تماما. هذا الفوز كان من اجل زوجتي».
وكان هاميلتون اول المنطلقين امام زميله وهو حافظ على مركزه بعد الانطلاق كما حال زميله، فيما صعد الفنلندي كيمي رايكونن (فيراري) من المركز الرابع الى الثالث على حساب الاسترالي دانييل ريكياردو (ريد بول) في الوقت الذي تعرض فيه فرشتابن لحادث مع الالماني نيكو هولكنبرغ (فوس انديا-مرسيدس) ما ادى الى تراجعه من المركز السادس الى مؤخرة الترتيب.
وبقيت الامور هادئة بعد حماس الانطلاق وبقي روزبرغ قريبا جدا من هاميلتون مع تقدم اللفات، فيما بدأ فرشتابن عملية العودة وتجاوز منافسيه الواحد تلو الاخر حتى اصبح في المركز الرابع عشر بعد 4 لفات.
وبدأت السيارات تدخل الى خط الحظائر من اجل التوقف الاول منذ اللفة الثامنة بسبب استخدام الاطارات الفائقة الليونة «اولترا سوفت» وبينهم هاميلتون الذي تلاه روزبرغ في اللفة التالية، وقد خرج سائقا مرسيدس امام رايكونن الذي توقف بدوره، فيما تصدر ريكياردو موقتا امام المكسيكي سيرخيو بيريز (فورس انديا-مرسيدس) وهاميلتون وفيرشتابن.
وعاد هاميلتون الى الصدارة بعد توقف ريكياردو لكن روزبرغ علق خلف فيرشتابن ومن خلفه رايكونن وريكياردو وفيتل وذلك رغم ان السائق الهولندي الشاب كان على الاطارات الاكثر ليونة «سوبر سوفت».
وساهم فرشتابن في ابتعاد هاميلتون عن روزبرغ بعض الشيء وواصل الفارق بينهما الى حوالي 4 ثوان مع الوصول الى اللفة 18 لكن السائق الالماني استفاد من معاناة الشاب الهولندي مع الاطارات المتآكلة لكي يتخطاه في اللفة 20 بحركة جريئة.
اضطر بعدها فرشتابن الى اجراء توقفه الاول في اللفة 22 في الوقت الذي بدأ فيه روزبرغ تقليص الفارق الذي يفصله عن هاميلتون على امل وضع زميله تحت الضغط.
ونجح فريق ريد بول في التفوق على فيراري خلال التوقف الثاني اذ تمكن من وضع ريكياردو امام رايكونن بعد توقف السائقين في اللفتين 26 و25 على التوالي، ثم توقف هاميلتون للمرة الثانية في اللفة 29 تاركا الصدارة لروزبرغ الذي توقف في اللفة التالية وتمكن من الخروج امام فرشتابن الذي كان على استراتيجية التوقف لمرة واحدة.
وتصدر فيتل السباق لبعض الوقت في الوقت الذي بدأ فيه روزبرغ الضغط على هاميلتون بعدما قلص الفارق الذي يفصله عن زميله الى اقل من ثانية ونصف مع الوصول الى اللفة 35.
وبقي فيتل في الصدارة حتى اللفة 38 قبل ان يجري توقفه الثاني، لتعود الصدارة الى هاميلتون لكن الفارق بينه وبين زميله كان حوالي 2ر1 ثانية فقط وذلك بعدما تعمد السائق البريطاني التخفيف من سرعته بهدف تأخير زميله روزبرغ على امل ان يصل اليه فرشتابن او فيتل الذي تجاوز ريكياردو.
وطالب الفريق هاميلتون اكثر من مرة بان يزيد من سرعته لكنه رفض الاستجابة ما تسبب بوصول فرشتابن وفيتل الى روزبرغ الذي كان عالقا خلف زميله البريطاني ولا يريد المخاطرة بمحاولة تخطيه.
وتنفس روزبرغ الصعداء بعض الشيء بعدما دخل فرشتابن في صراع مع فيتل على المركز الثالث قبل ان ينجح الاخير في تخطي الهولندي الشاب بحركة رائعة قبل اربع لفات على النهاية ثم بدأ يضيق الخناق على مواطنه لكن الاخير حافظ على رباطة جأشه حتى انهى اللفات الـ55 في المركز الثاني والموسم في الصدارة، ليصبح البطل الالماني الثالث في الفئة الاولى بعد الاسطورة ميكايل شوماخر (1994 و1995 و2000 و2001 و2002 و2003 و2004) وفيتل (2010 و2011 و2012 و2013).

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة