الأخبار العاجلة

«النفط»: ايرادت الحقول في مقابل رواتب موظفي الإقليم

رحّبت بقرار أربيل تسليم «الإنتاج» إلى «سومو»
بغداد ـ الصباح الجديد:

أبدت وزارة النفط ترحيبها بتصريح رئيس وزراء حكومة أقليم كردستان الاخير المتعلق بتسليم النفط المستخرج من حقول الاقليم وبعض حقول محافظة كركوك الى الحكومة الاتحادية في مقابل دفع رواتب موظفي الاقليم.
وجددت الوزارة، في بيان تلقت «الصباح الجديد» نسخة منه، تأكيدها على اهمية استلامها النفط المستخرج من حقول الاقليم وبعض حقول كركوك وتصديرها على وفق الآليات الرسمية والقانونية المتبعة من قبل شركة تسويق النفط العراقية «سومو».
وقالت الوزارة في البيان، ان «الآلية المطروحة تشمل الكميات المصدرة من النفط الخام والايرادات المتحققة منها والتي تذهب تلقائيا الى الخزينة الاتحادية حيث يتم توزيعها بحسب الموازنة التشغيلية والاستثمارية ،التي تحضى سنويا بمصادقة مجلس النواب المؤقر».
وأضاف البيان، ان «الحكومة الاتحادية ووزارة النفط تؤكدان إن رواتب الاقليم تدفع من قبل حكومة كردستان وان عدم التزام الاقليم بالاتفاق المبرم مع الحكومة الاتحادية وامتناعه عن تسليم الكميات المتفق عليها من النفط الخام المستخرج من حقول الاقليم سبب عجزا في الموازنة الاتحادية للاعوام الماضية».
واشارات الوزارة، الى ان السيد رئيس مجلس الوزراء حيدر العبادي كان قد اعلن في اكثر من مناسبة استعداد الحكومة دفع رواتب موظفي الاقليم في حالة تسليم النفط، الا ان حكومة كردستان لم تطبق هذه الالية، مما يؤكد ان الحكومة الاتحادية لا تتحمل مسؤولية تاخير صرف مستحقات الاقليم ورواتب الموظفين».
وبينت ان قيام حكومة الاقليم بتصدير النفط المستخرج من حقول كردستان وبعض حقول كركوك بنحو مستقل ومن دون علم الحكومة الاتحادية ووزارة النفط وبيعه بإقل من الأسعار التي تعتمدها شركة تسويق النفط «سومو» في تعاملاتها الخارجية قد الحق ضررا بالإيرادات المالية للبلاد وللاقليم».
وذكر البيان، ان «عدم تسليم حكومة الاقليم الايرادات المالية المتحققة من بيع النفط الخام الى الخزينة الاتحادية ادى الى تعذر صرف مستحقات الاقليم المالية من قبل الحكومة بحسب الموازنة الاتحادية في حين كان يفترض بحكومة الاقليم ان تكون لديها الايرادات الكافية لدفع هذه الرواتب».
وأكد البيان إن «الحكومة الاتحادية والوزارة حريصتان على التخفيف من معاناة ابناء شعبنا العزيز في الاقليم والاسراع في صرف رواتب المواطنين وتقاسم رغيف الخبز مع ابناء العراق في المحافظات الاخرى».
وكانت وزارة الثروات الطبيعية في حكومة إقليم كردستان اعلنت، في ايلول الماضي، إن صادرات النفط من الإقليم عبر تركيا بلغت 564 ألفا و808 براميل يوميا في أيلول الماضي، ارتفاعا من 411 ألفا و727 برميل يوميا في آب الماضي.
وبلغ إجمالي الدخل الصافي الذي تلقته حكومة إقليم كردستان عن مبيعات النفط في أيلول نحو 327.6 مليون دولار بينما بلغت القيمة الإجمالية لمبيعات الخام نحو 611.7 مليون دولار، حسبما ذكرت «رويترز».
وذكرت وزارة الثروات الطبيعية في حكومة إقليم كردستان، أن متوسط سعر برميل النفط بلغ 36.10 دولار.
وكانت الصادرات نزلت إلى أدنى مستوى لها في خمسة أشهر في شهر آب الماضي.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة