الأخبار العاجلة

صندوق النقد العربي: اهتمام بالمشاريع الصغيرة

الصباح الجديد ـ وكالات:
أكد صندوق النقد العربي أهمية المشاريع الصغيرة والمتوسطة في الاقتصاد، مشيراً إلى أن «نموها يواجه تحديات في التمويل وفي المتطلبات التنظيمية».
وأوضح المدير العام للصندوق عبدالرحمن بن عبدالله الحميدي، أن «صغر حجم هذه المؤسسات وغياب الجدارة الائتمانية وعدم تطور أسواق رأس المال، عوامل تحد من وصول هذه المؤسسات إلى التمويل من طريق السندات أو الأسهم».
وشدد في افتتاح دورة «سياسات تطوير المشاريع الصغيرة والمتوسطة» التي يعقدها معهد السياسات الاقتصادية في الصندوق بالتعاون مع وكالة اليابان للتعاون الدولي أمس في أبوظبي، أن «توفير التمويل من خلال البنوك يتطلب سجلاً ائتمانياً وضمانات، ما يشكل عائقاً في حصول المؤسسات الصغيرة والمتوسطة على التمويل من خلال هذه القناة».
وأشار في كلمة ألقاها نيابة عنه مدير معهد السياسات الاقتصادية سعود البريكان، إلى أن «توفير التمويل بكلفة معقولة على درجة كبيرة من الأهمية لهذا القطاع حتى ينمو».
وأضاف: «لتحقيق هذا الهدف لا بد من تطوير البنية التحتية للأسواق بحيث تكون دافعاً للقطاع الخاص، للاتجاه نحو تمويل هذا القطاع وبعائد مجزٍ». ورأى أن شراكة المؤسسات المحلية مع القطاع الخاص «تساهم في توفير الخبرة والتمويل اللازم لتطور قدرات المؤسسات الصغيرة والمتوسطة وبنائها».
ولفت إلى أن المؤسسات الصغيرة والمتوسطة «تؤمّن فرصة مميزة لمؤسسات التمويل وتشكل دافعاً لها، لتطوير منتجات تمويلية تتناسب مع حاجاتها، إضافة إلى قدرتها على توفير فرص عمل».
وأكد الحميدي «أهمية المؤسسات الصغيرة والمتوسطة ودورها الحيوي في عجلة النمو الاقتصادي في الدول النامية، إذ تشكل 90 في المئة من مؤسسات الأعمال، وتساهم في نحو 33 في المئة من الناتج المحلي وما يزيد عل نصف الصادرات». ولم يغفل «المهنية التي تتمتع بها هذه المؤسسات والمرونة والتجاوب مع التغيرات التي تجعلها قوة دفع للنمو الاقتصادي».

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة