الأخبار العاجلة

«النفط»: غرفة عمليات لتلبية احتياجات نينوى من المشتقات النفطية

أوعزت الى شركاتها بالإسراع بتأهيل منشآت المحافظة
بغداد ـ الصباح الجديد:

أوعز وزير النفط جبارعلي حسين اللعيبي، أمس الجمعة، بتشكيل غرفة عمليات لتلبية احتياجات المناطق المحررة في محافظة نينوى من المشتقات النفطية، مشددا على ضرورة الإسراع بعمليات تأهيل المنشآت المتضررة في المحافظة وإعادتها الى الخدمة.
وقال المتحدث بإسم الوزارة عاصم جهاد في بيان صحافي، إن «وزير النفط جبارعلي حسين اللعيبي أوعز بتشكيل غرفة عمليات خاصة بمحافظة نينوى تقوم على استنفار الجهود لتلبية احتياجات مواطني ابناء المدن والمناطق المحررة في المحافظة من المشتقات النفطية».
وأضاف، أن «الوزير النفط وجه المسؤولين في الوزارة وفي شركة توزيع المنتجات النفطية وشركة تعبئة الغاز بزيارة المناطق المحررة والوقوف على احتياجات المواطنين، فضلا عن الإيعاز الى شركة نفط الشمال وشركة المشاريع النفطية وشركة خطوط الانابيب وشركة المصافي، بألإسراع في عمليات تأهيل المنشآت المتضررة في المحافظة وإعادتها الى الخدمة».
وكانت وزارة النفط قالت انها باشرت بتوزيع المشتقات النفطية لمواطني قضاء الشرقاط شمال صلاح الدين.
وقالت الوزارة، «تنفيذا لتوجيهات وزير النفط جبار علي حسين اللعيبي، باشرت شركة توزيع المنتجات النفطية بتوزيع المشتقات النفطية على مواطني قضاء الشرقاط المحرر».
وأضافت الوزارة، أنها «نجحت بتوزيع آلاف اللترات من مادة النفط الأبيض للعوائل من أصل أكثر من خمسين ألف لتر تم ايصالها بشكل عاجل للقضاء، فضلا عن إيصال اكثر من خمسين ألف لتر أيضا من مادة الكازويل، وسيتبع ذلك وصول وجبات أخرى».
وأكدت الوزارة على «أهمية الإسراع في تأهيل محطة تعبئة وقود آشور الحكومية في مركز القضاء بهدف الإسراع في استئناف تقديم الخدمات للمواطنين وأصحاب المركبات».
الى ذلك، كشفت مصادر أن الكويت بصدد مساندة العراق فى إطفاء آبار النفط قرب الموصل التي أشعلها تنظيم «داعش»، وأن المساعدات تشمل المعدات التي يمكن أن يحتاجها الجانب العراقي في إطفاء الحرائق، وفقاً للمباحثات المشتركة التي تمت بين الجانبين، على أن يكون تسليم أو نقل أي مواد أو معدات رهن طلب الجانب العراقي.
وقالت صحيفة «الرأى الكويتية» أنه بعد ما يزيد على 26 سنة على إطفاء حرائق آبار النفط الكويتية التي أشعلها الغزو العراقي قبل اندحاره، تتجه المعدات الكويتية التي ساهمت في إطفاء الحرائق إلى العراق، وتحديداً إلى الموصل، للمساعدة فى إطفاء حرائق آبار النفط التي اشعلها «داعش» هناك.
ونقلت عن المصادر قولها أن هذه المعدات تتضمن المضخات والأذرع والجرافات التي تم استخدامها فى إطفاء حرائق آبار النفط الكويتية، وتم تصنيعها في الكويت، وتدرّب الإطفائيون العراقيون على استخدامها“.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة