الأخبار العاجلة

الإقالة والاستقالة

قد يكون الكابتن (راضي شنيشل) مدرب منتخبنا الوطني العراقي بكرة القدم اكثر المدربين اثارة للجدل هذه الأيام خاصةً بعد المباراة التى خسرها منتخبنا الوطني العراقي امام نظيره الشقيق الاماراتي بهدفين للاشئ ضمن منافسات المجموعة الاسيوية الثانية الحاسمة للتأهل الى كأس العالم بروسيا 2018، حيث انقسم الشارع الرياضي ومعه الاعلام في مسألة بقائه من عدمها، وهنا في هذه السطور لاأطالب باقالة السيد (راضي) او تقديم استقالته او حل الاتحاد العراقي المركزي لكرة القدم او الاعتصام امام مؤسسات الرياضة العراقية لحل موضوع (السيد).
لانه ببساطة لو كتبت ومعي الآلاف، مليون سطر وبالحبر الأحمر فلن يغير شيئا من الواقع المؤلم لكرة القدم العراقية لكون الإقالة اوالاستقالة احدى المستحيلات في العراق حالها حال (الغول والعنقاء والخل الوفي ) انما أردت ان ابدأ من حيث انتهى السيد (راضي) في اقواله بعد المباراة حين حَمَّل اللاعبين مسؤولية الخسارة ونأى بنفسه بعيداً عنها، وتحديدا بقوله ((فوجئنا بالأداء، والصورة كانت مختلفة في المباريات الودية التي لعبناها)).
نعم انت محق لانك عندما ترفض اللعب مع نظرائك من اقوياء القارة وتكتفي بمباريات ودية من النوع الذي شاهدناه فبالتأكيد تختل عندك معايير التقييم وتكون المفاجأة في عدم معرفتك بها لان ماتراه ليس هو الواقع انما الواقع ماحدث على ارض الملعب لانه هو الأصل والذي اردته او تصورته كان خارج توقعاتك التى لم تعسفك عندما احتجت لها في الميدان. اما كلامك ان الفريق الذي يريد الصعود لكاس العالم عليه ان يخسر وقتاً ونتائج ليحسن أداءه، فهو الفلسفة غير الواقعية بجميع معناها، هل خسارة اربع مباريات من خمس لا تكفي يا كابتن (راضي) للوصول للأداء المطلوب ام كنت تريد خسارة ثمان مباريات من عشر لتحصل على مبتغاك.
اما بخصوص ضعف الدوري العراقي وعدم قدرته على خلق لاعبين قادرين الدخول في منافسات مثل هذا النوع فأقول لك ياسيدي ان هناك 9 لاعبين ضمن تشكيلتك التى انت استدعيتها هم محترفون ويلعبون بدوريات غير الدوري العراقي (الضعيف) ويوجد أضعافهم في ارجاء المعمورة.
و (لأزيدك من الشعر بيت) ان (أيمن الحكيم) مدرب المنتخب السوري الشقيق يمتلك ثمانية لاعبين في التشكيل الاساسي لمنتخب سوريا لعبوا ولازالوا يلعبون بالدوري العراقي الضعيف وهو يقارع بهم كبار القارة في المجموعة الثانية وأداءه حسب ظروفه جيد جداً.
* مدرب محترف وناقد رياضي
ميثم عادل

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة