مجلس بغداد: 2017 بلا مشاريع جديدة.. وإيقاف 750 أخرى «مستمرة»

مخصصات الحكومة المحلية تكفي لسداد رواتب الموظفين فقط
بغداد- وعد الشمري:

كشف مجلس محافظة بغداد، أمس الأثنين، عن خلو قانون الموازنة الاتحادية للعام 2017 من المشاريع الجديدة، مبيناً أن التقشف اجبره على ايقاف 750 مشروعاً مستمراً منذ السنوات الماضية، فيما أشار إلى أن ذلك جعله يسرّح نحو 2900 عامل بالأجور اليومية لعدم القدرة على تغطية نفقاتهم.
وذكر رئيس لجنة الخدمات في المجلس غالب الزاملي في تصريح إلى «الصباح الجديد»، أن «الحكومات المحلية تنتظر بفارغ الصبر اقرار موازنة العام المقبل لأجل الحصول على مبالغها».
وأضاف الزاملي، عن كتلة الاحرار، أن «المشروع الحالي ينطوي على عجز في المبالغ المخصصة لبغداد على وجه التحديد»، مبيناً أن «مجلس المحافظة لن يستطيع صرف اموال المشاريع المستمرة البالغة 750 مشروعاً».
وأفاد بأن «هذه المشاريع ستتوقف برغم أنها تعود بعوائد مالية للحكومة المحلية»، مشدّداً على أن «قانون الموازنة بدأ خالياً من المشاريع الجديدة».
وأستطرد الزاملي أن «ذلك يعني أن التخصيصات ستذهب فقط للجوانب التشغيلية من رواتب الموظفين».
من جانبه، ذكر عضو اللجنة الآخر عادل الساعدي في حديث مع «الصباح الجديد»، إن «موازنة الحكومة المحلية تراجعت بنحو 90% عمّا كانت عليه قبل اربع سنوات».
وتابع الساعدي، عن كتلة الفضيلة، أن «موازنة العام 2012 كانت بنحو 2 تريليون دينار»، مبيناً أن «المبالغ تراجعت خلال العام الحالي وكانت على الورق بنحو 400 مليار دينار».
وأشار إلى أن «الاوضاع الاقتصادية خفّضت المبلغ إلى 200 مليار دينار فقط»، موضحاً أن «75 مليار دينار منه تم منحه إلى امانة بغداد».
وأورد الساعدي أن «مخصصات أمانة بغداد وضعت ضمن تنمية الاقاليم لم تعط إلى مشاريع جديدة، بل أنها دفعت كديون إلى شركات كانت تعمل في مشاريع سابقة».
ويسترسل المسؤول المحلي «كان من المفترض أن يبقى لنا بنحو 125 مليار دينار، لم نتسلمه كاملاً، بل حصلنا على دفعات».
وفيما أكد أن «المشاريع خلال العام الحالي لم تنجز»، نبّه إلى أنه «جرى تقسيمها على نوعين: الاول الذي لم يتخط نسب انجازه 50% جرى الغاؤه».
وأستطرد الساعدي أن «النوع الاخر هو المشاريع التي وصل نسب انجازها حاجز 80% فقد جرى ايقافها على أمل استكمالها بعد توفر الاموال».
ولفت إلى أن «أموالنا وضعت جميعها للموازنة التشغيلية، أي رواتب لموظفي الدوائر المحلية التابعة لمجلس المحافظة».
وأكمل الساعدي بالقول إن «قلّة الاموال اجبرتنا على ايقاف المشاريع، وتسريح نحو 2884 موظفاً وهم اصحاب عائلات ومعظمهم من ذوي الدخول المحدودة».
وكان مجلس محافظة بغداد قدّ اكد نهاية الاسبوع الماضي أن واقع العاصمة «لم يعد مقبولاً» بسبب تراكم النفايات وتردي الخدمات، وفيما حذر من إمكانية غرق بغداد خلال موسم الأمطار المقبل، دعا إلى إطلاق تخصيصات أمانة بغداد والإسراع بتشريع قانون العاصمة لتحسين وضعها.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة