التجارة تؤمّن خزيناً استراتيجيا للنازحين في مناطق الموصل

بعد أن جهّزت الأنبار بحصة كاملة من المواد الغذائية
متابعة الصباح الجديد:

قررت وزارة التجارة تأمين خزين استراتيجي من المواد الغذائية لمناطق محافظة الموصل بعد استكمال تحرير جميع المناطق وتأمينها ، كذلك مباشرة جميع موظفيها في مراكز عملهم .
واعلن وكيل الوزارة وليد الموسوي رئيس الخلية بان الوزارة ناقشت خلال اجتماع خلية الازمة آليات تأمين المواد الغذائية للمناطق المحررة في الموصل واستكمال عملية تجهيز القرى والمناطق التي تحررت والتي ستتحرر خلال الايام المقبلة .
وقال الوكيل ان وزارة التجارة استكملت تجهيز خزين استراتيجي لمحافظة الموصل ولجميع المفردات العذائية من الرز والزيت والسكر والطحين وبكميات تكفي لوجبة او وجبتين وتم تهيئة تلك المواد ووضعت في مخازن قريبة من مركز المحافظة لغرض نقلها بصورة عاجلة وسريعة.
واضاف الوكيل ان ملاكات الوزارة وخلية الازمة توجهت الى محافظة الموصل وتم اجراء جرد واحصاء للقرى المحررة وتم تجهيز مناطق القيارة والقرى المحيطة بها بعد ساعات من عملية تحريرها في حين سيتم تجهيز مناطق حمام العليل وبقية القرى التي تحررت من الارهاب خلال الساعات المقبلة بعد ان تم تهيئة المفردات الغذائية الاساسية في مناطق قريبة من حمام العليل ولدينا خطة لايصال هذه المفردات الى المواطنين في مناطقهم وحسب الرقعة الجغرافية لكل منطقة ومن دون الاعتماد على اي جهة اخرى.
واوضح الوكيل بان اللجنة تابعت توجيهات الوزير لايصال المفردات الغذائية الى جميع المناطق المحررة والوصول الى تواجد العائلات النازحة كذلك تقرر حث جميع موظفي وزارة التجارة للالتحاق بدوائرهم الفرعية وخلال عشرة ايام لغرض مساعدة ابناء مناطقهم في الحصول على المفردات الغذائية وتأهيل جميع المواقع التي تضررت من ارهاب داعش وبعكسه سوف تتخذ اجراءات قانونية
وكانت وزارة التجارة قد اعلنت عن تجهيز مركز الرمادي بجميع المفردات الغذائية من السكر والزيت والرز والطحين من خلال حملة شاركت فيها شركات الغذاء التابعة لها .
وقال مدير عام دائرة الرقابة التجارية والمالية حسين فرحان ان ملاكات الوزارة جهزت مدينة الرمادي والمناطق المحيطة بها بكامل المفردات الغذائية وبحضور الحكومة المحلية في مركز القضاء وبجميع المواد الغذائية ضمن الحصة التموينية .
واوضح بان وزارة التجارة مستمرة بتجهيز المناطق المحررة في ضوء توجيهات وزير التجارة الدكتور سلمان الجميلي ووزعت مرات عدة المفردات الغذائية والصمون في مناطق كثيرة من الفلوجة والبغدادي واغلب مناطق محافظات الانبار.
ولفت المدير العام الى ان فروع الشركات والدوائر بدأت العمل الفعلي في المحافظة وستشرف مجددا على تجهيز المفردات اسوة بمناطق البلاد الاخرى بعد الاستقرار الملحوظ الذي شهدته عموم المناطق المحرره في محافظة الانبار .
من جانبها اعلنت الشركة العامة لتصنيع الحبوب في وزارة التجارة عن تفقد مطحنتي العلمين والربيعي في قضاء الفلوجة المحرر للوقوف على حجم الاضرار التي لحقت بهما نتيجة العمليات العسكرية .
وقال مدير فرع تصنيع الحبوب في محافظة الانبار كمال محمد صالح خلال تفقده المطحنتين بانه بتكليف من مدير عام الشركة تم زيارة مطحنتي العلمين والربيعي في قضاء الفلوجة المحرر للوقوف على حجم الاضرار التي لحقت بهما نتيجة العمليات العسكرية.
واضاف مدير الفرع بانه تم اللقاء بادارات المطحنتين والملاك الفني العامل فيهما للحديث عن اعادة اعمار وتأهيل المطحنتين حيث ان العمل جار على اعادتهما للعمل وتشغيلهما لتسهم في تجهيز مناطق الفلوجة والكرمة والصقلاوية وعامرية الفلوجة بمادة الطحين.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة