العثور على سجن لداعش تحت الأرض يضم ألف معتقل

بغداد ـ الصباح الجديد:
أعلن عضو مجلس محافظة نينوى حسام الدين العبار، عن عثور القوات الأمنية على واحد من أكبر سجون تنظيم “داعش” تحت الأرض في ناحية الشورة جنوبي المحافظة، مشيراً إلى أن السجن يضم ألف معتقل. وقال العبار في حديث لـ السومرية نيوز، إن “القوات العراقية وفي أثناء قيامها بعمليات التمشيط لإزالة المتفجرات وتأمين المناطق عثرت على واحد من أكبر سجون تنظيم داعش تحت الأرض في ناحية الشورة (35كم جنوبي نينوى)”، مبيناً أن “السجن يحتوي على أكثر من ألف معتقل بينهم المئات من ضباط ومنتسبي الجيش العراقي والشرطة السابقين الذين اعتقلهم التنظيم الإرهابي، حيث تم تحرير المعتقلين ونقلهم إلى مواقع آمنة”.
وأضاف أن “داعش عذب واعتقل آلاف المدنيين من سكان نينوى، وملف السجون هو واحد من الجرائم التي اقترفها بحق المدنيين والمخالفين لتعليماته”، لافتاً إلى أن “داعش يعلم أن نهايته باتت قريبة وان معركة نينوى سيحسمها أبطال القوات المسلحة بجميع صنوفها وهم يسطرون ملحمة عنوانها تحرير نينوى والقضاء على التنظيم الإرهابي”.
وتابع أن “المعلومات التي تصلنا من نينوى تؤكد انهزام وانكسار الإرهابيين في الساحل الأيمن وما تبقى منهم هم مسلحون محليون يعملون مع التنظيم الإرهابي ويقدر عددهم بنحو ألفي مسلح”، مشيراً إلى أن “هؤلاء المسلحين يحاولون تأخير تقدم القطاعات العسكرية عن طريق التفجيرات الانتحارية وإطلاق قذائف الهاون لكن الأيام المقبلة ستشهد تحرير نينوى بالكامل”.
وتواصل القوات الأمنية المشتركة بمساندة طيران الجيش والتحالف الدولي عملياتها العسكرية لاستعادة الموصل من قبضة “داعش” وذلك بعد إعلان القائد العام للقوات المسلحة رئيس الوزراء حيدر العبادي في 17 تشرين الأول 2016، “ساعة الصفر” لتحرير نينوى.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة